أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 8 فبراير، 2015

أخطر عملية فساد مالي بمشروع طريق عبدونة والمقاول يطلب التوقيع النهائي


Erspress.com
تأكلت طريق عبدونة التي أنجزت في إطار مشروع طريفة عبدونة للطرق غير المصنفة، لتكشف عن أخطر عملية فساد مالي حصلت بمشاريع الجماعة القروية آيث شيشار التي تمت المصادقة عليها وتمريرها للمقاولين قصد الإنجاز، طريق إنتهت الأشغال عليها قبل شهور معدودة لا تزيد عن الأربعة، فأبانت عن ضعف كبير في البنية وتلاعب مهول في مخططها، إذ كشف استعمالها المتكرر على بنية لا يتعدى سمكها سنتيمتر واحد من طبقة الإسفلت التي لم تعالج بالطريقة المعمول بها، بل تم إفراغها على شكل زيوت ليضاف إليها الرقيق من حجر الكرافيط .
الطريق التي لطالما إنتظر إنجازها المواطنين القاطنين بذات الإتجاه، كشف بشأنها متخصصين وعارفين في عالم الأعمال والأشغال المرتبطة بالطرقات، عن كونها لم تتعدى ميزانيتها الحقيقية والتي أنجزت بها ، إلا ما يقارب ال 50 مليون سنتيم، في حين أعلن المجلس الجماعي وبصفة رسمية انه خصص ميزانية تقدر ب 254 مليون سنتيم قصد إنجازها، الأمر الذي تلقى فيه المواطنين استغرابا حقيقيا بالنظر إلى ظهور بقع يتناثر منها التراب وسط الطريق الحديثة العهد بالإنجاز، إلى جانب فضيحة أخرى مرتبطة بجنبات الطريق التي لم يشهد لها مثيل بالنسبة لمخططها، حيث لم تخضع لأي تخطيط هندسي باستثناء إفراغ الإسمنت فوق التراب تفاديا لتآكل الطريق من على الجنبات.
المقاول المسؤول عن إنجاز المشروع وهو من اقارب الرئيس الحالي للمجلس، كشفت بخصوصه العديد من الجهات، إفلاسه كمقاولة فشلت في إنجاز المشاريع وفق المعايير المطلوبة، وأكدت ذات الجهات كمصدر أن المقاول المذكور متورط بقوة في إنجاز مشاريع بأقل من نصف الميزانية المخصصة لها، حيث يتعامل مع أطراف يشترك معها في التلاعبات في العديد من المشاريع التي يوقع وهو مرغم على ميزانياتها كاملة ليستفيد من العمل كي يتوصل في النهاية بربع الثمن أو اقل بكثير، الأمر الذي يضطر معه إلى تخفيض جودة الأعمال إلى آخر مستوياتها، مثلما حدث لطريق عبدونة التي انكشف مدى هوان بنيتها في نفس الوقت الذي كان المقاول يشتغل عليها .
مصادر من داخل المجلس مستغلة الصراع الإنتخابي الحالي، كشفت عن كون المقاول كان قد وقع على ميزانية 254 مليون سنتيم، ولحد الساعة لم يتوصل إلا بمبلغ 40 مليون سنتيم، في انتظار الدفعة الأخيرة التي حصرتها ذات المصادر في 10 ملايين سنتيم في الغالب، فيما تذهب باقي الميزانية (204000000 ) إلى المكلفين بالتوقيع عن المشاريع بالمجلس يضيف المصدر .
المواطنين الذين عاينوا التلاعبات الخطيرة التي حصلت في عملية إنجاز الطريق، كانوا قد أخذوا المبادرة لجمع التوقيعات لمراسلة وزارة الداخلية ورئيس الحكومة، إلا أن لقاء جمعهم برئيس المجلس أرجأ خطوتهم بسبب وعود للرئيس يكشف فيها عن إصلاح تام للطريق في المستقبل، إلا ان الوعود تبخرت في النهاية مع قدوم المقاول إلى الطريق ليصب عليها بعض الزيوت داخل الحفر المتربة وردمها لتصبح في اليوم الموالي هدفا سهلا لعجلات السيارات.
وتوجد الطريق حاليا في حالة يرثى لها بسبب ضعف بنيتها التي إستقبلت الأمطار الغزيرة التي صبت مؤخرا لتكشف لأبناء الجماعة عن مدى التلاعب الحاصل في المال العام الذي يبقى في الأول والخير ملكا لهم لا لغيرهم، وهل سيقف ابناء الجماعة وقفة رجل واحد في طريق المقاول الفاسد لوضع حد لتلاعباته في اموالهم بتمكين المتلاعبين في المال العام بالتلاعب فيه ضمن ملفات تبدوا جد عادية بخلاف الواقع المزري للمشاريع التي تحملها يتساءل المواطنون . 
لنا عودة للملف بالوثائق



























مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013