أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الاثنين، 22 سبتمبر 2014

صفقة "تي جي في" تفضح التبعية المغربية لفرنسا وما خفي..



هكذا ابتز ساركوزي محمد السادس في صفقة قطارات “تي جي في”
كشف الكتاب الجديد «ابن صديقنا الملك» لمؤلفه عمر بروكسي تفاصيل صفقة إقامة قطار «تي جي في»، التي أبرمها المغرب مع فرنسا، معتبرا أنها نموذج يبيّن كيف أن العلاقات الشخصية تسمو فوق المؤسساتية.
وبدأت القصة، حسب مؤلف الكتاب، خلال زيارة الملك محمد السادس لفرنسا عام 2005، حيث عبّر خلال تلك الزيارة للرئيس الفرنسي السابق، جاك شيراك، عن رغبة المغرب في الحصول على طائرات ميراج العسكرية الفرنسية، وذلك بعد إبرام الجزائر صفقة للحصول على طائرات عسكرية فرنسية، فيما كانت شركة «داسو» الفرنسية قد قررت التوقف عن إنتاج طائرات ميراج وتعويضها بطائرات رافال.
واستمرارا للمشاورات حول هذه الصفقة، سوف يقترح الرئيس نيكولا ساركوزي عام 2007 تمويلا فرنسيا كاملا لصفقة اقتناء المغرب طائرات رافال، قبل أن يصدمه المغرب بقرار اقتناء طائرات إف16 الأمريكية. «قرار أثار غضب ساركوزي الشديد، ليعلن أنه لن يضع قدميه في المغرب ما لم تكن هناك صفقة للتوقيع».
شهورا قليلة بعد هذا الغضب الفرنسي، سوف «يضع ساركوزي قدميه بالمغرب»، وتحديدا في أكتوبر 2007، وذلك للتوقيع على صفقة إنجاز قطار فائق السرعة بالمغرب.
«وبالفعل، تم التوقيع على الصفقة مع شركة «الستوم» الفرنسية، بدون طلب عروض ولا مصادقة أمام البرلمان، علما أن الصفقة كلّفت المغرب قرابة 3 ملايير دولار عبارة عن قروض».
زنقة 20









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013