أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

السبت، 17 مايو، 2014

الضحية هو الجيش : قنطرة إحاجيون فرخانة تقتل من جديد


Erspress.com
بعد حادث مقتل الدركي التابع لسرية الناظور، عادت قنطرة إحاجّيوَن بفرخانة لتقتل من جديد في صفوف العسكريين، والضحية هذه المرة هم أفراد الجيش العاملين بالمنطقة والتابعين للفوج الخامس، المتواجد مقره بغابة روستروغورضو، إذ أصبح ورسميا مكلفا بحراسة حدود مليلية من إغارات المهاجرين السريين ما جنوب الصحراء، وهذا لكون القنطرة المذكورة ذات تصميم قديم جدا، حيث بنيت عام 61 بعرض لا يتعدى ستة أمتار، بينما الطريق الحالية التي تم إنجازها يفوق عرضها ال20 مترا، الأمر الذي تسبب في الفاجعة التي حصلت اليوم 17 / 05 / 2014 بفرخانة .
الأمر هنا يتعلق بشاحنة كبيرة تستعمل للأغراض العسكرية، وغالب مهمتها هي نقل افراد الجيش من وإلى الثكنة، إذ وفور وصولها إلى القنطرة مع تساقطات مطرية خفيفة، زاغت عن وسط الطريق لتشق الحاجز الحديدي للقنطرة، قبل أن تهوي في الوادي وعلى متنها إحدى عشر فردا من الجيش في الخلف، بالإضافة إلى السائق ورفيقة في الأمام.
وقد علمنا من مصادر مؤكدة بوفاة فردين من الجيش على الفور، وقد زاد إنتظار الإسعاف لأزيد من ساعة من فقدان الأمل في نجاة الفردين اللذين عانوا من جروح بليغة، كما هو الحال بالنسبة للآخرين الذين عانوا جروحا مختلفة وفي مختلف أماكن الجسد.
الحادثة وقعت بسبب الغارة الجديدة للأفارقة، والتي كانت الأقوى منذ وجودهم بالمنطقة لعلمهم بدخول الإتفاقية الموقعة بيم المغرب وإسبانيا بخصوص الإعادة الفورية للأفارقة، حيز التنفيذ ابتداءً من يوم الغد 17 ماي، الأمر الذي أربك الجيش الذي توصل بنداءات إغاثة للإستجابة فورا، فكانت السرعة التي وصلتها الشاحنة وهي تسير نحو نقطة الإغارة، السبب الرئيس في زيغانها ثم سقوطها في الوادي، وقد حضرت في عين المكان، مختلف تلاوين الأجهزة الأمنية من الدرك والشرطة والسلطة المحلية، وسط تجمهر غفير لمواطني المنطقة، فيما الجرحى من أفراد الجيش تم نقلهم باتجاه المستشفى الحسني .  
 إضغط على الصور لمشاهدتها بالحجم الكبير
















مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013