أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 10 فبراير، 2015

درس بليغ للمصوتين على الأميين بدورة فبراير آيث شيشار


Erspress.com
في ظروف اتسمت بالتسرع، إنعقدت اليوم الثلاثاء 10 فبراير 2015 الدورة العادية لشهر فبراير، من أجل التصويت على الحساب الإداري كأهم نقطة آخرت الجلسة إلى آخر ساعات النهار بسبب اختلافات حادة حول عملية تخصيص الفائض التقديري الذي بلغ 200 مليون سنتيم، وزعت بشكل أشعل النار في العديد من ممثلي الساكنة الذين شعروا في نهاية المطاف بضياع ست سنوات من عمر الوعود الإنتخابية، فيما باقي المرشحين ( كاع ممسوقينش )، وهكذا يخسر مصالحهم الذين صوتوا على ممثلين أميين بيادق، يصوتون بدورهم من أجل المصادقة على المشاريع التي يستفيد بها الآخرون العارفين بمجرى الأمور،
النقطة الأولى من جدول الأعمال الذي حمل العديد من النقط، صب المجلس جام غضبه على ممثل المياه والغابات الذي تبين أنه غير مستعد وكفؤ لتمثيل المندوبية السامية للمياه والغابات، بتجلي ذلك في جهله للكثير من المعلومات المرتبطة بالتحديد الغابوي، وكذا مسطرة التحديد نفسها، وطريقة تعامل المندوبية مع الملاك الخاصين، وقد نبه في هذا الإطار كافة اعضاء المجلس المدعو عبوش محمد كرئيس المنطقة الغابوية لكوركو، إلى حق التملك العرفي ( كحق عرفي أمازيغي قديم جدا) لمجرد معرفة مجموعة من الناس أن أرض معينة في ملك صاحبها، كما أشاروا إلى الرياح والكثبان الرملية التي تحمل البذور الغابوية لتصنع حدودا جديدة، حيث تم اعتبار المندوبية أعطت حق التملك لنفسها بنفسها اعتمادا على أمور يمكن اعتبارها تحايلية، وقد استغرب المجلس ادعاءات المندوبية بوجود العشرات من الهكتارات في ملك المياه والغابات بالجماعة آيث شيشار، إذ رفعوا ملتمسا صريحا إلى مصالح المندوبية لتمكين المجلس من التصاميم والخرائط التي تحدد الملك الغابوي لاتخاذ موقفه في الموضوع، وسجل ممثلي الساكنة اعتداءات مختلفة لعناصر المندوبية على الساكنة المحلية، مستنكرة التعدي على الأملاك الخاصة بالمواطنين .
قلعة ثازوضا هي الأخرى أدرجت كنقطة تمت مناقشتها بعد المياه والغابات مع ممثلة مندوبية الثقافة بالناظور، وهي التي كشفت عن دور وزارة الداخلية في تحديد النفوذ الترابي للقلعة ضمن القرار الذي اصدرته وزارة الثقافة بخصوص تقييد الموقع الأثري ثازوضا ضمن الآثار، وقد توصلت بملتمس من قبل المجلس موجه إلى الوزارة بناء على مطالب تقدم بها النسيج الجمعوي بالجماعة قصد مراجعة القرار لتضمينه النفوذ الترابي للجماعة آيث شيشار بدل إحداذن كما جاء في القرار المؤرخ في 17 يوليوز 2014 .
ما تلى النقطة المرتبطة بثازوضا لم يكن إلا النقطة التي اشعلت النار بين الأعضاء بعد أن كشف وكيل المصاريف عن لائحة الجمعيات التي استفادة برسم سنة 2014 من ميزانية الجماعة المخصصة للجمعيات والتي كانت قد خصصت لها 50 مليون سنتيم في دورات سابقة بين جمعية الصداقة التي استفادت ب 16 مليون سنتيم لإقامة مشروع بئر عمومي، وجمعيات أخرى إستفادت ب 12 مليون سنتيم مثل إصوراف لأنشطة رياضية ولإصلاح طريق إزمورن، الوحدة للتيكواندو 1,5 مليون ، الهدى 9,5 مليون، التضامن 0,5 مليون، إزمورن 5,5 مليون، آفاق 4 مليون، الإمام مالك لتحفيظ القرآن 2,5 مليون، ( مساهمة من ميزانية الجمعيات في مشروع بناء دار لتحفيظ القرآن للبنات بإعزانن بويافار 3 مليون سنتيم)، إغسّاسن 1 مليون سنتيم، إمام ورش 1 مليون سنتيم، آباء التلاميذ بني شيكر 2,5 مليون سنتيم، الوحدة للإعمال الإجتماعية 1 مليون سنتيم، وقد أدى هذا الكشف إلى استنكار عارم لمكتب جمعية الآباء م م تاوريرت الذي قدم الطلب على اساس الخراب الذي أصاب البنية التحتية للمدارس دون الإستفادة من فلس واحد، كما تدخل النائب أمغار ليستنكر استفادة الجمعيات بميزانيات ضخمة على حساب أخرى مشيرا إلى وجود حائط مدرسة بن تومرت على وشك السقوط، لينتهي الأمر إلى تعيين لجنة تتكلف بنشر بلاغات تحدد فيها تاريخ تقديم الملفات بالنسبة للجمعيات قصد الإستفادة من الدعم الجماعي كما هو معمول به لدى عمالة الإقليم والمبادرة الوطنية.
الحساب الإداري لم يثر الكثير من الجدل باستثناء بعض المطالب من أجل تحسين مداخيل الجماعة ورفعها من خلال البحث عن مصادر أخرى للأموال، إلا أن الحساب الإداري وفي إطار المصاريف كشف عن صرف الجماعة لمبلغ 98 مليون كتحويل لفائدة المقاول المكلف بإنجاز طريق إمهارشن المركز لتبقى 152 مليون غير مؤداة نظرا لظهور تلاعب صريح أقر به المجلس في بناء الطريق، أدى في النهاية إلى امتناع الخبير عن منح الخبرة للمقاول المكلف بسبب إنهيار الطريق قبل تسليمها بظهور بقع كبيرة جدا وسط الطريق كشفت عن سنتمتر واحد من الإسفلت، كما كشف عن جودة ضعيفة جدا أنجزت بها الطريق .
الفائض التقديري الذي بلغ 200 مليون تم توزيعه بين صناع الكواليس، فمنحت 40 مليون لطريق إنعلا، 40 لدوار أدار أوراغ بشكل غير مفهوم الغرض منه، فيما تم توزيع الباقي على مشاريع صغيرة ، إلا أن هذا الأمر أغضب مستشار الدائرة 7 الذي كان يرمي للحصول على المزيد من المال لطريق مساديت التي حددت ميزانية إصلاحها في 480 مليون فيما الميزانية الممنوحة للمستشار لم تتعدى 90 مليون، الأمر الذي دعاه لمغادرة القاعة إحتجاجا على عدم تحويل ذات الفائض لصالح المشروع مسجلا استنكاره عن الرئيس الذي واجهه بالقول أن المنطقة تحتوي على اربعة منازل فقط، فيما الحقيقة أن المنطقة عبارة عن مدينة مصغرة إنطلاقا من الطريق 6209 نحو شاطئ مساديث، مما أدى في الأخير إلى إلغاء التخصيص مؤجلا إلى الدورة العادية القادمة .

































مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013