أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 11 يناير، 2015

حركة توادا ن إيمازيغن: بيان للرأي العام الوطني و الدولي



Amussu N Tawada N-Imazighn
حركة توادا ن إيمازيغن 
Tamzdayt N-Annfa 
تنسيقية انـــــــــــــــــفا
بيان للرأي العام الوطني و الدولي

عرفت بلادنا, مؤخرا, تساقطات مطرية أفضت الى خسائر في ارواح المواطنين و المواطنات و ممتلكاتهم كما سببت في عزل مناطق خاصة في المحور الممتد ما بين واد تانسيف شمالا الى واد نون جنوبا. وهو ما فضح السياسة التهميشية و التمييزية التي نهجتها الدولة المغرية لازيد من ستة عقود تجاه هذا المحور و باقي مناطق ما يسمى في ادبيات الاستعمار ب " بلاد السيبة" . و الأفظع من هذا استمرار الدولة المغربية في نفس النهج في تعاملها مع الأوضاع الكارثية والماساوية التي خلفتها هذه الأمطار.
ينضاف هذا الى الوضع العام المتأزم أصلا بسبب ما تعرفه الساحة الوطنية من احتقانات ناتجة عن السياسات الفاشلة و الفساد المتفشي في كل دواليب الدولة اضافة الى احتكار السلطة و الثروة من طرف الاقلية بينما الاغلبية تقبع تحث الفقر.
كما يعرف مجال حقوق الإنسان تراجعات خطيرة تتمثل في انتهاك الحق في تأسيس التنظيمات المدنية و السياسية وفي اختيار الأسماء و منع التظاهر و الاحتجاج السلميين و الترويج للخطاب المهين للمرأة. بالاظافة الى التضييق على الحريات الفردية و الجماعية.
إن الوضعية الخطيرة التي تعيشها الأمازيغية أرضا وهوية و ثقافة و لغة - بتجريد السكان الأصليين من أراضيهم و ثرواتهم و مداركهم و قوانينهم و مؤسساتهم التقريرية, فضلا عن الإقصاء اللغوي في كل مجالات الحياة العامة- لينذر بأوخم العواقب.
إزاء كل ما سبق نعلن نحن -حركة توادا ن ايمازيغن تنسيقية انفا- تضامننا مع ضحايا كارثة التساقطات المطرية و التهميش الممنهج من طرف الدولة المغربية. و نحيي عاليا مجهودات المجتمع المدني و المخلصين من أبناء الشعب المغربي,و نؤكد على ما يلي:
• - تنديدنا الشديد للقمع الذي طال مسيرتنا التضامنية السلمية ليوم 28 دجنبر مع ما صاحب ذلك من أساليب حاطة من كرامة مناضلات ومناضلي الحركة و تعدي سافر على الصحفيين و الصحفيات ، وحجز للمعدات اللوجستيكية و الاغراض الشخصية للمناضلين ، كما نحمل الدولة المغربية مسؤولية المضاعفات الصحية لمناضلي و مناضلات التنسيقية جراء هذا القمع الهمجي .
• استنكارنا لتلكؤ إدارات الدولة المغربية في إغاثة المتضررين من مخلفات الامطار الأخيرة رغم تلقيها مساعدات دولية في شأن ذلك ، بالاضافة إلى منعها و قمعها لمبادرات المجتمع المدني الرامية إلى سد فراغ تدخل الدولة ، مما يثبت احتقار الدولة لجزء مهم من الشعب ،عانى كثيرا في سبيل بناء اقتصاد هذا البلد .
• - استمرارنا في خوض كل الأشكال الإحتجاجية و النضالية إلى غاية انتزاع كافة حقوقنا السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية و اللغوية .
• تشبثنا بدستور ديمقراطي شكلا و مضمونا يقر بامازيغية المغرب و بنظام فدرالي يضمن توزيعا عادلا للثروة و السلطة و القيم.
• تنديدنا بإنهاك القدرة الشرائية للمواطن المغربي و تحميله ضريبة التستر على ناهبي المال العام. 
• تنديدنا باستمرار الاعتقال السياسي, و التضييق على الحريات والتمييز بين الجنسين. 
• رفضنا المطلق لاستمرار سياسة تجريد السكان الأصليين من اراضيهم و حرمانهم من ثرواتهم , واعتبار المواطن مصدر توتر عوض مصدر تنمية .
• استنكارنا استغلال القنوات العمومية الممولة من دافعي الضرائب ، من أجل الترويج لخطابات عنصرية مقيتة .
• الافراج الفوري و اللا مشروط عن كل المعتقلين السياسيين و على رأسهم معتقلي القضية الامازيغية و كل معتقلي الرأي.
عن لجنة الإعلام والتواصل.

حرر بالدار البيضاء في 11 يناير 2015









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013