أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الجمعة، 24 أبريل، 2015

ثانوية فرخانة المجتمع المدني يتساءل: تقسيمات أم صفقات إدارية؟


Erspress.com
تنتظر ثانوية فرخانة التأهيلية، تقسيما إداريا مشبوها وفق ما أفاد به المجتمع المدني بالمنطقة، وذلك بالنظر إلى رفض النائب الإقليمي للتعليم مطالب كان المجتمع المدني قد رفعها إليه بخصوص إحداث ثانوية جديدة لمنع التقسيم الذي صودق عليه مؤخرا، يتم بموجبه تقسيم المؤسسة الحالية إلى شطرين على المستوى الإداري، الأمر الذي سيجعل منطق الإسمنت والياجور سيد الموقف لتدمير الفضاءات داخل المؤسسة على قلتها، وتضييق المرافق الأخرى التي تشكل إحتياجا ملحا للتلميذ داخل المؤسسة، يشار بهذا الصدد أنها كانت قد تعرضت للإحتواء أثناء تحول فضاء غير دراسي يقي التلاميذ من التساقطات المطرية في أوقاتها، وفق مصادر من داخل إطارات المجتمع المدني تتابع الأمر بشكل دقيق، تقول بأن ذات الفضاء تم تحويله إلى قاعات دراسية بذريعة حلحلة الأكتضاض، إلا أن المشكلة في نهاية المطاف تفاقمت نحو الأسوء يضيف المصدر .
المؤسسة التعليمية التي بنيت عام 1978 وأضيفت إليها المؤسسة الإعدادية عام 1992، تغيب فيها العديد من المرافق على رأسها التي تعني بالرياضة، إلى جانب المرفق الأهم والمتمثل في جناح المكتبة مع قاعة للمطالعة، دون الحديث عن مراحيض بمعايير أضحت مطلوبة تفاديا للمضاعفات الصحية، وهي المؤسسة التي تحوي بين صفوف تلاميذها ما يزيد عن 600 تلميذ وافدين من جماعة آيث شيشار، في حين يبقى عدد تلاميذ الإعدادية بذات الجماعة لا يتعدى ال 300 تلميذ وتلميذة، الأمر الذي يفسر مشكلة الإكتضاض داخل المؤسسة بحيث يبقى مجموع التلاميذ حوالي 1800 تلميذ وتلميذة، 1200 منهم بالمستوى الإعدادي، و 600 ثانوي، وهذا الرقم الأخير سيبقى على حاله في حالة إلتحاق تلاميذ آيث شيشار بثانويتهم الجديدة المتواجدة في طور الإنجاز.
المجتمع المدني بفرخانة أغاضته الحلول الترقيعية التي لم تحتكم إلى منطق الأرقام والتطورات الديمغرافية مستقبلا، وهي التي أعتبرت إرتجالية بالمقارنة من الأوضاع الكارثية التي تعيشها المؤسسة، إذ يتجلى ذلك وفق متابعات قريبة لرواد المجتمع المدني بفرخانة، في الظواهر الغريبة المتمثلة في التحرشات الجنسية والمتاجرة بالمخدرات، يبقى عامل الفارق العمري بين تلاميذ المؤسستين عنصرا مهما لتغذيتها وتوسعها مع غياب الأمن الذي يشجع المراهقين الوافدين على المؤسسة بالدراجات النارية والتأثير على مجريات الأحداث عن بواباتها.
المؤسسة ومن حيث التلاعبات الإدارية وفق منظور المجتمع المدني بفرخانة، كانت قد أصدرت قرارا باتباع التوقيت الجديد للمهلكة، وتم رفضه بتعبير إحتجاجي لتلميذات وتلاميذ المؤسسة، حيث تمسك مدير الثانوية بالقرار رغم تعارضه مع وجود ضحاياه من تلميذات لهن إقامات بعيدة جدا عن الثانوية المذكورة، الأمر الذي حمل المواطنين للتساءل عن دور جمعية الآباء والمجتمع المدني نفسه على اختلاف مشاربه، وتوجيه اتهامات لأعضاء بالجمعية المذكورة بالتودد للإدارة وعدم معارضتها ومناقشتها بما يخدم مصالح التلميذ، وذلك من أجل مصالحهم الشخصية دون الرجوع إلى مصلحة التلميذ، ويشير المتتبعين إلى كارثة قانونية وإدارية تحوم حول الجمعية بحيث يبقى رئيسها مسؤولا إداريا بالمؤسسة وحارسا عاما ومدير معهد الطلبة (تابع للخواص) بأحد مساجد بارييو ريال بمليلية، وهو أمر وفق المتتبعين يدعوه إلى توقيع كل قرارات الإدارة دون استشارة راي الآباء من أجل تبادل المصالح الشخصية على حساب مصلحة التلميذ.
ومن حيث الإشكالات التي كشف عنها التقسيم الإداري للمؤسسة، كشف المتتبعين أن المقر الداخلي للإقامة، ستبقى غامضة باعتبارها ستبقى تابعىة للجزء الخاص بالإعدادية في حين تتابع المستفيدات منه دراستهن بالثانوية وفق التقسيم الجارية اعماله حاليا حسب ذات المصدر.
على الهامش، يذكر أن حراس عامون كانوا قد ضبطوا تلميذين من الجنسين، يمارسان الجنس خلف أقسام داخل المؤسسة، وتمت معاقبتهما بالضرب دون تطبيق المسطرة القانونية التي تفيد أولا وقبل كل شيء عدم تعرض المعنيين للإعتداء من أي كان، قبل إحالتهما على التأديب، وهذا وفق تصريحات لتلاميذ لم تتاكد صحتها لدى إدارة الموقع. 










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013