أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 13 نوفمبر، 2014

خرجت اليوم في الصباح غير الباكر، وهذا ما حدث .

بقلم/عاشور العمراوي

في الطريق إلى الطريق، إلتقيت بخاري علاّل أحد ضحايا عمليات الفرقة الوطنية بدوار خاضب وماري واري بالإضافة إلى مليلية قبل شهرين تقريبا، وكان قد سلّم للفرقة الوطنية إبنه البالغ من العمر 20 سنة " محمد " مع ضحايا آخرين لشبهات انتمائهم لداعش .
خاري عّلال وبعد أن كشف عن وجود المعتقلين في وضعية مريحة بسجن سلا زمور زعير " ذربي وش ذين إترّين" صرح بتخوفه من عائلات المقتولين في سوريا من دوار خاضب، وهي التي هددته بالقتل ما دام قد تسبب في مقتل أبنائهم، لكن الحقيقة حسبه شيء آخر تماما .
قال خاري علاّل بأن أحدهم من المقتولين المدعو سليمان .ل، والذي خصته عائلته بحفل عزاء دعا فيه الفقيه له بالجنة، كان يجلب لهم شرائط لتنظيم داعش يتفرجون عليها في منزلهم وتيقنوا على اساس ذلك أن التنظيم له أمير يجب إطاعته وتنفيذ أوامره وطبعا منها الذهاب "للجهاد" في سوريا والعراق ، وبناء على ذلك تكونت لديهم فكرة مناصرة المجاهدين المسلمين يا حصرتاه في سوريا والعراق وليس في فلسطين حسب المفترض لمكان وجود الجهاد .
أضاف خاري علاّل بأن المدعو سليمان جاء إليه في آخر يوم له بالقرية عند منزله، وقال له بأنه يسامحه في ال500 درهم التي يدين له بها وهذا نظرا لكونه من عائلة ثرية، علما أن تلك الأيام بالضبط وقعت حادثة سرقة في إحدى بيوت عم سليمان وفقد منها ما يقارب الثلاثة ملايين سنتيم حسب محضر الدرك الملكي سرية مركز آيث شيشار، وعندها سأله خاري علاّل ، إلى اين أنت ذاهب يا ولدي؟ فأجاب بأنه في الطريق إلى سوريا للجهاد ، هنا توقف خاري علاّل عن سرد الأحداث لأنه شعر بأنه يعترف بأمور خطيرة لصحفي قد توظف تصريحاته في إمكانية اعتقاله لاحقا .
مما أضافه خاري علاّل، هو أنه لا يتحمل مسؤولية مقتل الشابين "س.ل" و "ع.ب"، وأنه يعاني من الأمية الأمر الذي لم يمكنه من تفكيك طلاسم تلك الأشرطة التي كان يشاهدها رفقة الضحية الأول "س.ل" كما هو الأمر للثاني الذي ارتبط بعلاقة زواج معهم، وأكد قائلا أن المقتول الأول سينال 72 حورية في الجنة، بدل المسلم العادي له حوريتين في الجنة وفق حديث ( روي عن إبن لادن ) ، كما يمكنه أن يشفع ل 70 شخصا من أفراد عائلته من النار.
هنا جاء دوري في الكلام، وقلت يا خاري علاّل كيف يصح الجهاد في حرب سياسية تديرها المخابرات العالمية بإحكام معتمده على الأميين والجهلاء أمثالك وأمثال الضحيتين اللذان قتلا في سوريا ضنا منهم أنهم يجاهدون في سبيل الله، والله نفسه كان قد وضع حدا للإقتتال بنص قرآني صريح ( لكم دينكم ولي دين ). ودعا إلى التعايش وفق شروط الإحترام المتبادل ؟
تعجب خاري علال من عبارة " حرب سياسية تديرها مخابرات الدول العظمى"، سألني بتعجّب هل ما تقوله صحيح ؟؟؟ ، قلت نعم يا خاري علاّل، إن الحرب ممولة من قبل أمريكا وإسرائيل وتركيا والسعودية وقطر ، ولها طرف أخر معارض يتكون من روسيا والصين وإيران والهند والبرازيل والجزائر وحزب الله ، ثم قلت له ما رأيك يا خاري علاّل ؟ إذا أعطاك شخص سلاحا وقال لك أقتل فلانا، من سيرتاح بعد ذلك أنت الذي قتلت أم الذي قتلت لأجله، مصالح من سيخدم ذلك السلاح الذي حملته ؟ أجاب وقال نعم صحيح صاحب السلاح هو المستفيد، إذن أضفت قائلا، يا خاري علاّل كيف تنظر أنت إلى بطلنا الريفي محمد عبد الكريم الخطابي الذي سأله المجاهدين كيف لنا بالسلاح ، فقال السلاح عند أعدائكم، فتحصلوا عليه إنطلاقا من قناعة انه لا يوجد أي سلاح إلا الذي في يد الأعداء ، فقال خاري علاّل نعم أنت محق .
إذا أنا محق يا خاري علاّل فإني أرجو منك الإبتعاد عن استقبال المشبوهين في بيتك سواء جاؤوا من مليلية أو من فرخانة أو من اي مكان، لا تستقبل أحدا في بيتك بدعوى الجهاد، لا يوجد جهاد إلا ما يتعلق بالجهاد في النفس والجهاد من اجل العائلة والابناء، فأنت ترى بعينك نتيجة علاقتك بالداعشيين، إبنك بدلا من أن يكون معك يوجد في سجن سلا، وقد يعود بمؤخرة أكبر حجما مما سبق .
يا خاري علاّل إن هؤلاء الذين يقطعون رؤوس إخوانهم يتركون اللحى ويلبسون لباسا تقليديا مسلما، لسبب إختلاف التيار، مطبقين حرفيا للأية " فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء حتى تضع الحرب أوزارها ذلك ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض والذين قتلوا في سبيل الله فلن يضل أعمالهم"، تطبيقا في غير محله مع افتراض أن له محل، هؤلاء لا علاقة لهم بما يمكن اعتباره دين تعايش وتسامح، هؤلاء يرتكبون أقصى صور الهمجية بقطع رؤوس الناس والتصوير بها مع التكبير، وإفراغ حمولات لا تطاق من الرصاص في رؤوس أعدائهم ، هؤلاء يا خاري علاّل " تنظيم داعش" يملكون آلاف مؤلفة من سيارات الميتسوبيشي صنعت في أمريكا، وأسلحة مختلفة الأنواع والأحجام صنعت في أمريكا، وتأتي من الحدود التركية والأردنية والسعودية بكميات لا تحصى، هؤلاء لهم امير تكون على يد المخابرات البريطانية لسنين عديدة قصد التمويه على رفاقه لا على اعدائه، فهم يعرفون، هؤلاء يا خاري علاّل يخوضون حربا عن امريكا بالوكالة، هؤلاء مجرّد حطب نار الدنيا التي تشتعل من أجل مصالح الغرب والشرق . يا خاري علاّل ( أرْوسْ تِغاطينْ نّشْ ثوْيتّثْ ذي ننّاشْ ) ودعك من الحوريات السبعين .









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013