أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 17 أبريل 2014

مارغايو إلتقى بوتفليقة مبلغا إياه رسالة ملك المغرب


وزير خارجية اسبانيا التقى بوتفليقة وأبلغه رسالة شفوية من محمد السادس
ماسين أجواو
 في الزيارة الأخيرة التي قادت وزير الخارجية الإسباني "خوسي مانويل غارسيا مارغايو José Manuel García-Margallo إلى الجزائر يوم الجمعة الماضي 11 أبريل، والتي استمرت يومين التقى خلالها نظيره الجزائري وشخصيات أخرى، كانت العلاقات الثلاثية بين اسبانيا، المغرب والجزائر حاضرة بقوة، خاصة في اللقاء الذي لم يكن مُبرمجا مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، والذي عُقد في آخر لحظة من الزيارة.
 فقد كشفت مصادر خاصة عن بعض تفاصيل اللقاء الذي جمع وزير خارجية اسبانيا بالرئيس الجزائري المرشح لولاية رابعة، الذي دام حوالي ساعتين من الزمن، تداول فيه الطرفان عن سبل الحفاظ على تزويد البلدان الأوروبية بالغاز الجزائري في ظل وضعية معقدة يعرفها هذا الملف بسبب ضغوطات من القبايل لإلغاء الاتفاقية الجزائرية-الأوروبية بالنظر إلى الأضرار البيئية، وبسبب أزمة الغاز بين أوروبا وروسيا نتيجة التوتر بين الطرفين بفعل الإشكال الأوكراني.
 في هذا اللقاء قام وزير الخارجية الإسباني بإبلاغ الرئيس الجزائري رسالة شفوية من محمد السادس يعبر فيها عن دعمه لولاية الرئيس الرابعة، كما تم تداول ملفات أخرى، منها التوتر الداخلي الذي تعرفه الجزائر، والتوتر الخارجي مع المغرب، وملف القبايل وغيرها من القضايا.
ومعلوم أن القرارات التي يتخذها القادة الأروبيين بشأن مجابهة روسيا في أكرانيا، تجد مرجعها السياسي الداعم في الخضوع السياسي الفاضح للأنظمة العروبية بشمال أفريقيا، بالإضافة إلى مستعمرات أروبا بأفريقيا السوداء، هذه الأنظمة القومجية العروبية التي تسوق إعلاميا لصراعات لا منتهية، تقوم بعقد لقاءات سرية بعواصم أروبا وتحت حمايتها، لتنظيم سياساتها المنسجمة مع الأيديولوجية القومجية العروبية، قصد تدمير الحضارة الأمازيغية بشمال أفريقيا، كما حدث العام الماضي أثناء إنتفاضات آيث بوعياش بالريف، حين زار الهمة الجزائر لحثها على مراقبة الحدود ومنع أن تهريب للسلاح نحو الريف، وضرب اي تقارب بين القبايل والريف .









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013