أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 8 يناير، 2015

فيديو:الجماعة تساهم ب 22 مليون سنويا والجامعيون أحرار ماديا


Erspress.com
عقدت الاربعاء 07 / 01 / 2015 كل من الجماعة القروية آيث شيشار، وجمعية الطلبة الجامعيين بمن فيهم طلبة ليتيا، إتفاق شراكة فريد من نوعه صادق عليه المجلس بالإجماع بعد مشادات كلامية تبين في الأخير أنها كانت مجرد سوء تفاهمات وغياب رؤية واضحة حول طريقة تسيير المشروع، تمثلت في عمل المجلس على إلزام الطلبة دفع 300 درهم بدل 150، فيما تشبثت جمعية الطلبة بضرورة دفع المجلس باقي المساهمة على اساس دراسة مصاريف الحافلة لمدة سنة، تبين كذلك أنها لم تكن دقيقة في حساباتها، وأشار أعضاء بالمجلس أن المصاريف لن تعلو مبلغ ال30 مليون سنويا .
الدورة الإستثنائية التي عقد المجلس هذا اللقاء بشانها باعتبارها مفتوحة منذ 30 دجنبر 2014، وبعد الكثير من المشاحنات بين المجلس والطلبة، أججتها الوقفة الإحتجاجية التي نظمها الطلبة صباح الثلاثاء مع تحييد تام للجمعية، إنتهت حبيا إلى عقد الإتفاق تدفع بموجبه الجماعة 22 مليون سنتيم باعتبار 2 مليون سنتيم الخاصة بالتأمين والتي ستتولى أمره الجماعة دون الإشارة إليه كبند في الإتفاقية، فيما بقي على الطلبة دفع 18 مليون سنتيم قصد تسديد مصاريف الحافلة، وهذا دون أن تكون مجبرة على لم المبلغ كله، الأمر الذي فتح امامها باب الحرية في المساهمة دون الإلتزام لا ب المبلغ السابق الممثل في 150 درهم شهريا ولا بالمبلغ الذي تعهدت به وهو 200 درهم عندما ألزمت من طرف المجلس برفع مساهمتها، إلا أنها إختارت التكفل بالسائق الذي كان الرئيس السابق يدعو الجماعة للتكفل به كموظف ضمن الجماعة .
النقاشات حول الشراكة عرفت إنفلاتا واضحا في صفوف الطلبة من خلال تهاون مكتب الجمعية في ضبط منخرطيه، الأمر الذي دعا أعضاء بالمجلس إلى الدفاع عن كرامتهم بقوة مستفسرين الطلبة حول الشعارات التي رفعوها في الوقفة، والتي "وحسب الأعضاء دائما" مست كرامة المجلس بما أنها حملت إشارات صريحة إلى سرقة المال العام، مؤكدين أن المجلس قام بالمستحيل من أجل الطلبة وخير دليل على ذلك "يظيف الأعضاء" هو التسهيل التام في اتفاق الشراكة الذي عقد يوما واحدا بعد الوقفة التي كانت ستودي بالمشروع إلى الهاوية .
الرئيس السابق الذي اشار متسائلا إلى حقيقة فراغ مخصصات ميزانية الجمعيات ال 50 مليون التي صودق عليها بدورة فبراير 2014، تلقى ردا بالتأكيد من قبل رئيس المجلس دون إعطاء توضيحات في الموضوع، علما أن مجموعة من الجمعيات لم تستفد من اية ميزانية تذكر، إلا أن الرئيس الحالي اعتبر الأمر غير ذي تأثير عن المشروع باعتبار أن الميزانية القادمة ستحسم في الصراع مع الطلبة بعد المصادقة النهائية لسلطات الوصاية بعد شهور بقيت كحجرة عثرة لجمعية الطلبة وبعثرت لها العديد من الأوراق على راسها بدأ عملية تشغيل الحافلة .
النائب امغار الذي أشار إلى الإنتماءات الحزبية أكد على ان مبررات المتدخلين في حديثهم لا تخلو منها الحزبوية، موضحا أن الجماعة ستساهم بالمستطاع باعتبار مواردها الضعيفة، دون أن يغفل الرد على الطلبة الذين أشاروا إلى الأيام الثلاثة التي يقصد فيها الطالب مؤسسة الجامعة بدل كامل أيام الأسبوع، قائلا بأن هذا المبرر ليس له من قيمة أمام الحافلة التي ستقوم برحلاتها يوميا لنقل الطلبة كل إلى مؤسسته باختلافها وعلى مدار الأسبوع .
المشكلة العويصة التي كادت تعصف باتفاق الشراكة، خلقها طلبة منطقة أراس ن واش الذي لا يحضرون هذه اللقاءات بتاتا، عندما تحدث مستشاري الجهة عن نقطة الإنطلاق بالنسبة للحافلة، حيث أكد الأخيرين أن إنطلاق الحافلة من المركز ب50 طالب يعني إقصاءا صريحا لطلبة اراس ن واش الذين سينتظرون الحافلة بمفترق طرق تشينو، وهو مفترق طرق حقيقي بالنسبة للمشروع أكد العديد من المتتبعين انه سيخلق مشكلا عويصا للطلبة مستقبلا.
أمر مهم أغفله المجلس الذي ساهم مع جمعية الطلبة بمبلغ مالي مهم سنويا، يتعلق بتحميل جمعية الطلبة أولا مسؤولية الصراعات التي قد تنشب بين الطلبة بخصوص أحقية الإستفادة من المشروع، ثم بمسؤولية البحث عن حافلة اخرى من أروبا لحلحلة الإشكال ومع مساهمة الجماعة دائما.
 ورغم كل ما سبق فقد تنفس الطلبة الجامعيين الصعداء بعد نفس طويل، كشف العديد منهم وعلى رأسهم رئيس الجمعية الطالب منير بوقدور كون مكتب الجمعية إضطر إلى ترك دراسته جانبا للعمل على المشروع قصد تحقيقه أمام تحديات عديدة تلقتها الجمعية في طريق مفاوضاتها مع المجلس .









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013