أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأربعاء، 17 سبتمبر، 2014

التنسيق المحلي لاحتجاجات ماري واري يطلق النار على إشكّامن المخزن



Erspress.com
في بيان جهنّمي أصدره التنسيق المحلي لاحتجاجات ماري واري ( الهيئة المدنية لمتابعة ملف نقطة العبور باب ماري واري ) ، إثر ظهور استدعاءات لقيادة المركز تطلب حضور نشطاء في ذات الإحتجاجات، أطلق ذات التنسيق النار على الإنتهازيين الذين بادروا بالإستجابة للإستدعاءات بالتنسيق مع المخزن المحلي، قصد إعادة سيناريو مسرحية محاولة إحتواء الإحتجاجات لحصرها محليا، وإنهاء مطالبها السياسية والإقتصادية والإجتماعية إلى الإهمال والتهميش كما هو سائر في المنطقة منذ 11 عاما عن إغلاق المعبر و 60 سنة منذ ما سمي باستقلال ممنوح من قبل حماة الحماية .
البيان صدر عشية لقاء مستشار جماعي رفقة أخ له بقاعة المجلس الجماعي مع رئيس الدائرة وقائد القيادة، أين سمع ذوي العبارة " يحيا الملك " ردا على التصريح الذي أدلى به عضو الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف ضمن المهرجان الخطابي لاحتجاجات ماري واري الأحد الماضي، حيث طلب إبعاد صورة الحسن الثاني عن رأسه معتبرا إياه مجرما كان قد قتل خاله في أحداث 1984 الإجرامية حسب تصريحه دائما، فيما إقتصرت ردود باقي النشطاء " أغلبهم أميين" على ترديد عبارة " هداك ماشي معانا "، وقد وعد ذات المستشار الذي تبعثه السلطات وتستعمله مطية لاحتواء الإحتجاجات، بضبط إيقاع الإحتجاجات حسب رغبة رئيس الدائرة الذي كان قد خرق الدستور في مسيرة سابقة رفقة أحد كولونيلات الدرك بمحاصرة ناشط ضمن ذات الإحتجاجات، رغم عمله وفقا للدستور المغربي الذي يجيز الإحتجاج دون ترخيص كما صرحت بذلك الجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي حضرت مسيرة الأحد وأعلنت تضامنها المبدئي واللامشروط لإحتجاجات الساكنة المشروعة .
البيان أنهى الجدل بشكل نهائي، إذ أشار بواضح العبارة أن لا أحد يمثل إحتجاجات ساكنة ماري واري من غير التنسيق المحلي المذكور، وأن اي حوار يجب أن يكون بين التنسيق وعامل الإقليم مباشرة دون أن وساطة تذكر، سواء كانت محلية أو برلمانية أو غير ذلك .
نص البيان كما توصل إرس برس بنسخة منه :

الهيئة المدنية لمتابعة ملف نقطة العبور باب ماري واري
بيان توضيحي للرأي العام

تحية نضالية عالية لجماهير ساكنة ماري واري و القرى المجاورة، و نحيي أيضا الفعاليات الحقوقية و السياسية و الجمعوية، كما أننا نحيي المنابر الإعلامية المحلية و الوطنية و الدولية بالوقوف بجانب أهالي المنطقة و مساندتهم في مطالبهم العادلة و المشروعة.
تبعا لمسلسل من الاحتجاجات و المظاهرات السلمية و التي أكدت من خلالها الجماهير الشعبية مواصلتها للأسبوع الرابع وللمرة الثامنة على التوالي و التي تشبثت بمطلب مباشرة فتح الفوري و لامشروط للمعبر المؤدي إلى مليلية و الذي أغلق على ما يفوق 11 سنة لأسباب غامضة في وجه العموم. وبعد استمرار المخزن في تجاهل أشكال إحتجاجاتنا و عجزه على تلبية مطالبنا المشروعة، و كما قام هذا الأخير بإستدعاء مجموعة من مواطني المنطقة دون الكشف عن غرضه أو الإقدام على جدول الأعمال و عدم إستشارة الهيئة المدنية المكلفة بتتبع هذا الملف أو إشراكها في فتح باب الحوار مع السلطات المحلية لإجاد الحل للأزمة. حيث قامت الجهات المعنية بإشراك مسؤولين سياسيين محاولين إحتواء شرعية الإحتجاجات و إخمادها بشتى الطرق.
و على إثر كل هذه التطورات و المستجدات المتعلقة بملف المعبر ماري واري، نعلن مايلي:

ـ نستنكرالسلوكيات الغير المسؤولة لبعض عناصر من القوات العمومية التي تمس بكرامة الساكنة.
ـ عدم إعترافنا باللجنة المستدعية من قبل السلطات المحلية و التي لا تمثلنا.
ـ عدم تعامل السلطات المحلية و المسؤولين السياسيين بشكل جدي لإجاد حل للأزمة بل و يغذونها و يستمرون في إستفحالها.
ـ نطالب بفتح باب الحوار مباشرة مع سيد عامل جلالة الملك بإقليم الناظور لمناقشة الملف المطلبي مع اللجنة المكلفة من قبل الهيئة المدنية لساكنة المنطقة.
ـ تشبثنا في حقنا الدستوري في التظاهر و الإحتجاج السلمي.

حرر بماري واري 17ـ09ـ2014









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013