أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 3 يوليو، 2014

زنّاي في مواجهة البركاني: موازين أولى بالإلغاء


Erspress.com
بعد البلاغ الأول الموجه للراي العام والصادر عن الناشط الأمازيغي والفاعل الجمعوي مولاي رشيد زنّاي إبن مدينة الناظور، والذي أدان فيه محاولة برلمانيي اللاعدالة واللاتنمية ركوب مأساة تجار سوبر مارشي لتحقيق أهذاف إنتخابوية، عاد مولاي رشيد زنّاي إلى توضيح الأمور للرأي العام حول دفاعه عن تنظيم مهرجان الناظور مبديا إنعدام اية علاقة له بالأطر السياسية حيث يبقى دفاعه من باب منع الإستهتار واستغلال الوازع الديني الحساس تجاه الفن والغناء، متهما النائب البرلماني نور الدين البركاني باستغلال مأساة المتضررين للبروز على الساحة السياسية، في حين صرحت وزارة الداخلية بالحرف وتحت إمرة جزب اللاعدالة الذي يقود التحالف الحكومي، بأنها لن تعوض التجار في شيء، واكتفت بالحديث عن إمكانية المساعدة في بناء المركب التجاري في حالة تقرر إعادة بنائه .
نص البلاغ كما توصل إرسبرس بنسخة منه
بلاغ رقم 2 :
انا رشيد زناي ناشط أمازيغي وفاعل جمعوي أصرح للرأي العام الوطني بأنني ليس لدي اي إنتماء سياسي حزبي ولم يسبق لي أن أنخرطت في أي حزب كيفما كان ، إيمانا مني بكون الأحزاب مجرد دكاكين و رتوشات مؤثثة لمشهد سياسي نعرف جيدا من يتحكم فيه ، بإعتبار برامجها مجرد سيناريوهات مسرحية سفسطية تضحك على ذقون المواطن ببيعها الوهم له لأغراض سياسوية ريعية فقط , كما أود التطرق إلى خلو أي علاقة لي بالتهريج السياسي والركوب على الأحداث والتسويق السياسي لها كما فعلت مؤخرا بعض الأطراف مؤخرا بقضية احتراق المركب التجاري المغرب الكبيرالذي يعرف محليا بسوبير مارشي لاستجداء الأصوات الإنتخابية ليس إلا و القيام بحملة انتخابية استباقية على حساب معاناة التجار و أهلهم و ذويهم . اما في مايخص بلاغ حزب العدالة والتنمية الحاكم في شخص النائب البرلماني لإقليم الناظور نورالدين البركاني الداعي لتحويل أموال مهرجان الناضور لضحايا حريق سوبير مارشي فهي مجرد أداة استحمارية واستغباء لساكنة الناظور من أجل مصلحة سياسية وحملة انتخابية سابقة لأوانها بعد الدعوة ﻹلغاء المهرجان ، و إن تمسكي بتنظيم المهرجان تأتى من باب ضرورة تحمل الدولة لمسؤوليتها في تعويض الضحايا و البحث بشكل عاجل عن حلول ناجعة ﻹعادة اعمار السوق بعيدا عن تداخل متعمد بين دور المجتمع المدني المنظم للمهرجان و دور الدولة الكامن في أجرأة بدائل و حلول ﻹعادة السوق للعب دوره الاقتصادي المنشط لعجلة النشاط المالي الهام الذي لعبه ، ولو كان للحزب الحاكم جرأة سياسية واحترام مشاعر المغاربة لقام بإلغاء مهرجان موازين الذي تهدر فيه أموال الشعب ظلما وعدوانا وتكريسا لإزدواجية تبني تطلعات غير تطلعات السواد الأعظم من الشعب الذي يعاني الفقر و التهميش و الحرمان من كل النواحي و الذي يعيش على شفا احتقان اجتماعي غير مسبوق . و عليه فإيمانا مني بضرورة تسبيق معانقة الهم الشعبي المعاش أطالب بتحويل إعانات الدولة المغربية للدول الإفريقية والخليجية (فلسطين وسوريا) لضحايا حريق سوبير مارشي فأولى لهذه الدولة أن تتضامن مع مواطنيها وأن لا تتجاهل محنتهم فأهل الدار أولى ولاخير فيمن لا يغير على أهله . كما أؤكد للرأي العام أنه لا علاقة لي بمهرجان الناظور لا من بعيد ولا من قريب و كل همي ايجاد حلول للكارثة التي تعصف بآلاف الأسر المتضررة جراء احتراق سوق المغرب الكبير الأمر الذي سينعكس سلباً على اقتصاد المدينة و الريف بأكمله ، و أؤكد على رفضي القاطع للركوب على مأساة الضحايا و استغلالها من اجل تسويقها من طرف السياسيويين من أجل أغراض سياسوية ضيقة .
 أمازيغي حر









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013