أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 8 سبتمبر 2014

أبرشان يعد المحتجين بماري واري نقل المعركة إلى مقر البرلمان


Erspress.com
الصور بالإتفاق مع رواد صفحة "ماري واري سيتي"
مسيرة ماري واري التي نظمت يوم امس الأحد 07 / 09 / 2014، وعلى غير العادة شارك فيها البرلماني عن المنطقة محمد أبرشان وفي آخر لحظاتها، ليكشف للمحتجين من ساكنة ماري واري والنواحي، عن نيته الصادقة في نقل معركتهم مع الغطرسة المتوارثة للمسؤولين المحليين بخصوص المعبر الحدودي الذي يطالبون بفتحه بعد أن تم إغلاقه من قبل ذات المسؤولين دون الأخذ بعين الإعتبار مصير الساكنة الإقتصادي والإجتماعي، إلى سدة البرلمان في أقرب جلسة له بحر هذا الاسبوع ( الأربعاء )، من خلال مساءلة الحكومة ممثلة في وزير الداخلية الذي كان قد زار المعبر والمنطقة الأسبوع الماضي .
أبرشان ومع اقتراب المحطة الإنتخابية المقبلة، لم يفوت عن نفسه الفرصة كما هو الشأن للبرلماني نور الدين البركاني عن الحزب الحاكم، وهو الذي لم ينبس بكلمة واحدة حول الموضوع لا محليا ولا داخل قبة البرلمان، في حين بادر ابرشان إلى أخذ الكلمة وسط المحتجين، متحدا عبر مكبر الصوت ليقول لمستمعيه أن عقد العزم على نقل الإحتجاج إلى الرباط كمركز م يزال هو المتحكم رغم الشعارات، واستقدام عامل الإقليم السيد مصطفى العطار منتصف نهار الثلاثاء للصلاة بمسجد ماري واري، قصد فتح حوار جاد مع لجنة التنسيق من داخل تجمع الساكنة المحلية لمنطقة ماري واري، الأمر الذي رحبت به الفعاليات الناشطة في احتجاجات المعبر ودعت الساكنة إلى قبول المقترح في انتظار ما سيسفر عنه الحوار من عامل الإقليم .
ونشير إلى أن مسيرة امس الأحد تغلبت فيها الساكنة على البلطجية، من ممثلي الأحزاب السياسية المخزنية كما يسميهم المحتجين، وأعوان سلطة وأمنيين تجاوزا كل الحدود الدستورية للتعامل مع إحتجاجات كانت على الدوام سلمية، إذ أرادوا نسفها من خلال خلق مشاكل من داخلها لتصفية نضالات الساكنة والنشطاء كما يرى الكثير من المحتجين بالمنطقة .




















مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013