أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

السبت، 21 مارس، 2015

غياب المطعم المدرسي بأغلب الفرعيات داخل تراب الجماعة


Erspress.com
تعاني العديد من الفرعيات المدرسية التابعة للمجموعات الستة التي تستقبل تلميذات وتلاميذ المستويات الإبتدائية داخل تراب الجماعت القروية آيث شيشار، من غياب تام للمطعم المدرسي كحق من حقوق الطفل المتمدرس، كما هو الأمر للقاعات الخاصة بهذا الأمر، ثم الغياب الثالث والمتعلق ب ( مسؤولة/مسؤول) المكلف بإعداد الوجبات الغذائية الصحية للتلاميذ، والأخير كسبب راجع وفق مصادر من داخل المنظومة، إلى غياب الأجرة الخاصة بالعون المفترض وجوده على رأس المطعم في حالة وجوده.
في ضل هذه الكارثة الحقوقية والتربوية، يمكن الحديث عن وجود مطاعم بقاعات وبغيرها على رأس كل مجموعة مدرسية، تقدم للتلاميذ وجبة خطيرة بالنظر إلى خطورتها على صحة التلاميذ والمفاجآت التي قد تحدث بسبب ما يمكن اعتباره مضاعافات مرتبطة بذات الوجبات، ويتمثل الأمر كما صرح به الآباء أنفسهم، بوجبة تقدم في عام 2015 عبارة عن قطعة خبز محشوة بالتون على قلتة يحمل زيوت تسبب امراض خطيرة، وفي آحايين أخرى قطعة خبز حافية كما جاء في كتاب محمد شكري (الخبز الحافي)، وهذا الأمر أجج غضب الآباء الذين أشاروا إلى إمكانية تسبب الأمر في وفاة التلميذ الذي يسمح له بالخروج إلى الشارع بقطعة خبز في يده، من خلال إمكانية توقف الخبز في الحنجرة في غياب الماء كمادة يمكن إنقاذه به عند الحادث.
مجموعة مدارس تاوريرت التي تتربع على تسع فرعيات، تقدم مثل هذه الوجبات على خطورتها داخل المركز وفرعيتين على الأكثر يسهل نقل الخبز إليها عبر المحسنين والعابرين للطريق المؤدية إليها.
مجموعة الرازي حلت بها كارثة على مستوى فرعية هيذون، حيث تم تكليف إمرأة أرملة بمهمة توزيع الخبز على التلاميذ لقربها من المدرسة، وعند استفسار تقدمت به لدى جمعية الآباء بخصوص أجرتها، تفاجأت بكون خدماتها تبقى مجانية، الأمر الذي دعاها إلى تركها وإعادة المواد الغذائية لإدارة المؤسسة، وهنا يتبين أن الدولة وبدل إعانة الفقراء تستعين بهم لدرء كوارثها المرتبطة اصلا بالفساد المستشري داخل دواليب الوزارة ونياباتها الإقليمية .
مجموعة عبد الرحمان "الغارق" في أرّاس نواش، لا يمكن الحديث فيها عن مطاعم مدرسية فما ادراك بفرعياتها المتناثرة بالمنطقة التي تم تهميشها بشكل خطير على مستوى الطرقات والتغطية الهاتفية رغم إستراتيجيتها السياحية .
باقي المجموعات المدرسية تعاني نفس المشكل الكارثي في ضل سياسة فاشلة للنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالناظور الذي يجيب عن التساؤلات بجرأة غير معهودة سرعان ما يضمحل مفعولها العملي على ارض الواقع . 









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013