أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 30 يونيو، 2014

زنّاي يطلق النار على نواب العدالة والتنمية بالناظور


Erspress.com
بعد إحراقه لرية إسبانيا ورميها داخل حاوية القمامة، يعاود الناشط الأمازيغي والفاعل الجمعوي بالناظور مولاي رشيد زنّاي عملية إحراق ثانية، هذه المرة لم تسلم منها أوراق حزب العدالة والتنمية بالمدينة، بعد محاولة نوابه الركوب على حدث احتراق السوبر مارشي الاسبوع الماضي، محاولين دغدغة مشاعر التجار ال 2200 عائلة لاستمالتهم نحو حزب العدالة والتنمية الذي يقود التحالف الحكومي الحالي وفق ما جاء في بيان زنّاي، وهو الذي سجل اعتراضه القاطع لما يرمي إليه نواب الحزب بالناظور، خاصة بعد صدور بلاغ يطالبون من خلاله إيقاف النسخة الخامسة للمهرجان المتوسطي.
نص البلاغ

بلغ إلى علمي أن حزب العدالة والتنمية قائد الحكومة، قد أصدر فرعه بالناظور بلاغا يطالب فيه بإلغاء نسخة المهرجان المتوسطي لهذه السنة، كما طالب ذات الحزب بكل إستغباء للمواطن من الحكومة التدخل في الكارثة الانسانية التي ضربت الناظور.
وحيث أن بلاغ حزب العدالة والتنمية بالناظور جاء للركوب على الحدث سياسيا وكسب نقاط لصالحه تحضيرا للانتخابات البلدية القادمة، فإنني ـ رشيد زناي ـ كناشط أمازيغي ـ .
ـ أطالب حزب العدالة والتنمية بإيقاف محاولاته البئيسة الركوب على معاناة المواطنين، وتخلي مناضليه ساعة الحديث عن المأساة عن إرتداء عباءة الحزب، والحديث كمواطنين ناظوريون لا كفاعلين ضمن العدالة والتنمية.
ـ أنبه الحزب أن ساكنة الناظور ليست من الغباء لتلتهم بلاغ الحزب، لكون العدالة والتنمية هي المسيرة للحكومة، ولا داعي لتطالب العدالة والتنمية نفسها بمطالب كان يتوجب وضعها في ملف وتسليمها لرئيس الحكومة بدل إصدار بلاغ للضحك على التجار المكلومين.
ـ أعلن إعتراضي عن مطالبة العدالة والتنمية بإيقاف النسخة الحالية من المهرجان المتوسطي، مشددا على إقامة النسخة، وعلى الحكومة والمسؤولين بالناظور أن يتحملوا كامل مسؤوليتهم في تعويض المتضررين من إحتراق السوق، كما وقع مع عدة أسواق إحترقت بمدن مغربية مثل سوق مليلية بوجدة وغيرها من الاسواق.
ـ أطالب إدارة المهرجان بإسمي وبإسم الساكنة بتنظيم النسخة الخامسة من المهرجان المتوسطي، وعدم الاستماع لحزب العدالة والتنمية بالناظور









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013