أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 11 مايو، 2014

مخخخرجان السينما بالناظور:بيان عربي لشعب أمازيغي


Erspress.com
لم تتردد الأقلام ذات الرؤوس الحادة في الحديث عن خطورة البيان الصادر عن مخخخخخخخخخرجان السينما بالناظور، والذي تولى تنظيمه مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمخخخرائية والسلم، وتحت مسؤولية رئيسه المباشر الأمازيغي المخزني عبد السلام بوطيب أحد قومجيي الريف{ريف المقاوم محمد بن عبد الكريم الخطابي}، ليس فقط لكونه يقحم شمال افريقيا الأمازيغي ضمن ما سماه المسيحيين العرب ب"العالم العربي"، بل الأخطر لكونه يضرب مبادئ دستور المهلكة المغربية الفاشية التي يقودها العلويين، في صميمها حيث توجد الأمازيغية هوية للمغرب أحاطها الدستور الممنوح بثلة من الخزعبلات الهوياتية القائمة على العرق بدل الموطن والأرض.
فقد تابع أبناء المدينة، الناظور التي اريد تخريب هويتها وتماسك مجتمعها الريفي الخالص، كيف عنون إبنها المشكوك في هوية من أنجبه، فضيحة نهاية المهزلة المخخخخرجانية التي حضرها مناصري ما يسمى بالبوليزبال، ليتحد الطرفين معا من أجل ضرب الأمازيغ ومكتسباتهم بأيدي إخوانهم المشكوك في هويتهم، من خلال تحالف مؤسسي البوليزبال والعلويين حيث لم يصدر أي رد فعل رسمي من قبل الدولة المغربية عن الفضيحة السياسية، الأمر الذي لن يفاجأ الأمازيغ مستقبلا إذا تابعوا إتفاق حل نهائي بين العلويين والبوليزاريو لإنهاء نزاع الصحراء على حساب الأمازيغ، وذلك في صالونات الرباط أين يتم طبخ الوصفات السياسية القومجية العروبية، كون الأيديولوجية البوليزبالية هي نفسها أيديولوجية العلويين المستعمرين للمغرب باسم الدين وإمارة المؤمنين المزيفة .
عبد السلام العربي بوطيب وحتى بكونه رئيسا لذات مركز الخراء، لم يستطع وهو بين الآلاف من ابناء جلدته أن يفرض إدراج العبارات السياسية التي تنسجم مع دستور المهلكة العلوية لإضفاء الشرعية الوجودية للأمازيغ على مضمون البيان الختامي الذي إرتسم كفعل عهارة على جبينه بالدرجة الأولى نظرا لانتمائه للريف، وجبين الدولة المغربية التي يتأكد يوما بعد يوم أنها تحايلت على الشعب المنتفض في حركة 20 فبراير، من خلال دستور ممنوح وانتخابات جاءت بمعتوه شعبوي طبخت أوراقه لتحترق ضمن مرحلة معينة من تاريخ المغرب، سيخرج منها الأول منتصرا بكسب العشرات من المليارات من أموال الشعب، والثاني منتصرا لكونه حافظ على خطه الديكتاتوري الإستبدادي في الحكم على القطيع عفوا " الشعب " المغربي، بل الأخطر من هذا كله تمثل في كون بوطزطز عبد السلام، إختار الإستهتار بأبناء الريف الأمازيغ والمغرب عامة، من خلال توسل قارئ البيان لأجل ذكر عبارة الأمازيغ بشكل شفوي، قصد إيهام المتابع كون البيان يحمل خطابا ديمقراطيا ينصف جميع الأطياف إنسجاما مع مبدأ التعدد والإختلاف الوارد فيه من منظور قومجي عروبي شمولي يناقض نفسه في العبارة الأسبق قبل الفقرة التالية، وهذا كله لأن المستمع عبارة عن خراف وابقار تابعت المخخخخرجان من اجل أن يتبول عليها فناني الشرق نفاياتهم الأيديولوجية تحت التصفيق، فبأس لإيمازيغن من هذا الشكل ولعبد السلام بوطزطز المتوسل لاسياده رعاة الإبل ووائدي النساء .
البيان العربي القومجي الذي وقعه الريفي الأمازيغي بوطزطز
إضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الكبير










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013