أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

السبت، 13 ديسمبر، 2014

كوركو: النقطة السوداء تشهد لقاء جهويا حول حقوق الإنسان


Erspress.com
شهد جبل سيذي احمذ رحاج ( كوركو ) على مدى يومي 11 / 12 دجنبر 2014، لقاءا جمعويا حول حقوق الإنسان نظمته اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان المنضوية تحت لواء المجلس الوطني لحقوق الإنسان والتي يرأسها السيد عبد السلام مختاري رئيس جمعية ثسغناس المؤسسة بفرخانة ومقرها الناظور، بحضور شخصيات مدنية وحقوقية وإعلامية من كل من الناظور والحسيمة وجدة وإسبانيا، وقد نظم اللقاء الحقوقي بفندق أو منتجع الجبل الأخضر " كوركو ".
اللقاء الذي تمحور حول حقوق الإنسان حسب المتعارف الكوني، نظم في أكثر نقطة سوادا على مستوى حقوق الإنسان بالمغرب، ممثلة في جبل "كوركو" الذي يأوي المئات من العائلات المهاجرة من بلدان أفريقيا ما جنوب الصحراء، والساعية إلى مغادرة أفريقيا بالكامل لسبب واحد هو إنعدام حقوق الإنسان، وذلك نحو بلدان الإتحاد الأروبي الذي يتهمه ذات المهاجرين أنفسهم في أكثر من تصريح، بكونه إغتصب ثروة بلادهم منذ عشرات السنين من خلال الإستعمار المباشر والغير المباشر بعد جلاء القوات العسكرية.
ومعروف لدى العامة والخاصة أن الجمعيات الحقوقية بالمنطقة عجزت عجزا كاملا امام المشكلة الإنسانية القائمة بالجبل المذكور، واستسلمت لسياسة الدولة المغربية في قمع هذا الإنسان ومعاملته باستعمال مفرط للقوة ، وإهماله داخل المستشفيات على قلتها بالمنطقة، كما توضح ذلك العديد من أشرطة الفيديو التي توثق لاعتداءات خطيرة تقودها عناصر القوات المساعدة والدرك ضد المهاجرين الأفارقة، كما هو الحال للسلطات الإسبانية التي عذبت وجرحت وأغرقت العديد من الأفارقة قبل دخولهم الفردوس الأروبي حسب اعتقادهم .
الجمعيات الحقوقية بالمنطقة والتي فشلت في إدارة الملف بضغط من المخزن، فشلت ايضا في سلك مسلك نظيرتها داخل مليلية حيث تمكنت من سحب البساط تحت أقدام حكومة إسبانيا برضوخها عند مطالبها بنزع "الكونسيرتينا " من السياج المحيط بمليلية، فيما عجزت الجمعيات التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان بالريف عامة، عن منع الدولة المغربية من بناء سياج يتضمن ذات الشفرة الجارحة والتي كانت السبب في جروح بليغة أصيب بها المهاجرين الأفارقة ما جنوب الصحراء في الكثير من المناسبات التي يقتحم فيها سياج المدينة في محاولاتهم لولوج مليلية رغما عن منع السلطات .
اللقاء الحقوقي والإعلامي المنظم ب "كوركو" عرف الكثير من الإنتقادات على مستوى التنظيم، إذ وبدلا من توسيع دائرة الموضوع الحقوقي ليشمل جميع الفئات المجتمعية كسياسة تنويرية وتحسيسية، إرتآى المنظموم إلى سلك طرق طالما أوصى بها المخزن الإستبدادي الذي تزعجه منظومة حقوق الإنسان التي تقضم ظهره في وجود إعتقالات سياسية وحقوقية وحالات تعذيب وسجون سرية عديمة الرحمة، كما هو الحال لاغتصاب الحقوق السياسية والثقافية، حيث حصروا المشاركة في أوجه معينة " صحاب نعام سيدي" دون فتح الأبواب أمام الأصوات المزعجة التي تسأل أكثر في إطار نضالاتها من أجل دولة المواطنة والحقوق والمساواة .










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013