أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

السبت، 21 مارس، 2015

لجنة من عمالة الإقليم تحل بالجماعة لدراسة مشكل الواد الحار


Erspress.com
تابعنا في موقع إرس برس أمس الجمعة 20 مارس 2015، حلول لجنة تابعة لعمالة الإقليم بمقر الجماعة القروية آيث شيشار، وكان في استقبالها كل من رئيس المجلس وأعضاء من الأغلبية وتقنيي الجماعة .
اللجنة التي حلت بالجماعة قامت بزيارة ثلاث نقط تشكل مشكلا عويصا في إطار تهيئة المركز التي شملت بالدرجة الأولى إنجاز أنابيب الواد الحار بالمعايير الوطنية المطلوبة، الأمر الذي خلف إحتجاجات شديدة ومستمرة للساكنة المتضررة بكل من ماري واري إنعلا هيذون والنواحي القريبة من واد لمضوار .
اللقاء الذي كان حاسما بسبب ضغوطات الساكنة التي احتجت مرارا أمام مقر الجماعة وخرجت بتعهدات غير مسؤولة للمجلس بسبب التفويت المنتظر للمشروع ليتم تسييره من قبل المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، إنتهى بتعهد اللجنة بالعمل فورا على دراسة الحل الأنسب لمعالجة الأزمة، إلا أن اللجنة أشارت إلى إمكانية صدور الدراسة المحتملة في غضون شهر تقريبا الأمر الذي قد يعيد الإحتجاج إلى الواجهة بسبب إصرار الساكنة على حل المعضلة ( الكارثة حسب الساكنة) في اقرب وقت ممكن من خلال حفر صهاريج لجمع النفايات ونقلها إلى الأماكن الخاصة قبل حلول موعد إنشاء محطة التصفية.
----------------
وفي نفس اليوم يصدر المتتبعين بيانا للرأي العام
---------------------------------------------
عن ممثلي المجتمع المدني لساكنة وادي رمضوار
 لجنة التتبع بــــيان إستنكاري
 بناء على مؤشر التلوث البيئي الخطير و القاتل الذي بات يهدد ساكنة كل من دواوير هيذون و آفرحا و إنعلا و إدودوحن و ماري واري، المنتمية إلى قبيلة آيث شيشار (بني شيكر)، جراء توجيه أنابيب الشبكة الحديثة لمياه الصرف الصحي الذي عمد المجلس الجماعي لبني شيكر، بصبه مباشرة نحو مياه ـ وادي رمضوار ـ حيث تقع على ضفافه تجمعات سكنية للعشائر المذكورة، بإعتبار هذا الوادي إحدى الركائز الأساسية للإستقرار و كذا نمو النشاط الفلاحي و الزراعي.
 و يأتي هذا القرار العشوائي و الامسؤول للمجلس المنتخب بذات الجماعة ليتناقض بصورة واضحة مع الموقف الرسمي للدولة المغربية في تشجيع و تكثيف كل الجهود لتحقيق بيئة سليمة خالية من التلوت و تساهم في التنمية المستدامة. مما دفع بتحرك المجتمع المدني للتنديد و التصدي لمثل هذه الخروقات التي تتم في حق بيئتنا، و إجبار المسؤولين السياسيين بإجراء جلاسات موسعة عقدتها الساكنة و ممثليها مع المجلس المنتخب لجماعة بني شيكر لإيجاد حلول فورية و عاجلة لمشروع شبكة المياه الصرف الصحي الذي أضحى يهدد بتسمم المياه الجوفية و تلوث الحقول الفلاحية و تشكيل خطر على صحة مواطنين و مواطنات المنطقة. و إذ تفاجئت الساكنة خلال الجلسة الثالثة التي عقدة مع المجلس الجماعي بتاريخ 2015/03/19، حيث قام بعض أعضاء هذا المجلس المنتخب أثناء الحوار بمضايقة المحتجين و توجيه تهم خطيرة تمس بكرامة المواطن و حقه في التظاهر السلمي ( ..إرهابيون!!! إنفصاليون أمازيغيون!!!).
 و على كل هذه المستجدات الخطيرة نعلن للرأي العام المحلي و الوطني بمايلي:
 ـ نندد بالقرار العشوائي لمجلس جماعة بني شيكر في فضيحة مشروع الواد الحار الذي ترتب عنه أضرار بيئية على وشك أن تقع بالكارثة.
 ـ نستنكر التصرفات الإستفزازية التي وجهت للساكنة من قبل بعض مسؤولي مجلس الجماعة بغية إفتعال أزمة إجتماعية بالمنطقة.
 ـ نحمل كافت المسؤولية للجهات المعنية في حالة تعرض المحتجين لأي مكروه أو إستهداف.
 المجد و الخلود لشهداء الوطن الخزي و العار لكل من وعد و خان
 حرر بآيث شيشار 2015/03/20










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013