أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 28 أبريل، 2014

تراجع خطير عن مخطط مركز فرخانة والسبب "مقهىً"


Erspress.com
بمركز فرخانة الملحقة الأولى لبلدية آيث نصار، يتم بناء مقهى فوق المخطط المخصص للدائرة " الروبوان " التي تتوسط المركز، موزعة الإتجاهات الطرقية الخمسة في جمالية تحلم الساكنة باكتمال الأشغال فيها، لتزول الفوضى غير الخلاقة التي اضحت تتسم بها فرخانة حاليا، أمام العشوائية في استخدام الطرقات .
ففي تراجع خطير عن المخطط الأول الذي قدم للملك على اساس أنه المجسم النهائي، سمح المجلس البلدي والسلطة المحلية لصاحب "مقهى" مخصص لتعاطي الحشيش، بالعبث في مخطط المركز لتشويه المنظر النهائي الذي على أساسه تمت المصادقة على المشروع وتخصيص ميزانية ضخمة، في إطار مشروع تهيئة مركز فرخانة.
المجلس البلدي الذي نجح في الحصول على تنازلات من الخواص بعد رفعهم لدعاوي ضده، مقابل وعد بتعويضهم بعيدا عن المخطط، إنتهى إلى العمل بمنطق التمييز بين المستفيدين في صفقات خطيرة، مازال ذات المتنازلين يعانون من تبعاتها، وقد رضخ لضغوطات صاحب المقهى الذي هدد جمعيات المجتمع المدني التي سجلت إحتجاجاتها ضد هذا التلاعب، واضعة المجلس بجميع مكوناته أمام مسؤولياته القانونية التي تخلى عنها لصالح النفوذ والرشاوي وتبادل المصالح .
الخطير في الأمر هو أن مدير الديوان ( شامخا )، تملص من مسؤولياته أمام المجتمع المدني، ودافع عن صاحب المقهى رغم كونه معنيا بالدفاع عن القانون لا السيبة، وفضل عدم الإجابة عن مجموعة من التساؤلات التي طرحها المجتمع المدني، بينها أساسا ماهية ومغزى إستثناء صاحب المقهى من الهدم عكس العشرات من المواطنين، إلى جانب تساؤل خطير حول مدة ثلاث سنوات من التأخير دون أن يتم الهدم، ولا أن يتم إنجاز مشروع الروبوان الذي يراد تمزيق رونقه بمقهى أغلب زوارها مدمنين للمخدرات .
الساكنة المحلية بفرخانة عبرت لموقعنا عن إستنكارها وإستيائها العارم مما يحصل من تلاعبات خطيرة، بمباركة من جميع الأطياف السياسية بالمجلس البلدي والسلطة المحلية المتواطئة مع المفسدين بالمنطقة، ودعت عامل الإقليم السيد مصطفى العطار للتدخل فورا، من أجل إيقاف المهزلة " مقهى وسط الروبوان "، ومحاسبة المتلاعبين في الشأن العام بفرخانة .














مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013