أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الجمعة، 30 يناير، 2015

رحاج عبرقذار نايب وقف ضد إنهاء ست قرون من الوجود الإسباني بمليلية



Erspress.com
عندما كان أبناء آيث شيشار على وشك إنهاء ستة قرون من الوجود الإسباني بمليلة، وقف الحاج عبد القادر الطيب ( الفيزير/ النايب) سدا منيعا أمام أبناء قبيلته لكونه كان قد عاهد الإسبان على الولاء وبسط السيطرة على كامل تراب القبيلة، هكذا يروي المؤرخ الإسباني أحداث تاريخية حصلت بين الكارثتين العسكريتين بالنسبة لإسبانيا ( كارثة برّانكو ذيل لوبو // كارثة أنوال ).
يحكي المؤرخ الإسباني ان الحاج عبد القادر الطيب ( النايب)، توصل يوما إلى قناعة أن قوته العسكرية لن تجدي نفعا أمام القوات الإسبانية وهو في قبيلته على مشارفها في مليلية، الأمر الذي جعله يضحى بمشواره كمحارب ويقبل الخضوع لإسبانيا، ثم دعمها في سيطرتها على باقي جهات القبيلة.
ويضيف المؤرخ الإسباني أن خضوع النايب لإسبانيا جاء بالتزامن مع سحب ثقة الأخيرة من المدعو أزماني "غاطو" الفرخاني الذي تم نفيه إلى جزيرة قريبة رفقة عائلته، ووضعه إلى جانب 300 آخرين سجينا، وكان على راسهم العباسي أحد قيادات الحركة المسلحة بالناظور .










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013