أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الجمعة، 18 أبريل 2014

حركة تاوادا إيمازيغن: أهداف مسيرة 20 ابريل


إننا في حركة "تاوادا ن إيمازيغن" نعمل من أجل:

- التشبث بدستور ديمقراطي شكلا ومضمونا منبثق من إرادة الشعب التأسيسية يقر بالمغرب دولة أمازيغية ديمقراطية مدنية فدرالية علمانية، ويقر بفصل حقيقي للسلط ويربط المسؤولية بالمحاسبة.
- استنهاض الفعل النضالي الأمازيغي الاحتجاجي، والعمل على إذكاء الوعي الجمعي حول المطالب الديمقراطية للأغلبية الصامتة.
- المساواة بين المرأة والرجل، والعمل من أجل تحقيق عمل نضالي تشاركي مع الحركة النسائية، وتقوية الحضور النسائي من داخل الحركة الأمازيغية.
- النضال من أجل تحقيق الأمازيغية مكانتها وموقعها المتميز في السوق اللغوية وفي جميع المجالات وتحت كل الظروف، مع العمل بمبدأ التمييز الإيجابي لصالح الأمازيغية كجزء من إنصاف مستحق جراء التهميش والإقصاء التاريخي الذي تعرضت له طيلة فترة ما سمي بالاستقلال.
- العمل من أجل إنهاء الممارسات الماسة بالكرامة الإنسانية، وكذا الاعتقالات التعسفية والأحكام الجائرة، التي يعاني منها مناضلي الشعب المغربي عامة، وخاصة معتقلي الحركة الأمازيغية القابعين في سجون الذل والعار.
- التنديد بتمادي النظام المخزني في الإجهاز على مكتسبات الشعب المغربي وسعيه إلى المزيد من التركيع والتدجين.
- النضال ضد الحيف والتهميش وفضح كل الشعارات الرنانة للنظام من قبيل: المصالحة، ترسيم الأمازيغية....
- التنديد بالغلاء المستمر في الأسعار وتدني مستوى الخدمات الاجتماعية.
- التنديد بالإساءة إلى رموز المقاومة الأمازيغية وعلى رأسهم مولاي موحند.... وإعادة الاعتبار لهم وتسمية الشوارع والأزقة والمؤسسات بها
- إعادة كتابة تاريخ المغرب
- التنديد بنزع الأراضي والثروات
- الإفراج الفوري عن معتقلي القضية الأمازيغية وكل المعتقلين السياسيين القابعين في سجون العار.
- التنديد بالقمع الممنهج تجاه كل الأصوات الحرة والحركات والانتفاضات الاحتجاجية
- التوزيع العادل للسلطة والثروة
- رفع الحضر عن العلم الأمازيغي
- رد الاعتبار لأمازيغ الصحراء وإشراكهم في كل حل لملف الصحراء باعتبارهم المعنيين مباشرة بالقضية.
- من أجل حياة كريمة للمواطنين (الصحة، التعليم، السكن، التشغيل..)
- التنديد بالفساد المستشري في كل المجالات والإدارات (المجالس المنتخبة، الإدارات العمومية..)










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013