أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

السبت، 5 أبريل، 2014

عاش الحسن ll: مسلمي مليلية بالرياض خامس ابريل 1994


Erspress.com
في الخامس من أبريل عام 1994، كان أزيد من 500 شخص من مسلمي مليلية، على موعد لحضور اللقاء الذي نادى إليه زعيمهم المنفي بالمغرب، عمر محمادي دودوح بفندق الرياض وسط الناظور، من أجل بحث تطورات المشهد السياسي بمليلية إثر الإحتجاجات التي قادها دودوح من قبل قصد رد الإعتبار للأمازيغ المسلمين في مليلية، باعتبارهم مواطنين إسبان كاملي الحقوق عكس توجهات السلطات الإسبانية آنذاك، والتي كانت ترمي إلى اعتبارهم مجرد مهاجرين يحملون بطاقة ( TRANJERIA ) .
الحاضرين من مسلمي مليلية كما كان يطلق عليهم إستغلالا للدين في السياسة، إجتمعوا إلى زعيمهم الذي تم تناسيه رويدا رويدا، ليطلب منهم ترديد عبارة " عاش الحسن الثاني " وهو يوهمهم كما اتضح لاحقا بأن الأخير مخلصهم من السياسة العنصرية الإسبانية بمليلية، مؤكدا ذلك بتعيين الأخير له كعامل ليس على إقليم الناظور، بل عامل للملك في الرباط داخل القصر الملكي .
سكان مليلية الذين حضروا اللقاء، إعتبروا عمر دودوح بمثابة حاكم مليلية بالمنفى نظرا لصدور حكم قضائي ضده يتهمه بالخيانة والعمالة للأجنبي وهي عقوبة خطيرة جدا في الجارة الشمالية إسبانيا، كما إعتبروه زعيما للحركة الإسلامية بمليلية والتي كانت تعقد مؤتمراتها السرية بالناظور والرباط، وقد طالبت وقتها الحركة الإسلامية بترسيم اللغة العربية بدستور الحكم الذاتي لمليلية، إلا أن الإسبان رفضوا ذلك بشكل قاطع مبررين الأمر باعتبار المجتمع المليلي يتكون من أمازيغ وإسبان، وبناء على ذلك تم ترسيم اللغتين الإسبانية والأمازيغية بدستور المدينة المتمتعة بالحكم الذاتي .









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013