أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 9 نوفمبر، 2014

الكاطلان يصوتون للإستقلال في تحد تام للمعارضة الإسبانية


Erspress.com
تقدم آرثور ماس رئيس إقليم كطالونيا صباح اليوم طوابير الكطالان أمام مكاتب التصويت، للغدلاء بصوته في عملية الإستفتاء الشعبية التي تجريها منطقة كطالونيا لمساءلة الشعب الكطالاني عن مصير الإقليم من خلال الإجابة عن سؤاللين يحددان مصير الأمة الكطالانية مفادهما : هل تريد إنفصال كطالونيا او تريد البقاء ضمن إسبانيا موحدة .
آرثور ماس الذي تقدم المصوتين لفائدة الإنفصال، تبعه اللاعب المرموق والمدرب البرشلوني بيب كوارديولا للتصويت هو ايضا لفائدة الإنفصال عن إسبانيا كما كان قد أعلن سابقا ودعا إلى ذلك جماهير كطالونيا.
العملية الإنتخابية التي جرت اليوم 09 / 11 / 2014 في كطالونيا، لقيت معارضة شديدة من قبل الدول "الديمقراطية " في اروبا رغم أنها ممارسة ديمقراطية بعينها إستنادا إلى المواثيق الدولية التي وقعت عليها ذات الدول نفسها، إلا أنه وبما أن الأمر تعلق بإسبانيا نفسها فقد قادت حكومة ماريانو راخوي معارضة شديدة حاول من خلالها إقناع دول أروبا جميعا ، إلا أنه فشل في إقناع الدول الإكثر ديمقراطية بأروبا كما كان قد إعتمد على المحكمة الدستورية التي تلقت تعليمات من لدن الحكومة الفرانكاوية في مدريد لإصدار قرار يبطل عملية الإستفتاء حول تقرير المصير السياسي لكطالونيا، وقد كشف بذلك حسب محللين سياسيين عن خبث المؤسسات القضائية عندما تتحالف مع السياسيين ضد كل مبادئ الإستقلالية والنزاهة المفترضة في القضاء.
وكالات عالمية للإنباء تحدث عن نسبة عالية للمشاركة في الإستفتاء الشعبي، حيث أفادت بتجاوز النسبة لحاجز ال80% ، وذهب الكثيرين إلى كون الإنفصال هو النتيجة الحتمية للإستفتاء الذي عارضته إسبانيا وتحالفت معها ألمانيا ودول أروبية أخرى لأسباب إقتصادية، فيما أطبقت فرنسا لسانها السياسي وصمت سياسيوها أمام الأمر الواقع لأسباب سياسية مرئية على المنظور البعيد .




أشخاص بتوجهات إسبانية يحرقون العلم الكطالاني ليكشفوا بذلك
عن زور التحضر والديمقراطية في غرب لا يفهم غلا منطق المصالح











مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013