أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الجمعة، 1 مايو، 2015

دورة أبريل بآيث شيشار: حضور للمصالح الخارجية وانكشاف صراع الحاج احمذ لاركو مع المجلس بأظرفة مالية سلمت بأنطاليا


Erspress.com
عرف الأربعاء 29 أبريل 2015، إنعقاد الدورة العادية لذات الشهر بالمجلس الجماعي لقبيلة آيث شيشار، على إيقاع أغرب إحتجاجات عرفتها الجماعة، رفعت فيها عناوين شائكة مرتبطة بالمجالس السابقة، ولها ارتباطات عقارية قيمتها عشرات الملايير وليس الملايين التي كانت في الواجهة الإحتجاجية ، الأمر الذي دعا الكثير من المتتبعين إلى البحث عن صاحب اليد الطولى وراء الإحتجاج بما أن الموضوع يتعلق بالملايير.
الدورة التي إنعقدت بعد اكتمال النصاب القانوني، وعلى غير العادة حضرتها العديد من الوجوه التي تمثل المصالح الخارجية، كجواب عملي للملتمسات التي كان المجلس قد رفعها إلى الأخيرة قصد الحضور في دورات المجلس من أجل الإجابة على استفسارات قانونية تتعارض مع مصالح المواطنين على راسها مشكلة خرائط التحديد الغابوي للمياه والغابات التي تنعدم بالمجلس والقيادة، وهي مسألة عويصة جدا بالنظر إلى الإشكال الذي يخلقه غيابها عند منح رخص البناء المحلية والإقليمية للمواطنين، بما في ذلك بناء المدارس أو أقسامها ضمن عقارات تدّعي المندوبية إمتلاكها (مدرسة إقجوعن نموذج).
النقط العشرة التي عرفتها الدورة، كانت أولاها تتعلق بملتمس يرفع إلى وزارة الداخلية (مديرية التطهير) يقترح فيه المجلس على ذات الجهة تمويل مشروع التطهير بمركز الجماعة، وربط الجماعة بالمدار الحضري للإقليم إنطلاقا من المشروع الذي سبب للمجلس في إحتجاجات متتالية لساكنة ماري واري التي تضررت من جراء أنابيب الواد الحار، فيما كانت النقطة الثانية تتعلق بدراسة تصميم التهيئة لما أضحى يسمى بالناظور الكبير (المرحلة الخامسة يناير 2015 )، أما النقطة الثالثة فقد إلتمس المجلس من خلالها معرفة الأسباب وراء عدم إنجاز المشروع السياحي (طريفة/عبدونة) الذي يبدأ من دوار ثيغورفاثين ليشمل كامل غابة روستروغورضو، وهو مشروع أدرجت فيه العديد من المجالات السياحية، بينها لعبة الكولف وحلبات السباق بالسيارات الكهربائية، إلى جانب الفندقة والمسابح الإصطناعية، بينما النقطة الرابعة وهي جوهر إنعقاد الدورة، ومقبـض كافة الإختلالات القانونية والبنيوية، كما أنها مرد الإحتجاجات التي رافقت الدورة، كان لها وقع كبير على ممثل المياه والغابات الذي نفى صبغة ملكية إدارته للعديد من المناطق الغابوية وغيرها كانت إلى عهد قريب تعرف مناوشات وتلاسنات شديدة بين المواطنين وحراس المندوبية السامية، حيث إلتمس فيها المجلس من جميع المصالح الخارجية تحديد خرائط املاكها العقارية بما أن اللعبة أريد لها الغموض منذ البداية وعلى مدى عشرات السنين، وخامس نقطة جاءت لترفـض جملة وتفصيلا طلب احتلال الملك الغابوي من طرف شركة "صخور الريف"، بالنظر إلى بروز ملاك العقار "موضوع طلب الإحتلال" الحقيقيين بوثائق ملكية قانونية.
توالي النقط التي برمجت للمناقشة، حمل إلى العموم أخبار جديدة عن الجمعيات بالجماعة، حيث تمت دراسة إتفاقية أولية للشراكة مع المجلس قدمت من قبل جمعية تطلق على نفسها "جمعية الإصلاح للثقافة والتنمية"، كما هو الأمر لاتفاقية شراكة أخرى لجمعية قوارب الصيد ب "ثيبوذا / إفري ندونشت" من أجل حفر بئر للساكنة نظرا لمشكلة المياة العويصة بالمنطقة .
