أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأربعاء، 10 يونيو، 2015

الدكتور سعيد حمديوي إبن الريف صاحب أحسن أطروحة في الرقائق الرقمية بهولندا


Erspress.com
لن أقول لك صدق أو لا تصدق… ولكن سأقول لك صدق ما سوف تقرأه من حقائق سوف تترك في نفسك شعورا مبهما يختلط فيه الحزن والفرح.. والفخر والرثاء..إنه واحد منا نحن أبناء الريف ابن منطقة نائية في الريف تسمى أمجاو ابن فلاح أمنية والده كانت أن يصبح فقيها شرعيا، إلا أن عمه نجح في إقناعه بالسماح له بالدخول للمدرسة وهو في سن الثامنة من عمره.
منذ البداية برزت علامات التفوق على التلميذ والطالب النجيب إلى أن حصل على شهادة الباكلوريا بتفوق، الأمر الذي كان يعني انفتاح أبواب المعاهد العلمية أمامه دون مشاكل، إلا أن العكس هو الذي حدث، إذ حال انضمامه للحركة الطلابية ، دون تحقيق أمنيته، بل فوجئ بالطرد من الجامعة بمدينة وجدة، فما كان عليه إلا أن يقرر الهجرة كان مرغما على ترك الأهل والبلاد، فكان الأمر أمرين إما الهجرة نحو فرنسا وإما الهجرة نحو هولندا.
إنسان بمســـار عنوانـه الأبرز الكفاح..تسلق سلم الحياة بإرادة ثابتـــة رغـم عثرات البدايـــة…قاده شغفه العنيد إلـى البحث عن وطن معرفـي يحتضنه كطاقـــة خلاقـــة فكانت النتيجة مبهرة…أطروحـة حول الرقائق الإلكترونية عدت من أهم الأبحاث العلميـة علـى المستوى العالمي إنه البروفيسور سعيد حمديوي … وحكايـة شاب ريفي احتضنته جامعة دلفت الهولندية وآمنت بقدراته مجموعـة إنتل الأمريكية… وحاز وهو في عقده الثالث علـى لقب أحسن دكتوراه دولة على المستوى العالمي.
تملك براءات الاختراع نشر له أكثر من كتاب وأكثر من مئة دراسة علمية في الدوريات العلمية العالمية المتخصصة وقد عمل خبيرا ومستشارا في العديد من الشركات مثل (إنتل ، ألتيرا ، رينيساس ، فيليبس ، …) في مجال اختبار الذاكرة الالكترونية ، وهو يشارك بقوة في المؤتمرات الدولية للتكنولوجيا كرئيس أو عضو في لجان التنظيم أو عضوا في لجان البرامج الفنية من المؤتمرات الرائدة عالميا، وما إلى ذلك ألقى عشرات من كلمات رئيسية ومحاضرات متميزة في المحافل الدولية مما جعله يحصل على عدة جوائز تقديرية عالمية .
استطاع ترسيخ اسمه الأكاديمي منذ خطواته الأولى، عمل باحثا ومستشارا لمدة أربع سنوات لدى شركة إنتل الأمريكية التي آمنت بإمكانياته العلمية فمولت له مشروعا علميا أشرف على إنجازه في هولندا، ثم عرضت عليه فكرة التفرغ للعمل لديها، إلا أن أحداث الحادي عشر من سبتمبر عسرت عليه أمر الحصول على تأشيرة الدخول للأراضي الأمريكية. لكن الشركة لم تيأس فوجهت له دعوة خاصة لا توجه إلا للعناصر ” النادرة جدا” وعلى أساسها حصل على تأشيرة العمل في أمريكا. لكن حبه للتدريس والبحث الجامعي رجح كفة البقاء في هولندا التي أصبح أستاذ رئيسا فيها، ونال فيها لقب أفضل أستاذ من حيث طريقة التدريس.
يشرف البروفسور حمديوي على إشراف وتكوين مجموعة من الدكاترة الباحثين من جنسيات مختلفة منهم الطالب متقي الله ولأول مرة في تاريخ الجامعات الهولندية التقنية يحصل الطالب على شهادة الدكتوراه تحت إشراف البروفيسور . يتعلق الأمر بالباحث متقي الله الطويل (29 سنة) وبأستاذه المشرف البروفيسور الشاب الدكتور سعيد حمديوي، أستاذ النانو تكنولوجي في نفس جامعة.
وقد نال متقي الله الطويل شهادة الدكتوراه من جامعة دلفت التقنية في هولندا بأعلى درجات التميز، وبتنويه من لجنة المناقشة التي أشادت بالإجماع بأبحاث متقي الله التي تجاوزت 20 دراسة نشرها في المجلات والدوريات العالمية المتخصصة. شركات عالمية مثل كوالكوم الأمريكية وسامسونغ الكورية الجنوبية تتابع عن كثب أبحاث متقي الله الذي أثبت بتجاربه الميدانية أن إنتاج الرقائق الإلكترونية ثلاثية الأبعاد (D 3) أوفر للطاقة وأضمن لتخزين المعلومات.
يشعر الدكتور سعيد حمديوي بالفخر بما حققه في حياته العلمية والعملية، وبالمكانة العلمية التي يحظى بها في الأوساط الأكاديمية على مستوى العالم فهو يعمل من أجل تنظيم مؤتمرات علمية يدعو لها علماء ورؤساء شركات عالمية وزملاء له في حقول اهتماماته الأكاديمية، كما نظم مؤتمره الأول سنة 2003 بالرباط والثاني 2013 بمراكش حول النانوتكنولوجيا.
كما يحاول تنظيم لقاءات علمية بين المعاهد الدولية والمعاهد الأفريقية لخلق ثقافة بحثية لدى الطلبة الأفارقة تتيح لهم فرصة التعرف على أكاديميات العالم .









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013