أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 28 أبريل، 2014

البيضاء :حفل تأبين المرحوم "إكيدر" الناشط الأمازيغي


جمعويون و مثقفون و فنانون و إعلاميون يلتئمون بالدار البيضاء لتأبين المرحوم "إكيدر"

نبذة عن مسيرة الراحل الجمعوية و النضالية كما تليت البارحة بمركب المعاريف بالدار البيضاء
انتقل إلى عفو الله الناشط الأمازيغي و المثقف العصامي محمد خطير المعروف ب "إكيدر" حيث وافته المنية ليلة الإثنين - الثلاثاء 04 مارس 2014 بإحدى مستشفيات مدينة الدارالبيضاء بعد مرض لم ينفع معه علاج ، و ووري جثمانه الثرى في مسقط رأسه بدوار إسوكا بقبيلة إبركاك التابعة لإقليم طاطا يوم الأربعاء 05 مارس 2014 بعد جنازة مهيبة حضرها أهل الفقيد و عشيرته و أصدقائه ؛
و يعتبر المرحوم واحدا من أبرز النشطاء و المناضلين الذين وهبوا حياتهم كلها فداء لقضيتنا الأولى القضية الأمازيغية ،حيث جاب الوطن طولا و عرضا طيلة ما يقارب ربع قرن من الزمن لغرض المشاركة في العشرات من اللقاءات والندوات الثقافية الأمازيغية ،كما العشرات من الوقفات و المسيرات الإحتجاجية التي نظمت خذمة لهذه القضية المصيرية الكبرى ،
ناضل داخل صفوف منظمة تاماينوت لسنوات طوال و تقلد عدة مسؤوليات داخل مكاتب فرعها بالدار البيضاء ،كما كان عضوا سابقا بالمجلس الوطني لتلك المنظمة قبل أن يقرر الإلتحاق بأصدقاء له في منظمة إزرفان حيث تحمل بها أيضا و لعدة أعوام مهاما داخل مكاتبها المسيرة حتى آخر لحظات عمره،
من جانب آخر ساهم المرحوم بالكثير من العطاءات داخل صفوف الحزب الديموقراطي الأمازيغي المغربي حيث كان عضوا نشيطا بمجلسه الوطني ، كما كان أيضا واحد من أبرز نشطاء حركة "تاوادا ن ءيمازيغن" الإحتجاجية و عضو فعال بتنسيقيتها المحلية بالدارالبيضاء "أنفا"؛
كما تجدر الإشارة إلى أن المغفور له إكيدر كان ضمن الذين ساهموا في التحضير لتأسيس جمعية محمد خيرالدين للثقافة و التنمية بتافراوت ،حيث كان عضوا في لجنتها التحضيرية بالدار البيضاء سنة 1997، كما كان ضمن الأعضاء المؤسسون لجمعية تيويزي للثقافة والإعلام بالدار البيضاء.
مساهمات إكيدر لم تنحصر في التنظيمات التي كان عضوا منتميا إليها فقط بل إن بصماته و إسهاماته طالت العديد من هيئات المجتمع المدني الأمازيغي لا يتسع المقام لذكرها كلها .
خلال انتفاضة الشعب المغربي يوم 20 فبراير 2011 و ما تلاه من الشهور الطوال ناضل الراحل باستماتة كبيبرة رفقة مجموعة من الفعاليات الأمازيغية الأخرى بمدينة الدارالبيضاء ،حيث كان عضوا في تنسيقية حركة 20 فبراير بالمدينة التي أسست على أمل إسقاط الإستبداد و الفساد المستشري ببلادنا ،و على أمل تحقيق غذ أفضل للشعب المغربي ينعم فيه بالحرية و الكرامة والديموقراطية والعدالة الإجتماعية ،
تميز المرحوم بخصال نبيلة قل وجودها في هذا الزمن الرديء ،رجل شريف صادق، ناضل بنكران ذات وعن قناعة كبيرة و راسخة لا تزحزحها الإغراءات و لا المساومات و لا التهديدات ، كانت الأمازيغية و مصير حقوقها كل همه و انشغالاته و قدم من أجلها عظيم التضحيات و جليل الأعمال و الخدمات ،
محمد خطير إكيدر سليل منطقة إبركاك ،ترأس أيضا ولعدة سنوات جمعية "أيتماتن إبركاك للتنمية و الثقافة" و ساهم في سبيل تنمية بلدته و قبيلته ، وكانت قضية انتزاع الأراضي بسوس تحت ذريعة تحديد "الأملاك الغابوية" الوهمية و كذا إطلاق جحافل الخنزير البري بالمنطقة واحدة من كبريات هواجسه وهمومه ،حيث ناضل بفعالية ضمن تنسيقية جمعيات المجتمع المدني لجهتي سوس ماسة درعة و كلميم السمارة التي أسست للترافع من أجل قضايا الأرض والدفاع عن المتضررين من جراءها،
