أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 20 يوليو، 2014

"حرر نفسك أولا" فلسطيني يصعق جزائري مستلب


Erspress.com
تعرف المواقع الإجتماعية مؤخرا وكما العادة لا الجادة، مع عمليات الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة والقصف المتواصل، نقاشات حادة وعبارات تضامن لا تحصى ولا تعد للشباب المسلم وغير المسلم المتعبد وغير المتعبد في دول شمال أفريقيا مع غزة وأطفالها وأيضا أبناؤها في الشتات.
هذه النقاشات التي تعمل دائما على تصدع الصف الأمازيغي بالخصوص في شمال أفريقيا، تتكرر كلما علت طائرات إسرائيل في سماء غزة دون الأماكن الأخرى من العالم، وكأن أطفال باقي العالم لا قيمة إنسانية لديهم ، وخير مثال ما يحصل في نيجيريا من قتل واختطاف للأطفال ذكور وإناث، هذا الأمر يكشف زيف التضامن الموسمي مع أطفال تحكمهم منظمة إجتمع العالم كله لاعتبارها منظمة إرهابية تستعمل الأطفال غصبا عنهم دروع بشرية بتخزينها للسلاح الإيراني في المدارس والمستشفيات، واتخاذ الدور السكنية مخابئ لما تسميه حماس عناصر المقاومة .
ومن بين التعليقات الخطيرة، هي التي أقدم عليها جزائري أمازيغي مستلب، إذا تراه ينساق وراء تخطيطات الآخرين الإستخباراتية دون أدنى تفكير في الأمر، حيث كتب يقول " لو كانت فلسطين على حدود الجزائر لتحررت منذ زمن "، هذا التعليق أغاض كثيرا ناشط فلسطيني إذ رد عليه قائلا : "كيف ستحرر فلسطين وأنت غير قادر على تحرير نفسك من رئيس معاق ومشلول" ؟ وزاد طالبا إياه بإعمال المنطق : "عليكم تحرير انفسكم من الحكام الطغاة قبل الحديث عن فلسطين وغيرها " .
ومعلوم أن الشباب الأمازيغي المسلم في شمال أفريقيا، ينظر إلى تلك الحرب على أساس أنها حرب دينية بين اليهود والمسلمين، في حين تشير كل الدلائل إلى كون تلك الحرب سياسية بامتياز، تديرها أياد خفية لعمالقة العالم الإقتصاديين وشركات الأسلحة، وذلك بالنظر إلى كون السلاح الذي يتم توظيفه في تلك الحرب هو سلاح يخدم مصالح الدول التي تموله لكنه يقتل الأكطفال الأبرياء الذين لم يقرروا حمله من رفضه . وواضح أن الصراع هو بين الأجنحة السنية والشيعية تلعب إسرائيل على اوراقها بحنكة غير مسبوقة في التاريخ، لكن المواطن الأمازيغي في شمال أفريقيا " لهوا لي جا يديه " .










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013