أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 15 مايو، 2014

عبد القادر مرغيش يفجرها،40 مليون في حساب أمال مزوزي

Erspress.com
صرح الناشط الجمعوي والصحفي عبد القادر مرغيش لموقعنا، بكون تلاعبات خطيرة حصلت لدى تقدم لجنة الدعم لجمع التبرعات في إطار ما أصبح يعرف بقضية أمال مزوزي مريضة السرطان بالعروي، بحيث تم رفض الإمتثال لطلب الكشف عن الحسابات المتعلقة بالأموال المحصلة من المساجد والمبيعات عبر الشارات والأنشطة الفنية المخصصة مداخيلها للتبرعات المرتبطة بذات القضية.
الجمعوي عبد القادر مرغيش الذي كشف أمر العائلة مزوزي بالعروي، والتي كانت لدينها إبنة تعاني في الخفاء من المرض الخبيث الذي ينخر اجساد ابناء الريف، من خلال الترويج لها عبر وسائل الإعلام المحلية والوطنية حتى تدخل السيد الوردي على الخط مكلفا بتكاليف العلاج الخاصة بالفتاة أمال مزوزي، أكد أن الأخيرة التي فتحت حسابا خاصا بها لتلقي المساعدات رغم تكفل الوزير بها، كانت قد رفضت إشراك طفلة أخرى مصابة بداء السرطان{صباح شلوتي}، ضمن الأطفال المستفيدين من التبرعات التي تتولاها اللجنة، مضيفا أن أمال مزوزي وإثر توصلها بمبالغ مالية مهمة جدا حددها فيما يزيد عن ال40 مليون سنتيم، عمدت إلى تبذير الأموال في شراء وتغيير آثاث المنزل واقتناء العديد من الحاجيات منها أجهوة متعددة للكمبيوترات المحمولة العالية الثمن .
وقد اشار ذات الناشط الجمعوي بأن باشا المدينة بات يعيش أزمة قانونية حقيقية بعد أن تم جمع التبرعات بعيدا عن المساطر القانونية التي تسمح بذلك، الأمر الذي أربك الباشا نظرا للعقوبات التي يحددها القانون بخصوص الأمر .
ونظرا لكون ظاهرة مرضى السرطان بالريف أضحت في تزايد مستمر إرتباطا بالتاريخ العسكري للريف، حيث القصف الكيماوي الثلاثي على الريف، فقد كشف الناشط عن غضب العديد من الفعاليات بمدينة العروي، من لا أخلاقية مريضة السرطان أمال مزوزي التي تكلف بها وزير الصحة للتذكير، وأيضا من سذاجة ولا وعي المجتمع المدني الذي كان عليه فتح حساب بنكي خاص، لجمع التبرعات من أجل المرض الخبيث والعمل على توزيع التبرعات بشكل راشد للمساهمة في الحد من خبث المرض بدل تبذير المال على شخص واحد هو في الأصل في غنى عنه لكونه محل اهتمام الدولة .
وينتظر حسب ذات المصدر دائما أن تنتهي غدا المهلة التي تم تحديدها للجنة التبرعات، قصد الكشف عن حساباتها للراي العام المحلي، والإجابة عن مجموعة من التساؤلات المرتبطة بالعملية، وهذا نظرا لاتخاذ الأمر من قبل بعض المنخرطية في عملية جمع التبرعات، منطلاقا للإغتناء على حساب مرضى السرطان وحسن نية المتبرعين .









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013