أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 30 نوفمبر، 2014

إيمازيغن يحتجون والمخزن يقمع ومنتدى حقوق الإنسان ينعقد بمراكش في ضيافة الديكتاتورية


Erspress.com
من جميع أنحاء أمور ن ياكوش ( المغرب ) حج إيمازيغن إلى عاصمة الجنوب للمشاركة في الإحتجاجات المعلن عنها سابقا لإيصال معاناة إمازيغن الحقوقية مع النظام المخزني الفاشي العروبي القومجي، على هامش اشغال المنتدى الدولي لحقوق الإنسان المنعقد بمراكش في ضيافة نظام ديكتاتوري أشد حرصا على الأبارتايد والإستبداد والتفقير والتجويع ضد أبناء الشعب الأمازيغي الأصلي لبلاد أمور ن ياكوش وتامزغا عموما.
حضور إيمازيغن أمام قصر المؤتمرات للتنديد بجرائم المخزن الممثلة في اغتصاب حقوق الإنسان على كافة المستويات، قمع الشعب وتجويعه وتفقيره وترهيبه، إغتصاب الأراضي وتفويتها بالقوة للمؤسسات والنافذين، إعتقالات في كل الصفوف المحتجة على سياسة النظام، إعتقال الصحفيين والفنانين، فبركة الملفات واستعمال القضاء للقضاء على الأصوات المعارضة، مساعدات للخارج يفتقدها الشعب في الداخل، تدمير الآثار وتحريف التاريخ وتدريسه بشكل مزور بالإضافة إلى أخطر الجرائم وهي جريمة تعريب الإنسان والمجال في بلاد إمازيغن باسم أيديولوجية عروبية إقصائية مبنية على الدين كوسيلة، هذا الحضور كان على موعد مع قمع جديد تسجله سجلات حقوق الإنسان من خلال نقله عبر وسائل إعلام أجنبية في غياب تام لوسائل إعلام المخزن العروبي المحجوز لخدمته، حيث تم منع المسيرة التي كانت مقررة بعد الوقفة الناجحة أمام قصر المؤتمرات، باتجاه قاعات المؤتمرات ، إذا حضرت إلى المكان وبتزامن إنطلاق الوقفة الإحتجاجية العديد من تلاوين الأجهزة الأمنية معززة بكل الوسائل الخاصة بالقمع، ومرفوقة بمئات الجنجويد العروبي في لباس مدني، وفريق تصوير خاص بالمخزن تقوده عناصر أمنية بالعلالي، يتولى تصوير كل الحاضرين في الوقفة من أجانب ومواطنين إيمازيغن للبحث في هذه الصور لاحقا عن أدوات جديدة لقمع النشطاء القياديين في الوقفات الإحتجاجية.
وبما أن اللجنة التنظيمية للوقفة رفضت الدخول في مواجهة مع المخزن بدعوى عدم اتخاذها للقرار بمحض إرادتها وعدم الإنجرار أمام رغبة المخزن في التصعيد بناء على معطيات مقلوبة كما دأب على ذلك، فقد تم فض الوقفة على اساس إنعقادها من جديد أمام قاعة ( المؤامرات ) عفو المؤتمرات، وتم ذلك بنجاح كبير، مع توافد العديد من النشطاء إيمازيغن على الوقفة، حقوقيون ومتضررون من قبائل الجنوب، وتواصلت الوقفة بترديد شعارات نارية ضد النظام المخزني الذي اعتبره المحتجين على كونه ( قاتل ) خاصة فيما تعلق بمتضرري الفيضانات المستمرة حاليا بالمنطقة، وانكشاف وجه المخزن الحقيقي والعنصري عند تعامله مع الإجانب باستعمال كل الآليات العسكرية فيما ترك مواطنين عرضة للموت البطي أو نقلهم على متن شاحنات لنقل الأزبال .
المحتجين إعتبروا تنظيم منتدى حقوق الإنسان بمراكش وتحت الرعاية السامية، مجرد مسرحية مخزنية لتلميع صورة ملطخة أصلا بسواد التقارير الصادرة عن المنظمات الدولة الحقوقية التي لا يتم إرشاؤها كما هو الأمر بجمعيات الحكوك بالمغرب، كما رفعوا شعار الخيانة في وجه المشاركين بالمنتدى سواء على المستوى الوطني ولا على المستوى الدولي، إذ كشفوا على أن اللقاء الحقوقي الدولى هذا ليس إلا مهزلة حقوقية تدخلت فيها السياسة الدولية بشكل مفضوح بالتزامن مع قبول المغرب المشاركة ضمن التحالف الدولى الذي تقوده أمريكا على داعش صنيعتها بالشرق الأوسخ، قبول سيكلف المغرب عشرات الملايير من الدراهم في عز كارثة طبيعية يعيشها المغرب وتزكيها التلاعبات الحاصلة في مشاريع البنية التحتية، وفي عز وجود مواطنين في مأوى ومنشآت عامة جراء تدمير الفيضانات لمنازلهم وقراهم بالكامل، وبقاء آخرين محاصرين وسط المياه بالجنوب دون إنقاذ كي لا يحسن المغرب من صورته وتعويد الشعب على خدمات الدولة الحقيقية المأسسة على الإستقلال التام والسيادة الكاملة .
شرائط فيديو عن المداخلات والكلمات سننشرها لاحقا على جدار صوت وصورة فتابعونا 



































مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013