أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأربعاء، 26 نوفمبر، 2014

عن الوطنية في زمن نقل الجثث على متن شاحنة للأزبال


سعيد بودبوز
آسف، يبدو أن وطنيتي تراجعت...

كم أتمنى ألا يكون الخبر صحيحا، وإلا فأنا لم أشعر بغضب شديد من أداء هذه الحكومة الملتحية كما أشعر به الآن بعد أن رأيت مالم تصدقه عيناي، ولا يخطر على قلب بشر ينتمي إلى العصر الحديث، لا أصدق أن جثث ضحايا الفيضان في منطقة كلميم تم نقلهم في شاحنة الأزبال! هذه فعلا إهانة، ويمكن اعتبار من يقف وراءها خائناً. نعم خائن، لأنه سيفتح علينا أبواب الجحيم من جميع الجهات الحقوقية في هذا العالم، وقد يصب المزيد من البنزين (الذي رفعت هذه الحكومة سعره) في نار ملف الصحراء تحديدا. لنقلها صراحة: كيف للدولة التي تنقل ضحايا هذه المنطقة في شاحنات الأزبال أن تكون مؤهلة لحكمهم؟
ألم يبق في دولة الاخوانجي بنكيران سيارات إسعاف أو غيرها مما يمكن اسعماله في الانقاذ وانتشال الجثث؟
أصدقكم القول، إن هذا الخبر يكفي لتتراجع وطنيتي عشرين خريفاً، وسأحتاج لسماع الكثير من الأخبار السارة عن هذه الدولة كي أعود كما كنت، أعني؛ سأحتاج لسماع خبر استقالة هذه الحكومة أو سقوطها غير مأسوف عليها.
أخاف من الانتفاضة الشعبية، فللأسف ربما بدأ النظام في المغرب يفقد بصره. الناس ينشرون صورا لمروحيات مغربية تنقذ الأجانب، وصورا أخرى لشاحنات الأزبال تنقل المغاربة إلى المقبرة. لم أفهم بالضبط ماذا يجري. هل يمكن أن نصل إلى هذا الدرك الأسفل بهذه السرعة؟.
من جهة، أريد انتفاضة شعبية لكي تلقن هؤلاء الفاشلين درسا لا يُنسى، ومن جهة أخرى أخشى أن تنحرف الأمور عن مسارها الطبيعي ويصبح هذا البلد عرضةً للمزيد من المتطرفين الذين ينتظرون الفرصة بفارغ الصبر. إن ما رأيناه جريمة لا تغتفر، اعتقد انها تُشعر أي مغربي بالرغبة في الانتقام للإهانة التي تلقاها إخواننا في منطقة كلميم، والإهمال وتقاعس الدولة عن القيام بواجبها.
يجب أن يعرف هؤلاء المسؤولون بأن للصبر حدوداً. وأن هذا الشعب لن يقبل من يغشه، ولا شرعية لمن يخدش كرامته. لا أدري ماذا جرى بالضبط، ولكن يبدو أن هناك من يستحق السجن في هذه القضية، وربما هناك من يجب طرده من هذا البلد.










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013