أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 11 نوفمبر، 2014

إستياء عارم لساكنة ومجلس جماعة آيث شيشار بسبب وضعية قطاع الكهرباء الكارثية


Erspress.com
لأسباب عديدة يعيش قطاع الكهرباء بالجماعة آيث شيشار "بني شيكر"، وضعية كارثية أضحت عنوانا للعديد من الشكايات التي صدرت عن المواطنين المتضررين، كما هو الحال لملتمسات كثيرة راسل من خلالها المجلس الجماعي الجهات المعنية، على راسها السيد المدير الإقليمي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بالناظور.
الشكاوي المباشرة والملتمسات الإدارية التي طفت إلى السطح، حملت كلها ما يفيد الإستياء العارم للساكنة والمجلس الجماعي جراء التماطل غير المفهوم، والذي يمارسه المكتب الوطني للكهرباء من خلال تقديم وعود كاذبة لإصلاحات شاملة مزعومة، وتقديم أعذار واهية بعد ذلك " وجود المكلف بالملف كذا في عطلة مثلا "، كلام فهم على انه استهتار صريح بوعي المواطن والإدارة معا، بالنظر إلى نظام العمل الذي يؤطّر المكتب المذكور.
معاناة المواطنين بالجماعة تتجلى بوضوح في إنهيار الشبكة الكهربائية، بأعمدتها الخشبية القديمة وبأسلاكها التي تعاني من تبعات إصلاحات جزئية أفقدتها قوتها واختلاط اتجاهاتها، وتحمل ضغط لا يناسبها بفعل إصلاحات يقوم بها عمال صيانة كهربائية غير منتمين للمكتب ولا يحملون دبلومات تسمح لهم القيام بأعمال الصيانة على الشبكة، فيما يبقى الجزء الثاني لمحتوى الشكايات يتعلق بحمولات مادية على فواتير الكهرباء، يستحيل للمواطن تسديدها بحجة اختلافها الشديد مع سابقاتها، مما دعى المواطن إلى تسجيل طلبه بخصوص المراقبة الشهرية لتفادي الخلط بين الارقام والمساطر العامل بها داخل إدارات المكتب الوطني.
وقد جاءت ملتمسات المجلس الجماعي نفسها، إستجابة لاحتجاجات الساكنة المتكررة التي اربكت حسابات المجلس، وبشكل خاص نظرا للغيابات المتكررة لممثلي المصالح الخارجية ضمن الدورات العادية للمجلس على رأسها ممثل المكتب الوطني للكهرباء تهربا من التساؤلات التي يحملها ممثلي الساكنة إلى المكتب للإجابة عنها وفق تصريحات من داخل المجلس.
وحسب دراسة مناخية للمنطقة، فقد أفاد مطّلعون بهذا الشأن بوجوب اعتماد المكتب الوطني على أعمدة الإسمنت بالمنطقة بدلا من الأعمدة الخشبية التي جاءت فقط استجابة للمشروع الإستعجالي بعد خطاب الملك الذي أكد فيه على ضرورة تمكين كل العالم القروي بالمادة الحيوية الكهرباء في أفق 2010 . 





























مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013