أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الثلاثاء، 28 يوليو، 2015

الحركة الأمازيغية بوسط الريف بيان بخصوص الإنزال البوليسي لقمع التخليد بأنوال


الحركة الأمازيغية بوسط الريف 
اللجنة التنفيذية 
بيان 
بعد عزمنا تخليد الذكرى 94 لمعركة أنوال المجيدة التي صاغها أجدادنا بدمائهم ذوداً على الكرامة و ابتغاءا للحرية الغير القابلة للتشريط و المساومة ، و بعد إعلاننا الايفاء لشهداء المقاومة المسلحة الباسلة الذين استرخصوا الغالي و النفيس متطلعين لغد خالٍ من تمظهرات الاستعباد و تنفيذا لمقتضيات نداء ميضار الذي خلُص الى تخليد ذكرى أنوال تحت شعار " تحرر الريف : معركة حرية و وجود " يوم 21 يوليوز 2015 ، تفاجئ مناضلونا و هم في موقعة أنوال الطاهر بإنزال أمني كثيف لكافة قوى القمع بجميع تلاوينها في المكان الذي تم تحديده لتنفيذ شكلنا النضالي السلمي ، و بعد شروعنا في تنفيذ وقفتنا الاحتجاجية إرتأى النظام المخزني الى تجديد التأكيد لخياره القمعي ضد أي صوت حر يطالب بضرورة وقف التزييف و التحوير الذي يطال التاريخ الحقيقي للمقاومة المسلحة و رموزها و ينادي بضرورة رفع التهميش و الاقصاء و العسكرة عن ريف لم يدخر أبناؤه جهدا في سبيل التحرر و الحرية ، لينزع المخزن كعادته الى مجابهة صوتنا المسالم بالقمع و التعنيف و التجريح الذي مس بكرامة مناضلينا و سلامتهم البدنية بعد تدخله اللامبرر و المدان في حق احفاد الشهداء الحقيقيين الرافضين للاحتفالات المشبوهة التي تفلكر جزءا من تاريخنا المجيد بربطه بالخونة الذين استقدموا المستعمر بعد معاهدة الجزيرة الخضراء و باعوا الوطن في ايكس ليبان .
ان القمع و الارهاب الذي طال الحركة الامازيغية بوسط الريف و مناضليها لدليل على زيف الشعارات الرسمية المطبلة بالعهد الجديد و طي صفحة الماضي و مغرب الحريات و هلم جردا للاكاذيب الشعاراتية الرسمية التي تكرَّس بمنهجية الزرواطة في حق اي صوت صادح تواق للحرية و التحرر ، و إن قمع شكلنا الشكلي بقوة مفرطة و توفير الحماية الامنية بالمقابل لزيارة وفد اسباني يدنس تراب سالت فيه دماء الاجداد لدليل فاضح على ازدواجية المخزن و رغبته في مسح تاريخنا الحقيقي بطمس ماضينا و أعربة ريفنا و تهميشه مجاليا و انمائيا بقرار سياسي مخزني رسمي .
و ان الصمت الرسمي لما يسمى بالهيآت المدنية و الحقوقية و اختيارها التموقف جنب الجاني الذي اثخن التنكيل و التعنيف في حقنا بعد تدخله الوحشي الذي اسفر عن حرجى و مسَّ بالكرامة الجمعية للريف لدليل على تغليب معيار الغنيمة السياسية الضيقة على حساب القبول بالاستعباد الناعم لضمان امتيازات معينة .
و على اثر ما طالنا من قمع و تعنيف غير مبررين نعلن للرأي العام الوطني و الدولي ما يلي :
* إدانتنا ل :
-المقاربات المخزنية الهادفة لطمس ذاكرتنا الجماعية .
- التعنيف و القمع الذي طال بمناضلينا يوم 21 يوليوز و تحميلنا كافة المسؤولية للمخزن عما حدث و تبعياته 
- الاساءة لدماء شهداء و رموز المقاومة المسلحة بالسماح لوفد الداخلية الاسبانية بوطء تراب انوال و اصطفاف المخزن كعادته جنب من اراق دماء الاجداد .
- فلكرة امجاد المقاومة المسلحة و التضييق الممنهج على التاريخ الحقيقي لرموزها .
-عسكرة الريف و تهميشه و تفقيره 
- صمت الاطارات المحسوبة على القوى التقدمية و الحقوقية و المدنية و الجمعوية .
* تضامننا مع :
- ضحايا القمع المخزني بأنوال يوم 21 يوليوز 
- كافة مناضلينا و المنظوين تحت لواء الحركة الامازيغية بالريف جراء الترهيب و التضييق الممارس ضدهم 
- ساكنة انوال جراء المس بكرامتهم و التجريح الذي تعرضوا له من طرف قوى القمع المخزنية 
- الذوات المناضلة الحرة التواقة لغد ديمقراطي .
و كما ندعو جميع الذوات المناضلة الى الالتفاف على الاشكال النضالية المزمع خوضها من طرفنا .
عاش الريف و لا عاش من خانه .
عن اللجنة التنفيذية للحركة الامازيغية بوسط الريف .
في : 2015/07/24









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013