أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 5 مايو، 2014

عبد السلام بوطيب: قومجي في لباس ريفي يخدم المخزن

إضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الكبير

Erspress.com
قال يوما عبد الرحمان المجدوب ( مِينْ إِوَلِّي الحُكْم في يَدْ الدْراري هَزْ قَشّكْ أُزيدْ الْبَاري)، وهذا ما ينطبق حرفيا على السيد عبد السلام بوطيب وهو المسؤول عن  تنظيم المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة، إذ ورغم أن الحكم بين يديه كاملا للتصرف كواحد من رجال الريف، أحفاد الأسطورة التي لن تتكرر البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي الذي وصف استقلال المغرب بالعبارة " إحتقلال " جامعا بها بين مفهومي " الإستعمار والإستقلال"، إلا أنه كان السباق إلى ضرب المؤسسة الدستورية المزعومة عرض الحائط، من خلال كتابة اللافتة الإشهارية للمهرجان بلغة واحدة بنسبة تفوق 90%، فيما "وهو الأخطر" جعل من اللغة الأمازيغية الدستورية محل ترتيب جاء بها ثالثة بعد كل من العربية الدستورية، والفرنسية الغير دستورية والمجسدة للإستعمار الفرنسي كما هو معمول به عند جميع الشعوب في العالم.
الخطير في الأمر هو أن عبد السلام بوطيب الذي هو مقبل على موعد إنتخابي حاسم نظرا للفترة الحرجة التي يمر منها ما يعرف بالمغرب منذ عام 56، وأمور ن واكوش منذ فجر التاريخ، عمل على خرق الدستور بشكل سافر من خلال وضع اللغة الأمازيغية الرسمية في الترتيب الأخير، ونزع شرعية ال50% عنها في كتابة اللوحات مناصفة مع العربية، وهو الذي كان وما زال يحدث منتخبيه ومواطنيه بالريف المنتفض ضد الدولة المخزنية التي تعتبر بمثابة إستعمار حقيقي في الريف حسب ما يراه جزء مهم من أبناء الريف بالداخل والشتات، وهنا يأتي السؤال كيف يمكن للسيد عبد السلام إقناع المواطن الريفي بأن دستور 2011 أو الدستور بشكل عام، يحمي حقوقه السياسية واللغوية والثقافية ومصالحه الإقتصادية، في حين يعمد هو الأول إلى خرق هذا الدستور المخزني الفوقي بإدراج اللغة الأمازيغية في الترتيب الثالث والأخير، رغم أن الأمور تبقى في يده كمسؤول عن المهرجان ويمكنه التصرف، بما يخدم مصالحه الإنتخابية التي يقدمها في برنامج يخدم مصالح الشعب الريفي، أو على الأقل يلتزم بمبادئ الدستور الذي كان يدافع عنه في لقاءات له سابقا مع مواطنيه الذين ينتظر منهم اصوات لكسب ثقتهم !!!









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013