أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 4 سبتمبر، 2014

صور: إهمال فظيع للعمل الإداري بالمقاطعة الرابعة بالناظور


Erspress.com
حينما أراد أحد التلاميد القاطنين بأقصى شمال جماعة آيث شيشار إنجاز بطاقته الوطنية، قرر الإنتقال مباشرة إلى المقاطعة الرابعة بالناظور على بعد 40 كيلومتر كمكان تسجيل عند الولادة، من أجل إنجاز ثلاث شواهد إزدياد أصلية، ثم العودة إلى مركز الجماعة للحصول على شهادة الإقامة من لدن القيادة والدرك الملكي .
عند وصول التلميذ إلى مركز الجماعة كان في استقباله رئيس جمعية إغسّاسن، وهو الذي أرشده في كافة المراحل الإدراية اللازمة، إلى أن زارا معا مركز الدرك من أجل السكنى، لاحظ رئيس الجمعية ذاته وجود خطأ في تسمية أب الأم، إذ كتب بالغة العربية ( عبد القادر ) بينما بالفرنسية غير الدستورية كتب ( بنحدو ) وهو الإسم العائلي للأم، وقتها قام عنصر الدرك بإفهام التلميذ أن الخطأ الوارد في النسخة الأصلية سينتقل عمليا إلى البطاقة الوطنية وسيصبح بمصابة كابوس مستقبلا خاصة مع قضايا التركة والأملاك.
عندها تم نصح التلميذ بالعودة إلى الناظور المركز لتصحيح الخطأ، وقد تلقى التلميذ توصية من رئيس الجمعية المذكور قصد مطالبة الموظف بأجرة التنقل بين المركز والجماعة، وقد تم بالفعل تصحيح الخطأ الوارد ومنح الموظف 20 درهما للتلميذ، وحين وصوله إلى الدرك ، وبينما عنصر الدركي يقوم بتصحيح المعلومات السابقة، لاحظ رئيس الجمعية مرة اخرى وجود خطأ في ذات التصحيح نفسه، ويظهر في عدم كتابة (ABDEL) بالشكل الصحيح كما يظهر في الصورة، الأمر الذي كان معه التصرف مرة أخرى، وبطريقة مغايرة تماما، إذ لجأ الدركي إلى طلب نسخة لبطاقة شخصية للإزدياد من الجماعة القروية آيث شيشار إنطلاقا من دفتر الحالة المدنية، قصد إنجاز شهادة الإقامة دون الرجوع إلى المقاطعة الحضرية بالناظور للمرة الثالثة .
وفي صباح اليوم الخميس 04 - 09 - 2014 ، إنتقل التلميذ مرة جديدة إلى مقر المقاطعة الحضرية بالناظور، لإصلاح الخطأ الذي صححه الموظف بالخطأ رغم أن التلميذ كان يشكوا من الخطأ، وقد وقع الموظف في الخطأ مرتين لذات العبارة دون الإنتباه لما يقوم به من كتابة أو تصحيح، وقد كلف هذا الأمر بقاء التلميذ بعيدا عن بيته وأهله طوال اليوم ما دعا بعائلته للإتصال به مرارا وتكرارا للإطمئنان على حاله بسبب التأخر غير المبرر.













مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013