أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الجمعة، 9 مايو، 2014

الذكرى 44 لهولوكست التعليم والامازيغية بالمغرب 23 ماي




قريبا ستحل الذكرى 44 سنة من مجزرة هولوكست التعليم والامازيغية بالمغرب. تلك المجزرة التي وقع على مشروعها ما يناهز 200 سياسي ونقابي مغربي. كان دلك اليوم الاسود يوم السبت 23 ماي 1970. ونظرا لأهميتها من الناحية الفكرية والسياسية والاجرامية وتبعياتها على التعليم بالمغرب والهوية الامازيغية يجب على الدولة المغربية وفي إطار مدى مصداقيتها مع مصالحتها مع الامازيغ هوية ولغة وثقافة وتاريخ و لمواجهة بشجاعة كارثة التعليم بالمغرب ان تجعل من هدا اليوم 23 ماي من كل سنة يوما وطنيا للتفكير والتوعية الوطنية لكي لا تتكرر مأساة 23 ماي 1970. 
مادا وقع في هدا اليوم الأسود؟ 
اجتمع تلة من السياسيين والنقابيين والمثقفين والفقهاء وموظفي الدولة في كل من الوزارات من الداخلية الى الخارجية والثقافية وغيرها بإيعاز من الدولة المغربية فيما سيتبين من بعد, ليوقعوا على ميثاق جريمة جاء تحت عنوان "بيان من علماء ومتقفي المغرب حول سياسة التعليم والغزو اللغوي والاستعماري للمغرب العربي" يقول: 
"مند المناظرة التاريخية التي نظمتها الدولة حول التعليم بمركز معمورة سنة 1964 في اطار المعركة التي تهدف الى تحويل المؤسسة التعليمية التي خلفتها فرنسا الى مؤسسة وطنية عربية, فقد باءت بالفشل كل الجهود". 
ملاحظة : لاحظ هنا كيف اختار هؤلاء المفكرين ان يشيروا الى مؤسسة وطنية عربية عوض مغربية و الى ان المعركة قد بدأتها الدولة المغربية وليس من تلقاء أنفسهم ومسؤولياتهم الفكرية. وما يزيد الأمور اكتر وضوحا هو توقيع عدد كبير من موظفي الدولة بصفتهم الوظيفية (انظر لائحة التوقيعات اسفله). 
ويضيف بيان الجريمة "فنتيجة سياسة ازدواجية لغة التعليم بعد 14 عاما من تجربتها هي اعلان فشلها" 
ملاحظة : لكن اليوم وبعد 70 سنة من توحيد لغة التعليم في لغة قريش يعلن رسميا بالمغرب وعلى كل المستويات السياسية عن فشل سياسة التعليم الجديدة التي حددت يوم الجريمة 23 ماي 1970. بل هناك أصوات منها من داخل الدولة المغربية التي نادت بالرجوع الى سياسة التعليم ما قبل 1970. لكن الغريب في الامر أن لا أحد يريد ان يقول في ميثاق متل هدا ان فشل سياسة التعليم الثانية كان هو تغيير لغة التعليم من لغة الافرنج الى لغة قريش وترك لغة المغاربة. 
ويضيف البيان في التشخيص "ان هده السياسة التعليمية من الناحية الدينية فقد اضعفت القيم الروحية والخلقية لدى الأجيال واتجهت الى القضاء على التعليم الإسلامي والعربي". 
ملاحظة: لا حض كيف يتحدث البيان عن تعليم إسلامي تم تعليم عربي! كما يريد البيان ان يوهم للقارئ ان هناك تعليم عربي إسلامي قبل دخول الفرنسيين الى المغرب. وهو تزوير ونفاق وكان من بين الموقعين رؤساء مجالس علمية إسلامية. وهدا هو الكذب الحلال. فلو كان التعليم عربيا بالمغرب فلمادا يعربون الى الان؟ ولمادا سيطالبون في نفس الصفحة بتعريب لغة الشارع والعمل؟ فهل كانت لغة الشارع المغربي انداك بالفرنسية؟ طبعا لالالا. ولمادا كان ملوك المغرب بنفسهم انطلاقا من المرابطين وقبلهم لا يتقنون ولو كلمة واحدة من العربية. فهل الملوك اميين وبقية الشعب قارئة للغة العربية؟ ويضيف البيان: "وبما ان لا يريد بعد تحرره (الشعب) ان يظل مربوطا بعجلة دولة اجنبية" وهنا لا يعتبر الموقعون ان دولة قريش دولة اجنبة ومستعمرة تانية بعد فرنسا. ويضيف "وانما يريد ان يستوعب الحضارة الإنسانية ... دون ان يتخلى قيد انملة عن لغته العربية" وهنا تنسى الدولة المغربية وتنسي لمثقفيها الدين جمعتهم في هدا اليوم المشؤوم ان تضيف لغته الامازيغية !!!! 
ويضيف البيان : "فان علماء المغرب ومثقفيه يرون من واجبهم القومي والديني: 
1- "ان يدكروا ان التعريب الكامل العام في التعليم والإدارة والعمل والشارع هو مطلب قومي أجمعت عنه الامة المغربية. ولا يمكن للتعليم ان يكون شعبيا وديمقراطيا الا باللغة العربية". والان نفس الدولة المغربية ترى ان اختيار اللغة العربية لم يكن ديمقراطيا بل يجب إضافة الأمازيغية وكل هدا بفضل تضحيات الحركة الثقافية الأمازيغية التي قلبت الطاولة على مقتفي الدولة المغربية وسحبت بساط الكفاءة من تحت اقدامهم كما أتت حركة المعطلين الشباب المكونين في مدارس التعريب لسحب ما تبقى منها. 
2- "ان يؤكدوا انه لا حل لمشاكل التعليم المستعصية الا بوضع المبادئ التي أجمعت عليها الامة المغربية وهي تعريب التعليم في جميع المراحل وعلى جميع المستويات". وهنا يجب الوقوف عند نقطتين أساسيتين أولها ان مشاكل التعليم انداك ليست هي تخرج المعطلين من المدرسة المغربية كما هي المعضلة الان، بل بالعكس كانت جميع أبواب التشغيل مفتوحة بصراعيها على جميع الشواهد، او كون مشكل مستوى التعليم منحطا، بل بالعكس كان مستوى عالي من حيت الجودة باعتراف المتخصصين اليوم. فما هي ادا مشاكل التعليم المستعصية التي يتحدث عنها البيان؟ قبل الإجابة، لننظر مادا سيأتي من بعد، وهو قولهم "المبادئ التي أجمعت عليها الامة". فمتى اجتمعت الامة المغربية بممثليها عن هدا؟ ومن انتخبهم هم للتحدث باسم الامة؟ فهل تعيين المخزن لهم يعتبر تمثيلا للأمة؟ وأين هي الديمقراطية التي يتحدث عنها البيان في التعليم؟ هل يؤمنون بها هم أولا؟ اما المشاكل المستعصية انداك فهي رغبتهم ورغبة الدولة المغربية في جعل المغاربة عرب رغما عن انفسهم، يتحدثون بلغة قريش في الازقة والمنازل والإدارات والعمل والحمامات والمسابح ..... 
سبعون سنة من بعد لم يتحقق هدا. فهل سيعترف المغرب بفشل خطه الأيديولوجي؟ فالتمادي في الخطأ هو أكبر خطأ خصوصا بعض ظهور ارتصامات رجوع الى جدوره الافريقية؟ فالرجوع الى الأصل أصل. 
هدا نص بيان الهولوكوست :








 عن/ http://amazighworld.org









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013