أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 18 ديسمبر، 2014

فرخانة : التحرش بالفتيات التلميذات يأخذ طابعا خطيرا لغياب الأمن



Erspress.com
لا تجد الفتيات سبيلا لرد الغطرسة التي يبديها المراهقون والشباب الذين يقودون ضدهن حملات التحرش علانية، إلا الصمت وسيلة لتجنب ما قد يتلو التحرش من اعتداءات إن لم تكن جسدية فهي وابل من الألفاظ النابية باعتبارها عاهرة وكل ما ملكت عقلية المراهق من قاموس السباب، لا لشيء سوى لأنهن رفضن العقلية العاهرة لهؤلاء وهم يتحرشون كالحيوانات بهن أمام العموم .
الساعة الأخيرة من اليوم الدراسي بثانوية فرخانة ووسط المحطة، تبقى محط أنظار كل مراهق يتابع دراسته بذات المؤسسة، وشباب لا تربطهم علاقة بالدراسة ، ليجهزوا على ما بقي من احترام من خلال دفع بعضهم بعضا على مجموعات الفتيات السائرات نحو سيارات الطاكسي للعودة إلى منازلهن.
حرية الفتيات في الوقوف على جنبات الطريق في انتظار الطاكسي، أمر غير مقبول لدى المجتمع المريض بسكيزوفرينيا الجنسية، والكبت الناتج عن أدمغة سوقية لا تستطيع ربط علاقة حب مع فتاة ناتجة عن احترام ومحبة صادقة، والحفاظ عن الكرامة الإنسانية للفتاة كاملة دون اعتبارها مادة جنسية وجسد للحرث والعهر والنكاح .
مجتمع مريض يلتئم كلما حل موعد خروج التلاميذ من المؤسسة، لينفث في الهواء الطلق مكبوتاته اللفظية والحيوانية وهو ينظر إلى فتاة في أوج شبابها تتحث إلى صديقتها بحرية وطلاقة للتعبير عن براءتها وحبها للحياة .
فمن علّم هؤلاء ومن رباهم ومن يشرف على تربيتهم ومن يصنع الإنسان في داخلهم، أستاذ إنسان أم مقرر مدرسي متخلف ومتجاوز ؟ يسأل الكثير من الناس عن الأمر، وللعلم يحدث هذا في غياب تام للأمن بفرخانة خاصة عند أخر ساعة للتلاميذ بالمؤسسة.









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013