أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 5 مايو، 2014

عدنان إبراهيم مجدد هذا القرن (1) !


عن أبي علقمة، عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : "إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها " صححه الألباني.
لقد تابعت أمس كما تابع الكثيرون بأسف بالغ خطبة الجمعة التي ألقاها الشيخ نجيب الزروالي -حفظه الله- حول الدكتور عدنان إبراهيم محاولاً فيها السير ضد التيار الشبابي الصاعد في السنوات الأخيرة الذي عرف أن تدارك وضع الأمة المتخلف ليس فيما يبثه شيوخ التقليد بل إنما هم جزء من المشكلة حيث يقفون دائما أمام أي تجديد يهدد ما وجدوا عليه آباءهم ، وهذا الخط الصاد لدعوات الإصلاح واجه أكثر علماء المسلمين في كل التيارات والمذاهب الذين خرجوا عن المألوف وحاولوا علاج ظاهرة الإسلام الوراثي بمده بشحنات تنويرية تواكب تغيرات الزمان والمكان ، وللدعوة السلفية الإصلاحية النصيب الأكبر من هذا الهجوم حينما كانت في الأصل تنويرية تقوم على دعوة الناس إلى العودة للتوحيد والمعين النقي ، فقد كانت الأمة إلا من رحم الله غارقة في التعصب المذهبي ومفرَّقة بين أهواء شيوخ الزوايا وطرقهم ، ولم يكن للشاب المسلم يومها غاية إلا أن يجد شيخاً مربياً يخدمه مريدا له ملقنا إياه طقوس الوثنية الصوفية حتى يتخرج على يده نسخة منه إلا من رحم الله ، فجاء مشايخ الدعوة السلفية لإخراج الأمة من شرك القبور وضلال شيوخ الطرق وكثير من الظلام إلى قليل من النور كما فعلت دعوة شيخ الإسلام بن تيمية -رحمه الله- ومَن بعدَه إلى عهد العلامة المحدث محمد ناصر الدين الإلباني – رحمه الله - اللّذين لاقى من شيوخ زمانهما كل محاولات الصد و الإقصاء ووسمهم بكل ما يوسم به المصلحون في كل حين ، هذا حال الدعوة السلفية قبل أن تجتاحها أبواق الظلام وأهواء الأنظمة الدكتاتورية التي تترست بها بدعاوى كرسها شيوخها المتأخرون لتدخل بعدهم توجهاتهم الإقصائية متحف التاريخ .
لقد تبين لي بعد سماعي فضيلة الشيخ نجيب الزروالي أنه حاول بحسن نية توجيه رأي المستمعين إلى أن د عدنان ليس سوى زنديق عدو للدّين ، وهذا المنحى الذي اختاره شيخنا يسير على نحوه كثير من مشايخ ودعاة المنهج السلفي في زماننا وذلك لما يرون من مخالفات د عدنان لمنهجهم الذي يدعوا إلى شرح مفاهيم القرآن والسنة وفق منهج السلف الصالح ، لكن من زاوية أخرى يحدث الإشكال عند السلفيين عموماً في الخلاف الحاصل بين السلف أنفسهم في تفسير نصوص الوحي و روايات الصحابة والتابعين والأحداث التاريخية بعد وفاته صلى الله عليه وسلم ، فنجد مثلا أن الموقف من بعض الصحابة تفاوت بين كبار علماء السلف تفاوتاً كبيراً لدرجة التقديس والتفسيق ، وهذا ما يحرص علماء السلفية المتأخرون إلا قليلا منهم (1) على محاولة إنكاره ، و دائما ما يفاجئ بعضهم بما حملته الروايات الثابتة في التراجم والسير التي تبين بجلاء أن الخلاف كان كبيراً منذ ذلكم العهد في الموقف من الجنايات المرتكبة في فترة الفتنة الكبرى .
وإذا أردنا مثلا الوقوف عند موقف بعض السلف من معاوية بن أبي سفيان سنجد أنهم إختلفوا فيه بين مكفّر له ومفسق وساكت أو مدافع عنه! ، وأرجو قراءة تراجم بعض العلماء كسعيد بن المسيب سيد التابعين ، وعلي بن الجعد شيخ الإمام أحمد ، وعامة شيوخ البخاري من الكوفيين وغيرهم رحم الله الجميع ، ولولا أن الشيخ عدنان إبراهيم حفظه الله قال أنه قد توقف عن الخوض في هذا الباب لدافعت بما يصح سندا من معالي شيوخ السلف عن موقفه الوسطي من الصحابة عموما والذي لا يتوافق وموقف سلفيي زماننا الغالي فيهم لدرجة الزعم بأنهم جميعا في الجنة ! ، ومن هنا نعلم أن تعامل السلف يومها مع الصحابة كان أنضج مما عليه الخلف اليوم ، فشأن الصحابة كما في القرآن الكريم كشأن باقي المسلمين ففيهم الظالم لنفسه وفيهم المقتصد والسابق بالخيرات ، وفيهم الفاسق والمنافق ومريض القلب ومن يستحق الجنة أو النار ، وذلك حسب أعمالهم ، وإلا فلا معنى أن يكون القرآن الموجه أولا للصحابة الذين تلقوه مباشرة من فم النبي -صلى الله عليه وسلم - مليئا بآيات الوعد والوعيد لهم ! 
والعجيب في صدر كلام شيخنا أن يذكر عدنان إبراهيم فَيسِمَه بكونه : " الذي تمخضت إنحرافاته ، وتعاظم شرّه ، وكبر خطره ، ... وهو رجل خبيث زنديق ، لا خير فيه " ؟! ، فهل يجوز شيخنا الكريم أو هل يوجد في قاموس إسلامنا المحمدي وصف مسلم آخر بكونه خبيثا لا خير فيه ؟ ، أليس من خير الرجل شهادته أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، فأين توقير كلمة التوحيد التي تعلمناها من الشيخ نجيب على منبره الكريم الذي إستفاد الريفيون الكثير منه دعاياً لمعرفة معانيها وعظمتها مذكراً الناس بحرمة أهلها ؟! ..
ومما ذكر الشيخ نجيب حفظه الله أيضا قوله أن د عدنان يطعن في عرض النبي -صلى الله عليه وسلم- وغيرته ، وهذا الكلام وإن كنت أعلم أن الشيخ نجيب بحسن نية قد ذكره بعدما أمعن في كونه لن يأتي ببهتان في حق الدكتور إلا أن هذا البهت وحده كاف لنعلم أنه ليس ممن يتابع دروس الدكتور عدنان إبراهيم التي يتجلى عليها كل أمارات التوقير لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنما أخذها من ردود شيوخ سلفيين ملؤوا صفحات الأنترنت حقداً وأمعنوا في ظلم د عدنان إبراهيم و قص كلامه وإقتطاعه .
يتبع ..
.......................................................................
(1) كالعلامة السلفي محمد رشيد رضا شيخ الألباني رحمهما الله ، اذ كان له إجتهادات خاصة كإنكار الدجال وغيرها ، كما كان ناقما على معاوية بن أبي سفيان ويعلن ذلك كثيرا في مجلته المنار .
_____
المرتضى إعمراشاً ، إمام وخطيب مسجد سابقاً ، الحسيمة .










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013