أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 18 نوفمبر، 2014

آرّاس نواش: باراج جدارميّا طلع للناس فالراس، ومطالب شعبية لتنحيته



Erspress.com
إرتفعت العديد من الأصوات الشعبية وحتى الرسمية منها، للمطالبة بتنحية حاجز أمني للدرك إختارت له المؤسسة منطقة أرّاس نواش " إقجوعن بالتحديد" مكانا لإقامته قبل سنة تقريبا قصد مراقبة تحركات جحافل المهاجرين الأفارقة ما جنوب الصحراء، بالإضافة إلى محاولة إحكام السيطرة على تحركات الفرق التي تتولى عمليات أباطرة المخدرات بالمنطقة.
الحاجز الأمني الخاص بالدرك والموجود بدوار إقجوعن على الطريق الرئيسية 6209، تديره سرية الدرك العاملة بمركز الجماعة القروية آيث شيشار من خلال تولي عنصر واحد من السرية يوميا عمليات المراقبة بالحاجز رفقة عنصرين تابعين لذات المؤسسة في طور التدريب وبملابس مختلفة .
المطالب الشعبية الرامية إلى إبعاد الحاجز عن المنطقة، تستند إلى العرقلة التي يحدثها الحاجز للقرويين بالمنطقة من خلال توقيف سيارات النقل القروي والشاحنات العاملة بالقرى خاصة مع غياب النقل المرخص والقانوني بسبب عدم وجود رخص نقل بذات الطريق، كما تستند المطالب المرتفعة إلى المتاعب المختلفة التي يلقاها المواطن مع عناصر الدرك بخصوص التفتيش والغرامات على بعد أمتار من بيته حسب تصريحات لمواطنين "كلاو الدّق".
ويرى متتبعون للشأن العام بالجماعة أن الحاجز وإن كان يوفر بعض الأمن ، إلا أنه موضوع في مكان خطأ بما انه مجال قروي له عادات خاصة يجب التعامل معها بحذر، كما أنه قد نتجت عن الحاجز إختلالات أخرى تتمثل في تغييرات تكتيكية للطرقات والممرات بالنسبة للخارجين عن القانون أو غير المنضبطين معه من مستعملي الطرقات .
وهذا دون إغفال معاناة العناصر المكلفة بالمراقبة على الحاجز مع غياب التغذية والماء والخدمات الأساسية، مما يضطرون لطلب المساعدة من مستعملي الطريق خاصة انهم يضلّون يرابطون بالمعبر من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية الثامنة ليلا ثم يأتي الدور على المراقبة الليلية في منطقة معروفة بالبرودة القاسية ليلا . 














مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013