أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 3 أبريل، 2014

فيديو:عدل بتمسمان بغتصب طفلا والعدالة تحاول التزييف



بالفيديو: الطفل بلال يروي تفاصيل اغتصابه من طرف شخص يعمل عدلا بتمسمان


تمكنت الجمعيات المتابعة لقضية الطفل بلال ضحية اغتصاب من طرف شخص يعمل كعدل بتمسمان الاسبوع الماضي ، من توثيق تصريح له بالصوت و الصورة يروي فيه الاعتداء الشنيع الذي تعرض له من طرف هذا الوحش الادمي .. 

نبرات الحزن واضحة من صوته الطفولي البرئ الذي حولته العبرات إلى سهام كاسرة توخز القلب من شدة وقعها ، بكلمات متقطعة قال محاولا تذكر الاعتداء الشنيع الذي تعرض له .."هذا العدل غدر بي و انا الذي كنت العب معه (البلايستشين) ..استغل سذاجتي و قام باستدراجي الى منزله و فعل بي فعلته الدنيئة مهددا اياي بالقتل ان اخبرت احدا بذلك.. " يضيف بلال وهو يحاول اخفاء مرارة الالم و الحكرة جراء ما تعرض له ".. بعد استدراجي لمنزله وضع على رقبتي سكين و قام باغتصابي و بعد أن انهي فعلته الدنيئة منحني مبلغا ماليا و طلب مني عدم إفشاء هذا السر." 

لا أدري عن ماذا أحدثكم يقول بلال باستحياء وهو يحاول جاهدا أن يتذكر بعض التفاصيل، بعد أن تنهد تنهيدة طويلة استمر في القول "هذا العدل المجرم كان يغتصب النساء ايضا مستغلا مهنته كعدل و قد اعتدى أيضا على كاتبته الخاصة و هذه ليست المرة الاولى التي يعتدي فيها علي جنسيا تحت التهديد بالسلاح او بالإغراء" 

بلال بدى وهو يتحدث مع الجمعيات المتابعة لملفه ، محطم نفسيا، ومشتت ذهنيا ، جسد بلا روح، عصبي وعدواني ، منطوي على نفسي و يثور لأتفه الأسباب ويرى في كل رجل مغتصبا لطفولتي التي لم يعد يتذوق طعمها بعد هذا الحادث .. ، "حاولت أن استجمع قواي وأتعايش مع واقعي وان ألمم جراحي إلا أن وقع الصدمة اكبر من أن أتعايش معها " يقول بلال والدموع تتساقط بغزارة من عينيه العسليتان. 

هنا انتهى كلام الطفل بلال الذي يعيش الآن وسط أسرته بتمسمان بعد ان عاش تجربة مريرة وسمت ذاته بعذاب أليم لن يمحى أبدا من ذاكرته الصغيرة ومع ذلك يقول "كل امالي في القضاء و الجمعيات التي تتابع ملفي في ان يتم انصافي و انزال اقصى العقوبات على هذا الوحش الادمي الذي دمر حياتي ".



عن ناظورسيتي 









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013