أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 21 يوليو، 2014

الذكرى 93 لأنوال: المعركة التي تسببت في إنهاء الملكية في اسبانيا


الذكرى 93 لأنوال: المعركة التي تسببت
 في إنهاء الملكية في اسبانيا

حلت يومه 22 يوليوز الذكرى 93 لانتصار المغاربة بقيادة محمد بن عبد الكريم الخطابي في المعركة الشهيرة أنوال التي حملت انعكاسات عميقة على المجتمع الإسباني تمتد الى يومنا هذا رغم مرور قرابة قرن. ومن الجوانب التي تبقى غائبة خاصة في التأريخ المغرب هو الدور الذي لعبه الملك ألفونسو الثالث عشر في التشجيع على حرب الريف وكيف تسبب مباشرة في كارثة أنوال وانعكس الكارثة عليها وانتهت بنهاية الملكية قبل عودتها سنة 1975.
وعند قراءة كتب التاريخ العسكري الإسباني سيجد القارئ أسماء المعارك والحروب التي هشدها التاريخ الإسباني، وعندما يصل الى ما جرى في أنوال سيجد عنوان “كارثة أنوال”. المؤرخون الإسبان وخاصة المهتمين بالتاريخ العسكري لا يترددون في اعتبار ما جرى في أنوال يوم 22 يوليوز 1921 والأيام التي تلتها بالكارثة الحقيقية. ويؤكد تقرير بيكاسو، وبيكاسو كان جينرالا في الجيش، وتولى مسؤولية إنجاز تقرير عن كارثة أنوال أن عدد القتلى الرسمي هو 13 ألف و636 جنديا، منهم عشرة آلاف و973 اسبانيا و2390 من الجنود المغاربة الذين كانوا في صفوف القوة الاستعمارية.
ولم يسبق للجيش الإسباني أن خسر في أيام قليلة مثل هذا العدد الضخم من الجنود، وخاصة وأنه كان يواجه جيشا من المتطوعين غير النظاميين والذين يفتقدون للتجهيز العسكري. ولهذا يميل المؤرخون الى استعمال تعبير وعنوان “كارثة أنوال”. ويكتب المؤرخ العسكري أنتونيو ترسياس فيلاسكو أن ما حدث في أنوال يتعدى الكارثة الى “المأساة الوطنية”. وفي سخرية سوداء لبعض الإسبان عن هذه الكارثة، كانوا يقولون أن “نسور وعقاب منطقة الريف من كثرة جثث الجنود الإسبان كانوا يأكلون فقط جثث الضباط”.
وتوجد وثائق تاريخية كثيرة حول حروب الريف وبالضبط معركة أنوال، ورغم ذلك تبقى بعض الجوانب التي لم تحظى باهتمام كبير ولم تصل الى القارئ المغربي بحكم اقتصار المؤرخين المغاربة على المراجع والوقاثق الفرنسية مع بعض الاستثناءات.
لم تكن الطبقة السياسية الإسبانية موحدة في رؤيتها للقضايا الكولونيالية عكس اقتناع أغلبية الطبقة السياسية البريطانية والفرنسية بمشاريع التوسع الكولونيالي. ولكن ملك اسبانيا ألفونسو الثالث عشر كانت له طموحات كولونيالية، ورغم وجود وصايا إيزابيلا الكاثوليكية، فهو لم يكن يهتم كثيرا بالتوسع في المغرب بقدر ما كان يرغب في ضم البرتغال، إذ أن ضم البرتغال سيترتب عنه ضم مستعمرات هذا البلد الإيبيري. فقد كانت البرتغال غنية بمستعمراتها بينما تحول شمال المغرب الى نقطة سوداء للإقتصاد ومقتل الجنود الإسبان دون الاستفادة من الموارد الطبيعية باستثناء بعض المناجم المحدودة.
وفي كتابهما “ألفونسو الثالث عشر” يؤكد المؤرخان ألفونسو أسوريو وغابرييل غاردونا في الفصل المعنون ب “ألفونسو الافريقي” أن اهتمام ملك اسبانيا وقتها كان منكبا على البرتغال وقد فاتح ملك بريطانيا جورج الخامس في الموضوع سنة 1910. كما عالج الموضوع مع الرئيس الفرنسي إدموند بوانكري سنة 1913 عندما زار باريس، والتزم بدعم مدريد لفرنسا في أي حرب أوروبية مقابل الحرية في ضم البرتغال. وكان ألفونسو 13 يحاول تحقيق حلم الملكية الإسبانية بالتحول الى ملكية إيبيرية تضم شبه الجزيرة الإبيرية بالكامل. لكن البرتغال انضمت الى تأييد باريس ولندن في الحرب العالمية الأولى واستطاعت الإفلات من الغزو الإسباني.
