أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 16 نوفمبر، 2014

رسالة المعتقل السياسي للقضية الأمازيغية حميد أعطوش الى ايمازيغن


رسالة المعتقل السياسي للقضية الأمازيغية حميد أعطوش الى ايمازيغن

مام إنزال أمني مكثف بمختلف أنواعه , أصدرت محكمة الاستئناف بأمكناس أحكام جائرة في حقنا معتقلي القضية الأمازيغية يوم 22/05/2007 استقبلنا هده الأحكام برفع الشارة الأمازيغية , ونحن نذرع المحكمة على الساعة الثانية صباحا نحو دهاليز السجون بصوت قوي امازيغن امازيغن …شعور فريد من نوعه ليبقى السؤال الاستنكاري الذي يؤرقنا متى يتحقق الأمل الذي ندر به شهداء ومعتقلي القضية الأمازيغية من أجله حياتهم ؟
إن الرسالة التاريخية الملقاة على عاتقنا معتقلي القضية الأمازيغية بحملنا مشعل الحرية بصبر و شهامة نتيجة تحمل مسؤوليتنا الانتمائية السياسية الفكرية بشجاعة و إخلاص , انه أقوي التزام و أعمق جذرية من أجل ربط مصير الأمازيغية بمصير الإنسانية و الإسهام في تحويل الأوضاع بتمزغا نهجا على أساليب الثائر الحر معتوب لوناس و المحروق سعيد سيفاو و المخطوف بحمعة الهباز …. على أساليب الكفاح التحرري باعتبارنا امتداد فكري للمقاومة المسلحة برئاسة محمد بن عبد الكريم الخطابي و جيش التحرير برئاسة عباس المسعدي … أجيال كلهم كفاح و تضحية فقد قاومنا الانهزامية و الانحلال وسلخ ربيع حياتنا داخل أسوار السجون , حياة تتسم بالخصاص و الحرمان و القمع حياة تنعدم فيها روح الإنسانية لكنه بالمقابل التزمنا بالصفات النضالية و عزة النفس امتنعنا و رفضنا إثارة عطف أي جهة مسؤولة على حساب براءتنا و قضيتنا فنحن مدينين لها وامتنعنا من الانغمار في المساومة على حساب المبدأ و القضية .
إن تحليل الواقع السياسي المغربي وبحكم احتكاكنا اليومي بمختلف أنواع الأجهزة الأمنية – القمعية , فالسحن حسب ميشل فوكو هو المكان الوحيد الذي تظهر فيه السلطة في شكلها العاري في بعدها الأكثر تجاوزا فهي طغيان شامل وتنتشر في أدق التفاصيل ويتبين بوضوح أن جوهر المنظومة المخزنية التقليدية حاضر وبشكل قوي , فرغم الاختلاف المنهجي في مكانزمات العمل مع سنوات الرصاص فهو يشكل النواة الصلبة للوجه المزيف لدولة الحديثة التي يتم التسويق لها في المشهد السياسي بعدة مجالس وهيئات غير حكومية لوضع اللمسات الانفتاحية وهو ما تبرزه مذكرات « الأمير المبعد » رغم وجود هياكل سلطة حديثة إلا أنها في آخر المطاف تخضع و تخدم مؤسسات المخزن … فدستور 2011 تم منحه وفق شعار » من أجل تغيير كل شيء , لكي لا يتغير أي شيء » فالعودة و النضر إلي كتابات ومفاهيم مشيل فوكو حول قوة التأثير و الفعل يتبين بالملموس أن النظام السياسي متحكم في مفاصل المجتمع , وجاثم على كل الأنفاس أفرادا و جماعات , أحزاب و مؤسسات . السلطة المخزنية لها قدرة التأثير و الفعل , أفقيا في المجتمع و المؤسسات و عموديا في هياكل الدولة المركزية وفي آلية بلورة القرار السياسي .