لا شك أن رحيل هذا المناضل الفذ سيترك فراغا بينا في الساحة النضالية الأمازيغية ، كما ترك أثرا عميقا في نفوس أصدقائه و معارفه بمن فيهم الذين اختلف معهم في التوجهات و الوسائل، و قد تجلى ذلك بالفعل في الحزن العارم الذي اجتاح قلوب المئات من معارفه و العشرات من أصدقائه ،علاوة على الصدمة التي أصابت و الغبن الذي غزا أصدقائه المقربين جراء المصاب الجلل الذي تمثل في رحيله المفاجىء،
مظاهر الحداد على رحيله تجلت في السواد الذي سيطر على المشهد داخل مواقع التواصل الإجتماعي كالفايسبوك على سبيل المثال لعدة أيام و أسابيع، و في التعليقات و الرسائل المتبادلة بين الأصدقاء و في الكم الهائل من عبارات المواساة و رسائل التعازي التي أمطرت بها عائلته و أصدقائه و آخر و أعز بيوته الجمعوية المتمثل في منظمة إزرفان.
و سائل إعلام كثيرة إذاعية وورقية و إليكترونية تناولت حدث رحيل ابن إبركاك ،و عدة جمعيات وازنة عممت رسائل التعازي و التقدير لشخصه ،نذكر من ضمنها الجمعية : المغربية للبحث والتبادل الثقافي – أمريك - "المكتب المركزي" و فرع منظمة تاماينوت بالدار البيضاء و المكتب المركزي لجمعية محمد خير الدين للثقافة و التنمية بتافراوت ، و جمعية أناروز مكتار للثقافة و التنمية و تنسيقيات تاوادا على امتداد التراب الوطني ،دون أن نغفل الإشارة طبعا لتعزية منظمة إزرفان التي ظل يناضل في صفوفها حتى آخر يوم من حياته .
روح المرحوم " إكيدر " رفرفت بشموخ في ندوة ثقافية أمازيغية نظمت قبل أسابيع بالدار البيضاء، ففي بادرة طيبة من إتحاد جمعيات أملن و من الأمازيغ الذين حضروا ندوة هذا الإطار الجمعوي الثقافية المنظمة ،تخليدا لأعياد "إدرنان" العريقة التي يحتفى بها سنويا بمنطقة تافراوت، الأحد 30 مارس 2014 بفضاء "تامازيرت" بالدار البيضاء ،و التي كانت تحت شعار : "المحافظة على الأعراف والتقاليد الأمازيغية مسؤولية الجميع" و شارك فيها ثلة من المثقفين و المفكرين و الجمعويين الأمازيغ "الصافي مومن علي - امبارك الأرضي - أمينة ابن الشيخ - علي جفري - علي بلقاضي " ،و حضرتها مجموعة من فعاليات مختلفة جمعوية وثقافية و إعلامية وفنية وجمهور غفير من المهتمين ، تم تتويج تلك الندوة بقراءة الفاتحة على روح مناضلنا الجمعوي الأمازيغي الكبير "محمد خاطير -إكيدر" ترحما على روحه الطاهرة و اعترافا بالخدمات النضالية الكثيرة التي قدمها في سبيل نصرة القضية الأمازيغية.
في الثامن و التاسع من شهر أبريل الجاري "2014" نظمت الحركة التلاميذية الأمازيغية _ موقع طاطا ،بتنسيق مع الفرع المحلي لمنظمة تاماينوت، أياما ثقافية و إشعاعية و اختارت تسمية دورتها الأولى هذه ب " دورة المرحوم خاطير محمد إكيدر " عرفانا منها بتضحيات " الشهيد "،كما و صفه منظموا النشاط و " نضاله الشريف في الساحة النضالية الأمازيغية" .
تكريم المناضل إيكيدر و الإعتراف بنضاله في سبيل اللغة و الثقافة و الحقوق الأمازيغية سيستمر بلا شك في الأمكنة و الزمان ،و ما تنظيم منظمة إزرفان بتنسيق مع جمعيات المجتمع المدني لجهتي سوس ماست درا و أكلميم اسمارا ،بتنويه من مكونات الحركة الأمازيغية بالدار البيضاء، لهذا الحفل الثقافي المنظم اليوم الأحد 27 أبريل 2014 بالدار البيضاء تحت شعار : "المناضل الجمعوي آلية جوهرية و أداة فعالة في معركة انتزاع الحقوق الأمازيغية " تأبينا للفقيد إكيدر إلا مؤشر و دليل قوي على ذلك. 
لقد رحل عنا جسد رفيق دربنا محمد خاطير إكيدر، لكن سيظل دوما حيا في قلوبنا جميعا ، و سيبقى اسمه مخلدا في صفحات التاريخ المشرقة ؛
نسأل مجددا العلي القدير أن يرحم الفقيد و ينعم عليه بالرحمة و الغفران ، و أن يلهم ذويه و محبيه الصبر و السلوان ، و إنا لله و إن إليه راجعون .
 منظمة إزرفان











مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013