أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الجمعة، 7 نوفمبر، 2014

معلمة مشات تتزوّج وخلاّت التلاميذ برّا لأسبوع بفرعية خاضب


Erspress.com
أقدمت معلمة تزاول مهمتها بفرعية خاضب مجموعة مدارس تاوريرت بجماعة آيث شيشار، على أخطر ما يمكن القيام به ضمن المنظومات التربوية في العالم خلال الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر، حيث غادرت الفرعية إلى مقر سكناها بوجدة من أجل إتمام الزواج، وتركت تلاميذها (الصف الأول والثاني) خارج الأقسام الدراسية في عطلة غير معلنة ولا علاقة لها بما هو رسمي، والفضيحة الكبرى انها تمكنت من الحصول على رخصة لإجل تلك "عطلة الزواج" من طرف النيابة الإقليمية للتعليم وفق تصريح رسمي لمدير المؤسسة.
النيابة الإقليمية التي منحت الرخصة لمعلمة الأجيال القادمة، لم تكلف نفسها عناء تدبر امر البديل الذي يمكنه أن يتكلف بالصفين الدراسين إلى غاية عودة المعلمة من "عطلة زواجها"، فيما إستغرب الآباء عودة أطفالهم إلى البيت دون التمكن من متابعة دراستهم في عز الموسم الدراسي، وتساءلوا عن عطلة الزواج هذه التي أضيفت مؤخرا جدا إلى قائمة العطل باجتهاد من النيابة الإقليمية للتعليم التي يترأسها الناظوري و"البراقي الواعر" السيد عبد الله يحي، وإن لم يكن كذلك فهو إذن لا يعلم شيئا عن الأمر، وهاتفه لا يرن الجمعة صباحا 7 / 11 / 2014 .
فرعية خاضب بالإضافة إلى المشاكل العديدة التي تعرفها مع البنية المهترئة، وغياب أدنى شروط المدرسة حيث أربعة اقسام مبنية في عراء تام، لا يحدها سياج ولا وأبواب ولا مرافق ولا مطعم ولا مراحيض ولا قسم مكتبة ولا بستان أخضر للبيئة، أعلن منها ومن وسط كل هذه الكوارث أن المنظومة التعليمية تمكن موظفيها وموظفاتها من عطل الزواج مرخصة ، لا يقابلها بديل للحفاظ على استمرارية العملية الدراسية، وهذا في عز تصريح الملك أعلى سلطة بالبلاد كون التعليم بالمغرب تعرض للفشل . 
وتعاني المدرسة حاليا من سقوف مثقوبة بعد 30 سنة من الإهمال، ومن ابواب بدون مفاتيح وأسطح داخلية مخربة وبدون أضواء تذكر، ومراحيض نظّفتها الساكنة من هول الازبال المتراكمة على طول السنة .














مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013