أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأربعاء، 20 مايو، 2015

أمنيستي تتهم المغرب بالتعذيب والإعتقالات غير القانونية ومحاولة تغريض المنظمات الحقوقية


Erspress.com
اتهمت منظمة العفو الدولية قوات الأمن المغربية بـ"ممارسة أشكال متعددة من التعذيب لأجل انتزاع الاعترافات وإسكات النشطاء وخنق أصوات المعارضة "، وذلك في تقرير لها أصدرته اليوم الثلاثاء 19 ماي، منها " محاكاة الغرق، والعنف النفسي أو الجنسي، والأوضاع المؤلمة، والاختناق".
هذا التقرير الذي يحمل عنوان" التعذيب في المغرب والصحراء الغربية"، أوضح حسب أمنستي "الواقع الأسود بدل صورة الانفتاح الذي يقدمها المسؤولون المغاربة، عندما تفاعلوا مع الحراك الشعبي عام 2011، ووعدوا بإجراءات تقدمية وبدستور جديد يجرّم التعذيب".
"المسؤولون المغاربة يرسلون صورة تنم عن بلد منفتح ويحترم حقوق الإنسان، غير أنه بسبب التعذيب ضد المعتقلين والأصوات المعارضة، هذه الصورة تبقى مجرّد سراب"، يتحدث سليل شيتي، الكاتب العام لمنظمة أمنستي، متابعًا: "إذا تحدثتم عن اللّا مساواة أو عبرتم عن قناعاتكم، فأنتم تخاطرون بأن تتحوّلوا إلى ضحايا العنف وأساليب التعذيب".
واعتمد هذا التقرير على 173 حالة تعذيب وبقية أنواع سوء المعاملة التي تعرّض لها رجال ونساء وقاصرون، على يد قوات الشرطة وأفراد من قوات الأمن بين عامي 2010 و2014، وبين من تعرّض للتعذيب حسب التقرير، يوجد طلبة ونشطاء سياسيين من اليسار أو التيار الإسلامي، زيادة على نشطاء يطالبون بحق تقرير المصير في "الصحراء الغربية"، فضلًا عن متابعين بقانون الإرهاب.
وأشار التقرير إلى أن بعض الأشخاص يتهددهم التعذيب منذ اعتقالهم لأول مرة، كما أنه في الغالب، لا تتجاوب المحاكم مع شكاوى التعذيب وتستمر في الاعتماد على الاعترافات المنتزعة تحت التعذيب، كما أن بعض الأشخاص الذين قدموا شكاوى وطالبوا بالعدالة، تمت متابعتهم باختلاق وقائع كاذبة.
وتابع سليل في التقرير: "الحكومة تؤكد أن التعذيب لم يعد حاضرًا في المغرب، لكن حتى وإن أخذت بعض التدابير ضد هذه الظاهرة، إلّا أن حالة واحدة من التعذيب تبيµن الفشل الذريع"، وذلك بعد "رفضت الحكومة الاعتراف بتقييم أمنستي لحالات التعذيب، وتأكيدها على قيامها بجهود كبيرة للحد منه، خاصة على ضوء التعديلات القانونية المرتقبة"، يقول التقرير.









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013