أخر الاخبار
...
...

تمازيغت

أخبار جهوية

أخبار وطنية

أخبار محلية

أخبار العالم

MELILLA

الفن والذاكرة

البيئة

الأحد، 9 أغسطس، 2015

صاحب "إسلام بدون متطرّفين":عقوبات الإسلام على المثليين مشكوك في صحتها


Erspress.com
نيويورك تايمز- م,أكيول* | ترجمة: إ.السعيدي
في التاسع من يوليوز المنصرم، نظمت بتركيا المسيرة الثانية عشرة من نوعها، في شارع الاستقلال باسطنبول، التي يتظاهر خلالها كل عام آلاف المثليين وهم يحملون بفرح أعلام "قوس قزح"، لتبدأ الشرطة تفريقهم بمدافع المياه بعد حين.. فالسلطات قررت، مرة أخرى، عدم السماح بهذا النوع من المظاهرات التي لا تنسجم مع رؤيتها للمواطن المثالي.
وجاءت الأخبار الأكثر مدعاة للقلق بعد أسبوع من الحدث، عندما تم وضع ملصقات على مجموعة من الحيطان، في أنقرة، كتبت عليها تعليمات تقشعر لها الأبدان، مثل: "من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به"، و"قوم لوط" في الحديث الذي ينسب عند المسلمين للنبي محمد يقصد بهم المثليون، وقد دافعت مجموعة الشباب المناصرين للإسلام، التي نشرت الملصقات، عن فكرتها باعتبارها مستمدّة من الشرع الإسلامي.
كل هذه الأحداث تدعو بإلحاح كلا من تركيا والعالم الإسلامي إلى الدخول في مرحلة مراجعة للذات، خاصة وأن الأمر يتعلق بالتسامح مع مواطنيهم من المثليين.
هذا التعصب، بالطبع، ليس حكرا على الأتراك أو المسلمين وفقا لجمعية المثليين الدولية، فرغم أن تركيا تبقى أفضل بكثير من العديد من الدول ذات الأغلبية المسيحية اعتمادا على مقاييس حقوق المثليين، ومنها روسيا وأرمينيا وأوكرانيا.
وفي الواقع، بفضل القوانين العلمانية في تركيا لا يعاقب أحد في البلد بسبب توجهه الجنسي، وبداخل الجمهورية استفاد العديد من الفنانين والمطربين، وكذا مصممي الأزياء، من ميولاتهم الجنسية المثلية التي تسببت في شهرة واسعة لهم، خاصة أولئك الذين كانوا يتمتعون بشعبية كبيرة في منتصف القرن الماضي، كالراحل زكي موران والمغني بولنت إيرسوي، فمثليتهما زادتهما اشتهارا وقوّت شعبيتهما.
بعيدا عن هذا الوجه المشرق نجد أن الإسلاميين المتشبثين بالتيار التقليدي، هنا في تركيا، لديهم أفكار متعصبة حول المثلية الجنسية، وهو ما يخلق مشاكل جمة كما يحصل في الدول الإسلامية التي تطبق الشريعة.. ففي المملكة العربية السعودية وإيران والسودان وأفغانستان يعتبر الشذوذ الجنسي جريمة خطيرة يمكن أن تتسبب للمثلي في السجن أو العقاب البدني أو حتى عقوبة الإعدام، كما أن المتشددين الذين أسسوا ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ينفذون الحكم الأكثر تطرفا عن المثليين، وذلك عن طريق رميهم من فوق أسطح المنازل.
وتأتي قصة قوم لوط التي سردت في القرآن كدليل على وجهة نظر الشريعة من المثليين، فبعدما حذر النبي لوط شعبه من "الفجور"، حاولوا طرده من مدينتهم، وأساؤوا معاملة الملائكة التي نزلت إليه في هيئة رجال.. ونتيجة لذلك، دمر الله قوم لوط بأن سلط عليهم كارثة طبيعية هائلة، لم ينجُ منها سوى النبي وعدد قليل من أصحابه المؤمنين.
غالبية المسلمين يأخذون هذه القصة كمبرر لوصف المثليين بالشواذ ونبذهم، ولكن هناك سؤال مهم يستحق التمعن فيه: هل تلقى قوم لوط العقاب الإلهي بسبب المثلية، أو لمهاجمته النبي لوط وضيوفه السماوية؟..
استدل المفكرون الإسلاميون، في العصور الوسطى، على العقوبة الدنيوية من خلال النظر إلى الشذوذ الجنسي باعتباره شكلا من أشكال الزنا، لكن أسماء كبيرة، من بينها عالم القرن الثامن أبو حنيفة، مؤسس المذهب الفقهي الحنفي، اعتبر بأن العلاقة الجنسية الشاذة، التي لم ولا تنتج ذرية، لا يمكن اعتبارها جريمة زنا.
ويبقى الأساس الإسلامي الحقيقي الذي جاء بعقوبات الشذوذ الجنسي متمثلا في الأحاديث و الأقوال المنسوبة إلى رسول الإسلام، وينطبق الشيء نفسه على العقوبات حول فعل الردة أو إهانة الإسلام.. ولكن كل هذه الأحاديث تمت كتابتها بعد قرابة قرنين من وفاة النبي محمد، وقد كانت منذ ذلك العهد إلى اليوم موضع تشكيك وتكذيب في العديد من المناسبات.
هذه الحقائق الفقهية قد تساعد المسلمين اليوم في بلورة موقف أكثر تسامحا تجاه المثليين، فبعض المفكرين الإسلاميين التقدميين في تركيا، مثل إحسان إلياسيك، يعدون نماذج مشجعة بالفعل، فمن تمت إدانتهم في قصة قوم لوط لم يلاقهم ذلك لتوجههم الجنسي، وفقا لإحسان إلياسيك، بل لاقترافهم اعتداءات جنسية.. كما أن رجل الدين هذا يقول: "عوض معاقبة المثليين والاعتداء عليهم، تستوجب حمايتهم والدفاع عنهم عند تعرضهم للاضطهاد أو التمييز، لأن الإسلام يقف إلى جانب المضطهدين لا ضدهم".
جدير بالذكر أن الخلافة العثمانية، التي حكمت مساحة شاسعة من العالم الإسلامي السني لقرون، والتي تزعم الحكومة التركية الحالية محاكاة تجربتها، قد كانت أكثر انفتاحا بكثير بشأن هذه المسألة.. ففي الواقع، كانت الامبراطورية العثمانية أكثر ليبرالية في الشق الاجتماعي مقارنة مع الإسلاميين المعاصرين في تركيا.
* كاتب تركي ـ صاحب كتاب "إسلام بدون متطرّفين".









مواضيع مشابهة :

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة ©2013