أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 10 مايو، 2015

العنصر يكشف عن غضبه بعد تنصيب أوزين على رأس الشبيبة الحركية


Erspress.com / ع الإله شريف
عــاجل: العسالي وأوزين يذبحان الديمقراطية فبوزنيقة ويُنصبان صهرهم فكري على رأس الشبيبة الحركية والعنصر ينتفض غاضباً
كشفت مصادر حركية موثوقة، أن امحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، إنتفض غاضبا في وجه حليمة العسالي المرأة الحديدية في الحزب وصهرها محمد أوزين، حول طريقة تدبيرهم لملف الشبيبة الشيء الذي دفع به إلى عدم الحضور هذا الصباح لاشغال المجلس الوطني للشبيبة ببوزنيقة بعدما كان مقررا في برنامج اللقاء الذي توصل به الشباب كلمة الأمين العام الذي لم يسبق له أن تخلف عن مثل هذه المواعيد متحججا بطارء غير مقنع.
وكشف ذات المصدر الموثوق، أنه بعدما قدم المترشحون لمنصب المنسق الوطني للشبيبة الحركية داخل الآجال القانوني الممتد بين 15/04/2015 إلى غاية 22 منه، وطبقا للشروط القانونية آنذاك فوجؤوا اليوم بتغيير المعايير وفرض شروط جديدة في القانون الأساسي الجديد الذي صادق عليه اليوم باقصاء جميع المتنافسين بإستثناء فكري هشام صهر محمد أوزين الذي صيغت الشروط على مقاسه.
ورغم احتجاج المتنافسون وعدد من الشباب على هذا الشط الذي اعتبروه خروجا سافر عن القواعد العامة و القواعد القانونية المعمول بها في بلادنا خصوصا القاعدة الدستورية المجمع عليها في جميع الدساتير و القوانين عبر العالم وهي عدم رجعية القوانين حفاظا على الأمن القانوني للأشخاص و الاستقرار الاجتماعي و المعاملاتي داخل المجتمع إلا أن نواة أوزين الشبابية رفضت ذلك مع العلم أنها تتحكم في عدد كبير من أعضاء المجلس الوطني الذين ظل عليهم و بعضهم أضيف بطريقة غامضة وغير قانونية و ما يؤكد ذلك أن لائحة أعضاء المجلس الوطني الذين سينتخبون هياكل الشبيبة لم تنشر و لم تسلم لباقي المترشحين بل أكثر من ذلك جمعت و طبعت في ديوان وزير التعمير محند العنصر بعيدا عن الأنظار و سلمتها كاتبة رئيس ديوان العنصر يوم الجمعة لمن يهمهم الأمر في الأمانة العامة للحزب.
وتفاجئ عدد كبير من قياديي الحزب والمرشحين لقيادة الشبيبة بعملية التزوير والتدليس التي عرفتها لائحة اعضاء المجلس الوطني للشبيبة الحركية، وإضعاف عدد المؤتمرين للتحكم فيهم وتوجيههم للتصويت على هشام فكري "راجل اخت" محمد اوزين الذي هو "راجل بنت" حليمة عسالي، المراة الحديدية في حزب "السنبلة".
وإنتفضَ المئات من الشباب الحركي ببوزنيقة، في وجه حليمة العسالي المرأة الحديدية داخل حزب الحركة الشعبية، وصهرها محمد أوزين، متهمين إياهم بالتحكم الواضح والمكشوف في كل شئ وهندسة التنظيم الحركي الشبابي على مقاسهم لتنصيب صهرهم هشام فكري على رأس الشبيبة الحركية، من خلال إقصاء الشاب الحركي القوي امين حمي من الترشح لقيادة الشبيبة، وهو الذي يحضى بإجماع قيادة الحزب وعدد كبير من شباب المملكة الحركيين.









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013