انه من المؤسف جدا الواقع الذي وصل إلى الحضيض من التملق و النفاق السياسي و الجدال السوقي لتمويه و الهاء الشعب عن القضايا المصيرية . أما على المستوى الدولي فقد ثم تسويق رهان الديمقراطية مقابل صعود الاسلامويين إلى الحكم , كما تم التلاعب بورقة حقوق الإنسان لكسب العضوية للمرة الثانية في مجلس حقوق الإنسان بجونيف التابع لمنضمة الأمم المتحدة وغيرها من المناهج و الآليات المقارباتية , افريقيا و دوليا تلميع صورة المغرب غير أن حقيقة النظام السياسي تتساقط أقنعته يوما بعد يوم وتنفضح تباعا لتنكشف صورة شياطين مختلفة في اللحى لغياب و انعدام تام لكريزمات العمل السياسي وأقصد بهذا الأخير في معناه العميق الذي يوحي إلى مشروع سياسي و مجتمعي فالنظام السياسي اعتمد وطنيا و دوليا على النصب و الاحتيال و النفاق السياسي من خلال السطو على نضالات الشعب في اعتماده على الوعود الكاذبة وتهريب الدين واستعمال المقدس المشترك وشراء بؤس الفقراء وبيع الوهم للشعب و زرع اليأس .
كما لا يخفى على الجميع حقيقة حقوق الإنسان بالمغرب من استمرار الاعتقالات السياسية ونهج سياسية الإقصاء لكل ما يتعلق بالأمازيغية التي تعاني منه على مستوى مجالات الحياة العامة و مؤسسات الدولة حيث كانت الأمازيغية لغة و ثقافة و هوية ضحية المرجعيات الاديولوجية مما يطرح أكثر من سؤال حول التزامات المغرب الدولية في مجال حقوق الإنسان و جدوى » دسترة » توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة .
إن الأزمة التي يتخبط فيها الواقع الحقوقي و السياسي المغربي هو عنوان لمأساة الحركة الأمازيغية , تجد نفسها مشلولة ويتولى النظام صناعتها بعيدا عن الإرادة الذاتية. فما من شك أن الحركة الأمازيغية تجتاز أخطر أزمة في التاريخ الحديث فليس من الحكمة نكرانها فالاعتراف حسب « هيكل »هو أصل الحضارة , فرغم التطور الفكري و تأسيس خطاب معرفي علمي حركي تصحيحي و احتجاجي لم ينتج عنه تطور سياسي مما نتج عنه أزمة في العمل الإجرائي في الأداء الميداني , لكونه حبيس و سجين الأسوار الجامعية و الجمعيات و الصالونات , فالأمازيغية هي مشعل لوعي ثقافي و سياسي معاصر فلا بد من العمل على تحقيق هدفان أساسيان فعلى المدى الطويل الوصول إلى مشروع إقليمي تمزغا أما على المدى القصير ونضرا لاستمرار شيطنة العمل السياسي وفي انعدام السند و الدعامة الحقوقية و السياسية للقضية الأمازيغية سواء على مستوى مؤسسات الدولة أو الأطراف الحاكمة فالحركة الأمازيغية و في رسالتها التاريخية مجبرة على بلورة مشروع سياسي مجتمعي ثقافي نقدي , اختلافي على مستوى الخطاب و الإنتاج من أجل تحريك الكيان الاجتماعي و أجرأة العمل الميداني و العمل على حصانة المكتسبات وتتبع الانجازات مجندين بالصبر و الوعي بالمسار الديمقراطي الحداثي العلماني الأمازيغي لوضع الأصبع على قضايا أساسية ثم تجاهلها من قبل عدد من الفعاليات الدين ركزوا كل جهودهم في المصلحة الخاصة , وكلنا أمل في كتابة التاريخ و صنع المستقبل الأمازيغي ولكون معركتنا هي معركتكم ومعاناتنا هي معاناتكم وانتضاراتنا منكم كبيرة فليبدأ كل واحد من جهته من دعم و نضال و تحمل المسؤولية فكما قال فرويد » فروح المظلوم ستضل تستصرخ و تستنجد حتى ينتصف لها و يعترف الظالم بما ارتكبت يداه في حقها «

حميد أعطوش
سجن تولال 1 في 14/11/2014









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013