أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الخميس، 9 أبريل، 2015

ريفينوكس يترك الريف ويدخل التراب قبل دخول قتلته السجن


Erspress.com
منذ العثور عليه مقتولا بجبل كوركو نواحي أزغنغان بتاريخ 22 مارس الماضي، وفي حالة متحللة بما يعني إغتياله في نفس اليوم الذي تم اختطافه ثاني مارس، والمخزن يفشل في إلقاء القبض على قتلة ريفينوكس الذي ترك الريف ودخل التراب قبل دخول قتلته السجن.
لقد شيعت اليوم الخميس 09 ابريل 2015 جنازة المرحوم ريفينوكس، ووري جثمانه الثرى بمقبرة إبقوين بأزغنغان وسط ساكنة لا تفرق بين جنازة فقيد وجنازة مقتول، إلا ان الحدث الأبرز في الأمر كله هو بقاء المخزن بقواه الأمنية المختلفة، عاجزا عن الوصول إلى قتلة ريف إنوكس في ضرف 20 يوما.
المخزن يعلنها صراحة من خلال إهمال جريمة قتل راح ضحيتها مواطن ريفي، مواطن لا أسهم له في بورصة سياسة المخزن التي يعلن من خلالها على تفكيك عشرات الخلايا الإرهابية بمختلف المدن المغربية، وسوف يتم إغلاق الملف وفق قاعدة التعذر عن المتابعة لغياب الحجج، وستتم أرشفته مع أرشيف يحتوى العديد من جرائم راح ضحيتها مواطنون ذنبهم الوحيد في غياب الحجج هو حجتهم الأبدية (مواطن ريفي).
مسألة توقف الدرك عن مباشرة التحقيقات للوصول إلى الجاني، لا تفسير لها سوى إصطدامها من العمليات الإستخباراتية للأجهزة الأخرى التي تعمل في سرية تامة لتنفيذ العمليات القذرة، ومنها تصفية المعارضين وكل ما من شأنه أن يشكل خطرا على أمن النظام وأيديولوجيته التي يفرض بها سيطرته على عقول الناس البسطاء الذين يمددون حياة الطغاة بجهلهم لطغيانهم ومحاباتهم لاستبدادهم، وبالتالي فإن الإختطاف الذي حدث لريفينوكس لا يمكن أن يكطون إلا اختطافا مدبرا بإحكام من أجل إخراص صوت جماهيري تنامت شعبيته مؤخرا جدا، كان قد قال أنه يتوجب على الشعب تغيير آلة النظام القذرة بأخرى جديدة، كما كان مستعدا ليقول المزيد، لكن ذلك المزيد هو ما تم التحسب له وتفاديه من خلال تصفية الرابور ريف إنوكس الحسين بالكليش .












مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013