أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 12 مايو، 2014

الصهيوني القرضاوي يعتبر قطر داعمة للحق والإسلام


Erspress.com
قال زعيم التنظيمات الإرهابية ومحرض الشباب على الإرهاب والتفجير، في تصريح لوكالة الأناضول للأنباء بأن دولة قطر الصهيونية هي الراعية للحق والإسلام، بينما يعلم القاصي والداني مساندة قطر لإسرائيل بالمال والعتاد للقضاء على حزب الله، وهي التي تدعم الإرهاب بكل تلاوينه في سوريا المدمرة .
كما إعتبر القرضاوي الحركات الشعبية بشمال افريقيا على انها تحركات عربية ضمن ما سماه بالربيع العربي، بينما يرى المحللون أنه خريف إسلاموي جاء على الأخضر واليابس، وبهذا يكون القردآوي من الرؤوس الشيطانية التي تروج للقومية العربية والداعية إلى إماتة هويات ولغات الشعوب الأخرى على راسها الشعب الأمازيغي والكردي .كما تحدث عن سرطان التهويد ناسيا سرطان التعريب بشمال افريقيا .
إليكم النص الكامل لتصريح الصهيوني القرضاوي
---------------------------------------------
القرضاوي: أمريكا والصهيونية العالمية تحركت للقضاء على الربيع العربي لأنه كان سينتهي بتحرير فلسطين
قال يوسف ‫القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن "قطار الربيع العربي (ثورات شعبية أطاحت بحكام بعض الدول) كان سينتهي بتحرير ‫فلسطين‬، لذا قامت الصهيونية العالمية وأمريكا، بالتحرك السريع للقضاء عليه".
وبارك القرضاوي خلال ندوة نظمها الاتحاد، مساء الأحد، تحت عنوان "القدس والأقصى بين المؤامرة والمواجهة"، المصالحة الفلسطينية، ودعا إلى "ضرورة إتمامها، وإعلاء الوحدة الفلسطينية، لمقاومة العدو واسترداد الأرض".
ووصف رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، دولة قطر بأنها "الدولة الداعمة للحق والإسلام"، كما دعا لها بـ "الثبات على موقفها في دعم الحق".
وحضر الندوة السفير الفلسطيني بالدوحة، منير غنام، والقيادي في حركة المقاومة الإسلامية ‫حماس‬، أسامة حمدان، ومفتي القدس، عكرمة صبري، والأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي محيي الدين القرة داغي.
وخلال الندوة، قال غنام: إنه "آن الأوان لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية القدس" محذرا من أن "سرطان التهويد يبتلع القدس".
ودعا السفير الفلسطيني رجال الأعمال في الأمة الإسلامية، إلى الاستثمار في المدن الفلسطينية، معتبرا ذلك "سيعزز مقاومة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين".
من جانبه، حذر القيادي بحركة حماس، أسامة حمدان، من "تحويل العجز من تحرير القدس، إلى التطبيع مع اسرائيل، من خلال الدعوة لزيارة العرب للقدس".
وأشار إلى أن "الأطراف الفلسطينية باتت على أعتاب إتمام المصالحة، وتسعي لترتيب البيت الداخلي، ودعوة العالم لدعم القضية".
وتابع "الأمة بحاجة لمشروع تحرير كامل للقدس، وقيادة توكد أنها لن تتنازل عنه، أو أي شبر في فلسطين مهما كانت الضغوط الأمريكية والأوروبية".









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013