أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 10 مارس 2014

المعتقلين السياسيين بالريف ضمن أجندة احتجاجات المنتدى بالرباط



منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب ينظم وقفة للمطالبة بإطلاق المعتقلين السياسيين بالريف
 مـتابعة // مـحمد مـوزازي

 نظم منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب وقفة إحتجاجية عشية اليوم الأحد 9 مارس أمام المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط، تحت شعار "إطلاق كافة المعتقلين السياسيين" ، و تميزت الوقفة بمشاركة أزيد من 200 مشارك و مشاركة أغلبهم من الشمال المغرب "الريف التاريخي" رددوا خلالها عيد من شعارات منددة الاعتقالات السياسية التي تنهجها السلطات المخزنية و كما رفعوا ثلة من لافتات كتبوا عليها "منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب يطالب باحترام الفصل 22 من الدستور المغربي والحق في الكرامة الإنسانية".."الحرية لكل المعتقلين السياسيين".." لا للاعتقال السياسي".."اطلقوا سراح الطلبة المعتقلين راه بلاصتهم في الجامعات ماشي في السجون"..و لا يفوتنا اشارة الى مشاركة كذلك عائلة المعتقل العشريني محمد جلول عن مدينة الحسيمة لإعادة مطالبة للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين على خلفية الحراك الإجتماعي السياسي و الكشف عن حقيقة ما جرى لشهداء الحراك ، و في مقدمتهم شهداء الريف ،كما شارك في الوقفة إلى جانب نشطاء المنتدى و المتعاطفين معه (القادمين من الحسيمة ، تازة ، الشاون ، تطوان ، طنجة ، القصر الكبير…) ، ممثلين عن الإتحاد الوطني لطلبة المغرب و أعضاء من حركة “تاوادا إمازيغن” و بعض الفعاليات الحقوقية و الديمقراطية ، بالإضافة لأفراد من عائلات بعض المعتقلين و الشهداء ( الزوهري ، أقشيش…) ، و قد طالب المشاركون فيها بضرورة إطلاق سراح المعتقلين بدون قيد أو شرط و رفع ما يشبه العسكرة التي تعرفها منطقة الريف الكبير..و بمناسبة هذه الوقفة الحقوقية للمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب صرح أحد قادته في كلمة ختامية "أن الأحكام القاسية الصادرة في حق معتقلي أيث بوعياش تثبت بوضوح طريقة تعامل الدولة مع جهة الريف ، و ان المنتدى سيظل متبنيا لملف المعتقلين السياسيين بجهة الريف ، و كذا الشهداء ، و يطالب بكشف الحقيقة الكاملة و معاقبة الجناة" ..و أضاف المنسق العام للمنتدى ، د عبد الوهاب تدمري ، على أن الدولة متورطة فعلا في ملف “شهداء الحسيمة” ، و إستشهد بمحاولة السلطة منذ البدء توجيه التحقيق و التأكيد على أن ضحايا الوكالة البنكية “لصوص” (تصريح وزير الداخلية) ، و نفس السيناريو تكرر مع ”شهيد جمعية المعطلين” كمال الحساني و نبيل الزوهري إبن تازة ، و هو الأمر الذي يؤكد ما يذهب إليه المنتدى من كون المغرب لم يحقق بعد الإنتقال الديمقراطي و أن مسلسل الإنصاف و المصالحة فاشل ، و هو الامر الذي يستدعي الكشف عن الحقيقة و محاسبة المسؤولين عن الخروقات الجسيمة المرتكبة من طرف الدولة في حق منطقة الريف الكبير خاصة ، و باقي المغرب عامة...









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013