أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 30 يونيو، 2015

جرّاح إسترالي ينجح في ترميم ملامح وجه طفل مغربي يتحدر من تطوان ولد مشوه الوجه


Erspress.com
كشف الفريق الطبي برآسة الجراح الأسترالي » توني هولمز »، أول أمس الأحد ولأول مرة، عن الملامح الجديدة لوجه الطفل التطواني يحيى الجبالي، المزداد سنة 2011، بعد إجرائه عملية جراحية في ملبورن بأستراليا شهر فبراير الماضي، إذ كان يعاني من تشوه خلقي في الوجه، حيث أن عملية تطون عظام وجهه لم تكتمل وو جنين بعد مظاعافات في رحم الأم، ما أدى إلى عدم اكتمال صورة الوجه عنده، ليولد بلا عينين ولا أنف ولا فك سفلي، الأمر الذي جعله يعيش السنوات الثلاث الأولى من حياته منعزلا وبعيدا عن باقي الأطفال، قبل أن يتطوع طبيب أسترالي لإجراء عملية ترميمية لوجه الصغيرن هذا وظهر يحي بعد العملية وهو في صحة جيدة رغم التخوفات التي سبق أن ابداها الدكتور هولمز الذي عبر عن قلقه الكبير من مدى استعداد جسم الصغير لتقبل العملية الجراحية الصعبة، وهي العملية المعقدة التي استغرقت 17 ساعة متواصلة، ليتعافى يحي بعدها بشكل جيد، حيث أصبح الآن يتناول طعامه بيده ويستمتع باللعب، غير أنه مازال، حسب الفريق الطبي المعالج، بحاجة إلى إجراء عملية تجميلية ثانية على وجهه، حسب ما أورده برنامج ليلة الأحد الذي تبثه إحدى الفظائيات الأسترالية، حيث سيتم تقويم أنفه وشفته العليا .
ومازال الطفل يحي يعاني أيظا من أنواع أخرى من الإعاقات الجانبية. علما ان الطفل ذاته كسب تعاطف مؤسسات وأشخاص كثيرين، مدوا لأسرته يد المساعدة للتمكن من اجراء عملية جراحية له، وهي العملية التي تكفل بها مركز طبي في أستراليا. وولد يحي ذو الأربع سنوات من عمر بدون ملامح، ولم يكن يستطيع تناول الطعام بشك طبيعي حيث يعيش على السوائل فقط، كما أنه فاقد للبصر والنطق.









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013