أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 13 يناير، 2015

تخليد السنة الأمازيغية بأركمان في وقفة إحتجاجية تضامنا مع منكوبي فيضانات الجنوب



Erspress.com
بمناسبة حلول رأس السنة الأمازيغية 2965، خلد مناضلي ومناضلات القضية الأمازيغية بقرية أركمان " شبذان " هذه المحطة التاريخية نظرا لما تحمله من دلالات تاريخية وانتروبولوجية،وبما أن الشعب الأمازيغي مازلت تمارس عليه سياسات الإقصاء والتهميش والتجويع من طرف الأنظمة العروبية بشمال إفريقيا عامتا والشعب المغربي خاصتا رغم كل الشعارات الرنانة من قبيل ( الإنصاف والمصالحة،دولة الحق والقانون ، إعادة الإعتبار للأمازيغية ....) التي ترفع ،إلا أن الإنسان الأمازيغي مازل يعيش أوضاع مزرية وما يعانيه الشعب المغربي من إنعدام أبسط الشروط للعيش الكريم ( الصحة ،التعليم، الشغل،السكن ....) وكذا التهميش، وما تعرض له سكان الجنوب الشرقي جراء الفيضانات الأخيرة لخير دليل على أن هذه النظام المخزني لم يغير شيء من سياسته الجديدة القديمة مع الإنسان الأمازيغية،وأيضا إستمرار الإعتقال السياسي في حق مناضلي القضية الأمازيغية كل من مصطفي أسايا وحميد أعضوش وعدم الإستجابة لحقوق إيمازيغن رغم كل الأصوات التي ترفع من أجل أن يعيش الإنسان الأمازيغي حرا في أرضه ويتمتع بكل حقوقه الطبيعية.وبناءا على ما ذكرت قرر مناضلي ومناضلات القضية الأمازيغية إلغاء كل شيء يحمل بطياته مظاهر الإحتفال والإكتفاء بتخليد هذه المناسبة.
وكان هذا التخليد عبارة عن وقفة إحتجاجية تنديدية بدأت بدقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء تلتها شعارات منددة بالأوضاع المزرية التي يعيشها الإنسان الأمازيغية بكل بقع ثامزعا.
وخلال مدخلات الحاضرين في هذه الوقفة تم التطرق إلي سبب إعتبار يوم 13 يناير أول أيام السنة الأمازيغية والدلالات التاريخية لها عند الأمازيغ وكذا الطرق التى كان يخلدون (يحتفلون) بها أجدادنا بهذه السنة .
كما تم إستعراض لآخر المستجدات والأحداث التي مرت بها القضية الأمازيغية على مستوي ثامزغا والساحة الوطنية خلال السنة الفائتة 2964-2014 .
وبمناسبة هذه السنة الأمازيغية الجديدة 2965 ارتأى منظمو الوقفة الإحتجاجية بتعاونية الفتح بأركمان تذكير العشرات من المشاركين والحاضرين في ذات الشكل النضالي بالمطالب العاجلة والمشروعة للحركة الأمازيغية،وخاصتا بالإقرار الرسمي بالسنة الأمازيعية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدي عليها،وكذا الإفراج الفوري على معتقلي القضية الأمازيغية.
وفي الأخير تم الإلحاح على المزيد من الصمود والتصعيد في معركة النضال على الأمازيغية لتحقيق كل الحقوق للإنسان الأمازيغي ورد الإعتبار للتاريخ والهوية الأمازيغية للمغرب .
كما تم بهذه المناسبة توزيع بعض أنواع من الفواكه الجافة والمأكولات التي لها دلالات في الثقافة الأمازيغية .
وعلى ضوء ذلك يجب الإشارة أن هذه الوقفة الإحتجاجية شارك فيها العديد من مناضلي القضية الأمازيغية القادمين من مختلف الأماكن (سلوان ـ زايو ـ تمسمان ـ العروي ـ ازغنغان ـ الناظور ـ تزاغين ....)
























مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013