أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 24 أبريل، 2014

الإشكالات الفلاحية موضوع لقاء رسمي بالجماعة آيث شيشار


Erspress.com
في سلسلة من اللقاءات التي تعقدها الإطارات المدنية بالجماعة، للبحث في المشاكل التي يعاني منها القطاع الفلاحي التقليدي، تم اليوم 24-04-2014 تنظيم لقاء هام جمع الجمعيات المدنية الثلاثة العاملة بالجماعة ( المغرب الأخضر ، الصداقة ، إغسّاسن ) ، بالفلاحين القادمين من مختلف المناطق الفلاحية داخل ذات الجماعة، مع حضور رئيس المجلس ورؤساء الجمعيات المذكورة ومستشارين عن المجلس .
اللقاء تناول مجموعة من المواضيع المرتبطة بالفلاحة ومشاكلها، أساسا مشكلة النقص الحاد في مياه السقي وضعف وهشاشة بنية السواقي التي ما تزال محفورة فوق التراب منذ آلاف السنين ارتباطا بنظام الري عند الأمازيغ بالمنطقة، وقد كشف في هذا الصدد أحد الفلاحين، بكون منطقة إثران كانت تنتج أطنان من البطاطس، فيما الآن تهاوى كل ذلك ليصبح مجرد أكياس متفرقة، وكانت تسوق غلى كل الأسواق المحلية منها أزغنغان ، وأعزى واحد من الأسباب إلى وجود الخنزير بالمنطقة وغياب جمعيات القنص .
الورداني مستشار عن المنطقة سيذي الحاج سعيذ، كشف هو أيضا عن وجود كمية هائلة من المياة لغرض السقي بالمكان نفسه، ودعا إلى استغلالها ببناء السواقي والصهاريج الخاصة بتجميع المياه، كاشفا ايضا عن التهديد الذي يشكله الخنزير ليس فقط على مستوى المزارع، بل أيضا يضع الساكنة في خطر بهجومه على المنازل .
الخنزير دائما ووفق تصريح ميمون البوطيبي مستشار عن قرية أدار أوراغ ، كان السبب في واقعة خطيرة، تمثلت في قدوم تاجر خضر إلى القرية ليشترى الجلبانة وهي في المزارع، أتم العملية بنجاح إلا أنه في اليوم الموالي وجد المزارع التي اشتراها خاوية من الجلبانة بفعل الخنزير الذي تم إطلاقه بالمنطقة بعد أن تم قنص الذئب من قبل أفراد في العائلة الملكية لغرض الجلود، وكذلك اللحوم التي يتم أكلها في مفاخر الفنادق .
فلاح من دوار إيبوعجاجن أكد في كلمته أن الفلاحين يعملون نهارا ويحرصون الخنزير ليلا، وقد اصيب الكثير منهم بأمراض معدية، كما أنهم تخلوا عن الكثي من الأراضي الفلاحية ، ودعا لبناء السواقي ووقف نزيف المياه التي تضيع في الوادي .
عبد الله بنحمد جمعوي، رد مشكل الخنزير إلى الساكنة المحلية، كاشفا انه حضر اجتماع مع قبطان يعمل ضمن مديرية المياة والغابات، وصرح له أن أمر الخنزير ووجوده بالجماعة، مرتبط برغبة البيئيين في خلق توازن بيئي، فيما آخرون يتساءلون عن غياب جانب الذئب من هذا التوازن المفترض، علما أن الذئب تم القضاء عليه نهائيا، وأضاف بنحمد قائلا : نحن سلمنا شهادة السكنى للخنزير، فإما ان يسكن هو أو نحن، ملمحا إلى التصعيد في هذا الموضوع ، ودعا إلى سحب ملف الجماعة الفلاحي من بركان ووضعه تحت وصاية مديرية الفلاحة بالناظور.
فولكو رئيس جمعية الصداقة، دعا إلى النظر في المواضيع المستعجلة والعمل بمنطق الأولوية، مع ضرورة تعيين لجنة مشتركة لتشخيص مشاكل الفلاحين والفلاحة بالجماعة، فيما دعا رئيس المجلس القروي امحمد اوراغ، وهو الذي عبر عن ترحيبه البالغ للفلاحين وموضوع اللقاء نفسه، الساكنة إلى تفهم الوضع لحظة مرور القناصة بالقرى في مهمة قتل الخنزير، واصيا الفلاحين بالبحث عن ملاجئ الخنزير وليس أماكن الضرر لكونه يقطع مسافات طويلة لإحداث تلك الأضرار ، ولمح في عجالة قائلا : الفلاح بالجماعة لم يستفد من شيئ منذ الإستقلال ويجب علينا جميعا الوقوف إلى جانبه، واعدا بتحديد لقاء خاص نهار الدورة العادية لأبريل لتشخيص ذات المشاكل وتحديد ميزانيات خاصة بها مع التنسيق لاستقطاب الجهات الأخرى، كما كشف في عجالة عن إستجابته الفورية لطلب فلاحين من قرية مساديث، ممثلا في طن واحد من الإسمنت لغرض إصلاح السواقي الفلاحية .






















مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013