إعتمادات الميزانية الجزء الأول والثاني، عرفت طريقها إلى نقاط المناقشة وبشكل مطول، إذ تم إعتماد ثلاث تحويلات مالية، أولها لفائدة دعم الجمعيات وتبلغ قيمتها 40 مليون سنتيم كانت قد بقيت فائضا عن مستحقات الكهرباء، فيما التحويل الثاني والذي حولت أمواله من عدة عتمادات سابقة وبلغت قيمته 107 مليون سنتيم، تم تخصيصه لمشروع تهيئة المركز كمبلغ إظافي عن ميزانية المشروع التي تقدر ب 470 مليون سنتيم، قصد تهيئة باقي الزقاق داخل المركز بعد ظهور إنتقادات تتحدث عن تشوهات نتجت عن إصلاح الممر الرئيسي دون الأزقة المتفرعة عنه، أما التحويل الثالث فقد خصص لبناء مقر الأنشطة فوق دار الثقافة في إطار اتفاقية شراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وهذا فيما يخص الجزء الأول.
الجزء الثاني من إعادة تخصيص الميزانية، عرف تحويل ما مقداره 50 مليون لفائدة طريق بوحرشاو عبر تيزي (فتح مسلك)، وتحويل ما مقداره 6 مليون ونصف لفائدة الإنارة العمومية، فيما جاء الفائض التقديري للسنة المالية 2015 والذي قدر ب 200 مليون سنتيم، ليخصص 25 مليون لاتفاقية شراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من أجل إنجاز قاعة العروض، 12 مليون لتحويل أعمدة الكهرباء التي جاءت بها الإصلاحات بالمركز إلى وسط الطريق بعد التوسيع، 6 مليون و 600 ألف سنتيم لفائدة جمعية المذرات الثلاث من أجل إنجاز ملعب لكرة القدم بتاوريرت بعد مصادقة المياه والغابات على مشروعها داخل المجال الغابوي للمنطقة في سابقة من نوعها بالنظر إلى ملف الجماعة الذي طالبت فيه إدارة المياه والغابات لتخصيص جزء من المجال الغابوي بغابة اخندوق لأنجاز ملعب كرة القدم، ثم مخصصات أخرى تتوزع على كامل تراب الجماعة .
إلى ذلك أفاد رئيس المجلس السيد امحمد أوراغ في اتصال هاتفي مع الموقع، أنه يعتزم متابعة المحتجين قضائيا بالنظر إلى ما أسماه إعتداء على إجتماع رسمي من خلال أقتحام القاعة اثناء إنعقاد الدورة، وإعاقة أشغال ذات الدورة خاصة وحضور كافة المصالح الخارجية، فيما لمح إلى متابعة مدير المؤسسة التعليمية التي ينتمي إليها التلاميذ الذين تم توظيفهم في الإحتجاجات وفق تعبيره، فيما أدان رئيس المجلس صمت السلطة المحلية أمام الإقتحام المذكور، متهما القائد بالتواطئ مع المقتحمين للقاعة دون إذن، حيث كشف أن القائد كان يضحك بينما الصراع على أشده بين مواطنين أشار رئيس المجلس إلى كونهم غرباء عن المنطقة ولا تربطهم أية علاقة بالجماعة، وبين أعضاء المجلس.
الأمر الذي اعتبر خطيرا فيما حدث، هو تصريح الرئيس أوراغ الذي يؤكد فيه على اتهام الحاج احمذ لاركو بتمويل ما سماه بالمرتزقة الذين ذكر أسماءهم وسما أحدهم ب "بوحمارة" من مواطني أزغنغان ، وصرح بأنهم تلقوا " أظرفة " مالية بمقهى انطاليا تسلّموها من يد الحاج احمذ لاركو من أجل خلق الفوضى بالجماعة اثناء انعقاد الدورة.
باقي المحتجين المنتمين للجماعة على راسهم لاعبي كرة القدم، أفاد الرئيس في اتصاله أنه أجابهم بكون الميزانية المخصصة للملعب لم يطالها أي تطاول وأن الإشكال ما يزال ينحصر في العقار فقط دون غيره، وأكد أنه سيتم بناء الملعب لمجرد الحصول على عقار مناسب للمشروع.
ويبقى الأمر المشبوه في الإحتجاجات وفق متتبعين، هو تساءل مواطنين من خارج الجماعة قدموا من الناظور، عن مصير 85 هكتار من العقارات التي صدرت فيها شهادة إدارية في عهد المجلس السابق، في إطار صفقة كانت لتبرم مع أحدى المؤسسات البنكية، هذا الأمر كشف عن وجود يد طولى تتعامل بالملايير ولا تهمها ميزانية الجماعة ولا مصيرها ولا التلاعبات التي تحصل لملايين السنتيمات، يظيف رئيس المجلس الذي اشار بوضوح إلى رجل الأعمال الحاج احمذ لاركو.
تفاصيل أكثر للدورة ولتوزيع الفائض لاحقا بالأرقام










مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013