بعدما تيقن ألفونسو 13 عشر من استحالة غزو البرتغال، أصبح يراهن على توسيع المملكة الإسبانية في شمال المغرب وتحقيق حلم إيزابيلا الكاثوليكية باستعمار السواحل المقابلة لإسبانيا. فإسبانيا استطاعت استعمار بعض الحاضر مثل تطوان ولكنها لم تستطع التقدم والتوغل في عمق شمال المغرب.
ومن التأويلات العسكرية التي يقدمها مؤرخون عسكريون اسبان لهزيمة أنوال هو الارتباط المباشر بين الفونسو 13 والجنرال مانويل فيرنانديث سيلفستر.
فقد كان سيلفستر مساعدا عسطريا للملك ألفونسو 13، وكان الأخير معجبا بمغامرات الأول في كوبا وكذلك في العرائش. وساهم الملك في إرسال الجنرال سيلفيستر. وسيرا على مغامراته العسكرية، رفض هذا الجنرال الأوامر العسكرية التي كانت تأتيه من القيادة العسكرية بالتريث في التوغل في المناطق المجاورة لمليلية بعد بدء السيطرة على المغرب سنة 1921. كان يريد أن يسدي خدمة تاريخية للملك ألفونسو 13 الذي كان ينسق معه، كان الجنرال يرغب في ربط مليلية مباشرة بسبتة وتطوان والتحكم في المناطق التي كانت غير خاضعة للسيطرة حتى يشعر ألفونسو بالفحر وبالتحدي في مواجهته لبعض الجنيرالات. وكان ينتظر هدية من ألفونسو مثل تعيينه وزيرا للحرب.
الجنيرال سيلفتر
ومن غريب الصدف أن الجنرال سيلفستر كانت تجمعه علاقة وثيقة بالمغرب، فهو من أشرف على تدريب شرطة الدار البيضاء سنة 1909 لأنه كان يتحدث اللغة العربية. وكان استاذه في اللغة العربية هو محمد عبد الكريم الخطابي الذي أـشرف على تكويه سنة 1904 ومنحه نقطة “حسن جدا في الترجمة والعربية”.
وتفاجأ الجنيرال سيلفستري وقواته بالتنظيم المحكم للقوات الريفية بزعامة محمد عبد الكريم الخطابي، وانهارت القوات الإسبانية يوم 22 يوليوز 1921 وخلال الأيام اللاحقة لتحل بإسبانيا أكبر كارثة عسكرية في تاريخها ومعه ينهار حلم ألفونسو الثالث عشر.
حاول ألفونسو الثالث عشر تحقيق حلم إيزابيلا الكاثوليكية بعدما فشل في البرتغال، لكن حروب الريف وعلى رأسها معركة أنوال تحولت الى مقربة للملكية الإسبانية. فقد تسببت معركة أنوال في أزمة سياسية انتهت بانقلاب عسكري نفذه بريميو دي رفييرا سنة 1923 ضد الحكومة، وترك الملك بشكل رمزي في هرم السلطة.
وتأزمت الأوضاع في اسبانيا ما بين سنتي 1930 الى 1931، وشن أنصار الجمهورية حملة ضد ألفونسو الثالث عشر متهمين إياه بالتورط مع بريمو دي ريفيييرا في انقلاب 1923 وأساسا التورط في مأساة أنوال بتشجيع الجنرال سيلفيستر على المغامرة العسكرية لتحقيق حلمه.
وبهذا تكون معركة أنوال هي التي وقفت في وجه حلم ألفونسو الثالث عشر بتوسيع الملكية الإسبانية، وانتهت الملكية سنة 1931 بإعلان الجمهورية واعتبار الملك خائنا. وعادت الملكية مع خوان كارلوس الأول بعد وفاة الدكتاتور الجنيرال فرانسيسكو فرانكو سنة 1975.
ألف بوست-د.حسين مجدوبي - 21 يوليو، 2014









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013